سورية

التنظيم أفرج عن نحو 54 مخطوفاً وأبقى على عدد آخر … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يدك إرهابيي ريفي حماة وإدلب ويسقط مسيرّة لهم

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

أدمى الطيران الحربي السوري والروسي المشترك أمس بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية، بعد ارتكابهم جريمة جديدة بقتل وخطف العديد من أهالي ريف حماة، بينما أفرج التنظيم عن نحو 54 من المخطوفين.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي كثف غاراته على مواقع محصنة لتنظيم داعش، وعلى نقاط انتشاره أيضاً، في بادية حماة الشرقية، وفي مثلث حماة- حلب- الرقة، وما بين باديتي حمص ودير الزور.
وأكد المصدر أن الغارات «حققت أهدافها وأدمت التنظيم الإرهابي»، لافتاً إلى أن الوحدات المشتركة من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، تترك حالياً مهمة تمشيط البادية من خلايا التنظيم للطيران الحربي الذي يكثف طلعاته الجوية على مواقعها بعمق البادية ومناطقها الوعرة.
بدورها تحدثت مصادر إعلامية معارضة عن غارات جوية مكثفة لسلاحي الجو السوري والروسي استهدفت مواقع التنظيم في البادية الشرقية، لافتة إلى أن الطائرات الحربية الروسية قصفت بنحو 85 غارة جوية مستهدفة تحركات التنظيم وكهوفاً ومغراً في مثلث حلب- حماة- الرقة وبادية كل من دير الزور وحمص والرقة على مدار يوم أول من أمس.
وأحصت المصادر أكثر من 295 غارة نفذتها طائرات حربية روسية خلال 4 الأيام الماضية ضد مواقع التنظيم مستهدفة كهوفاً ومغراً وآليات له، ووثقت المصادر مقتل ما لا يقل عن 29 مسلحاً من التنظيم منذ يوم السبت الماضي حتى مساء الإثنين.
واستشهد أول من أمس مدنيان وخطف وأصيب عدد آخر في حصيلة أولية لاعتداء مسلحي تنظيم داعش عليهم أثناء قيامهم بجمع الكمأة قرب سد تويزين بمحيط منطقة الزوينة شرق سلمية بنحو 80 كم وعلى مجموعة من أهالي بلدة السعن أيضا في ريف حماة الشرقي.
وفي وقت سابق من يوم أمس، بيَّنَ مصدر عسكري لـ«الوطن» أن تنظيم داعش أفرج عن نحو 54 مخطوفاً من أهالي ريف السعن الذين اختطفهم أثناء جمعهم الكمأة بالقرب من سد تويزين بناحية عقيربات بريف سلمية الشرقي.
وأوضح المصدر أن التنظيم أبقى على المخطوفين الآخرين وعرف منهم: الشقيقان فادي وفراس السكاف وحسن صطوف وابن شقيقه منذر صطوف، وصالح الصالح وابن شقيقه إسماعيل الصالح.
وأما في سهل الغاب وريف إدلب من منطقة «خفض التصعيد»، فقد أغار الطيران الحربي على مواقع للإرهابيين في بسنقول بريف إدلب الغربي، وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش أسقط طائرة استطلاع للإرهابيين فوق محاور بمعرة النعمان.
ولفت المصدر إلى أن الوحدات العاملة بالمنطقة دكت بالصواريخ كذلك مواقع للإرهابيين بعدة محاور في سهل الغاب الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي ، رداً على خرقهم المتكرر لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد».
من جهة ثانية، تحدثت المصادر الإعلامية المعارضة عن اندلاع اشتباكات عنيفة منتصف ليل الثلاثاء- الأربعاء، بين التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي من طرف، والميليشيات الكردية من طرف آخر، على محور الدغلباش بريف مدينة الباب الغربي، شرق حلب، مشيرة إلى أن الاشتباكات ترافقت مع قصف مكثف ومتبادل، وتدخل قوات الاحتلال التركية في العمليات العسكرية، حيث قصفت بكثافة محاور القتال وسط تحليق لطيران مسير تركي في الأجواء، ومعلومات عن استهدافه لمواقع الميليشيات الكردية في المنطقة.
وذكرت المصادر أن الاشتباكات استمرت حتى ساعات الصباح الأولى من يوم أمس، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن