رياضة

إنتر يستقبل كالياري على طريق السكوديتو وليل عزز صدارته لليغ آن … موقعة أندلسية جديدة أمام الأتلتي

| خالد عرنوس

يوم جديد طويل من المواجهات متنوعة الصعوبة لكبار الدوري الإيطالي ضمن الجولة الثلاثين التي افتتحها أمس ميلان على أرض بارما، فجاره المتصدر إنتر ميلانو يستقبل كالياري والتوقعات تشير إلى ثلاث نقاط جديدة على طريق اللقب، واليوفي ثالث الترتيب يستضيف جنوى وعينه على عدم التفريط بمركزه الجديد وسط منافسة حامية الوطيس كسب معركة منها عبر فوزه على نابولي في القمة المؤجلة، على حين يخوض منافساه أتلانتا ونابولي لقاءين أكثر صعوبة على أرض فيورنتينا وسامبدوريا على التوالي ومثلهما لازيو الذي يحل ضيفاً على هيلاس فيرونا.

وفي إسبانيا يقوم أتلتيكو مدريد برحلة أندلسية بعد الهزيمة هناك في الجولة الفائتة أمام إشبيلية ويواجه فيها هذه المرة جاره ريال بيتيس، ويسعى الأتلتي لعدم إهدار أي نقطة جديدة خاصة أنه قد يكون خسر الصدارة ولو بفارق الأهداف حسب نتيجة الكلاسيكو أمس، ويحل سوسيداد ضيفاً على فالنسيا في مباراة كلاسيكية ويهدف منها الأخير لتثبيت مركزه الخامس والذي ينافسه عليه بيتيس بقوة، وكانت الجولة 30 افتتحت بفوز هويسكا على إلشي 3/1 فخرج الفائز من مثلث الهبوط بعدما رفع رصيده إلى 27 نقطة، وفي فرنسا افتتح ليل الجولة 32 بالفوز على ميتز فعزز موقعه في ريادة الترتيب، وتستكمل الجولة اليوم بلقاء ليون مع أنجيه وتسبقه مباراة موناكو مع ديجون ويبحث فيهما المضيفان عن البقاء قريبين من ليل والباريسي.

قبل الندم

ساعات قليلة ستكون فاصلة في مصير أتلتيكو مدريد بالليغا هذا الموسم، فبعد أسبوع مزعج عقب الخسارة على أرض إشبيلية، مما قلص الفارق إلى الحد الأدنى منذ تسلمه القمة في الأسبوع الرابع عشر، هاهو فريق دييغو سيميوني يدخل مباراته الأندلسية الجديدة وقد خسر الصدارة أو ربما أصبح شريكاً فيها نظرياً وبات مطالباً بقطف كل النقاط الممكنة إذا أراد استعادة الصدارة واللقب، وسيكون أمامه فريق لا يقل طموحاً بالفوز خاصة أنه ينافس على المركز الخامس المؤهل إلى اليوروباليغ مع سوسيداد ويتخلف عنه بفارق الأهداف، وخسر أتلتيكو في الجولات العشر الأخيرة 14 نقطة كاملة مقابل 7 نقاط فقط خلال مرحلة ذهاب كاملة (19 مباراة) حتى إن معظم المراقبين رشحوه لتتويج مبكر باللقب الغائب عن خزائنه منذ سبعة مواسم إلا أن عطباً مفاجئاً أصاب الروخي بلانكوس وبات بفقد النقاط بسهولة مما جعل القطبين برشلونة والريال يقتربان منه كثيراً وها هما خاضا الكلاسيكو أمس وهما على أبواب الإطاحة به من القمة، ولم يخسر الأتلتي أمام فرق الأندلس سوى مواجهة واحدة من سبع جمعته بها هذا الموسم لكنها كانت قاصمة، فقد جاءت الهزيمة من إشبيلية في التوقيت غير المناسب وسيكون أي تعثر جديد بمثابة ضربة قد تصيبه في مقتل.

وخاض الأتلتي الذي يفتقد هدافه سواريز للإيقاف وربما استعاد خدمات كاراسكو وجواو فيلكس وتوريرا 14 مباراة خارج ملعبه ميتروبوليتانو ففاز بتسع وخسر مرتين وتعادل باثنتين، على حين لعب أخضر الأندلس العدد ذاته على أرضه ففاز بثماني مباريات وتعادل مرتين وخسر أربعاً، علماً أنه لم يخسر سوى مرة واحدة في 7 جولات أخيرة حقق خلالها الفوز في خمس مباريات، وخسر بيتيس آخر ثلاث مواجهات مع الأتلتي أولها على ملعب فيامارين في ذهاب الموسم الماضي 1/2 وآخرها في ذهاب الموسم الحالي صفر/2 وقبلها حقق فوزه الأخير على ملعبه بهدف.

معنويات التتويج

وفي الميستايا يحل سوسيداد ضيفاً على فالنسيا وقد ضمن مقعده في الدوري الأوروبي بتتويجه بطلاً لكأس الملك في الأسبوع الماضي على حساب جاره بلباو إلا أن هذا اللقب العائد بعد غياب طال لثلاثة عقود يجب أن يكون حافزاً لأزرق الباسك من أجل إثبات ذاته وحلوله في المركز الخامس ربما يكون تعويضاً جيداً لموسم جيد خاصة بعد إخفاقه بجمع أكثر من نقطة يتيمة في ثلاث جولات أخيرة، في حين فالنسيا المتراجع أساساً فمطالب بتأمين موقعه في منطقة دافئة بعيداً عن مثلث الهبوط بعد حلوله بالمركز الثاني عشر ويطمح للصعود إلى النصف الأعلى من اللائحة على الأقل وهو الذي أخفق بتسجيل فوزين متتاليين هذا الموسم مكتفياً بثمانية انتصارات منها 6 على أرضه مقابل 5 تعادلات و3 هزائم، أما سوسيداد الباحث عن رد دين الذهاب الذي خسره بهدف فقد سجل نتائج أفضل خارج أرضه مسجلاً 6 انتصارات و4 تعادلات ومثلها هزائم، يذكر أن الفريق الباسكي سجل فوزاً يتيماً على الخفافيش خلال 7 مواجهات أخيرة بينهما بالليغا كانت في إياب الموسم الماضي في أنويتا.

بدوره يخوض إشبيلية مباراته في الجولة غداً على أرض سلتا فيغو وعينه على تحسين وضعه خاصة مع تقليص النقاط مع المتصدر عقب التغلب عليه، ويتأخر كبير الأندلس بفارق 8 نقاط عن الأتلتي وأمامه فرصة للتقدم للمنافسة على اللقب مع صعوبة الأمر عملياً، وقد استعاد الفريق الذي يقوده لوبيتيغي بعضاً من قوته خلال 4 جولات فائتة جمع فيها 10 نقاط بعد هزيمتين محبطتين، وبالمقابل فإن سلتا لديه أمل ولو ضئيل بالوصول إلى مقعد أوروبي باحتلاله المركز الثامن قبل بدء الأسبوع 30، ذهاباً فاز إشبيلية بنتيجة 4/2 لكنه بالمقابل خسر في ثلاث زيارات أخيرة إلى ملعب بالايدوس منذ فوزه الأخير هناك عام 2016.

في الطريق الصحيح

في إيطاليا يبدو أن إنتر ميلانو يسير في طريقه إلى السكوديتو الأول منذ 2010 وذلك بعدما رفع الفارق مع أقرب المنافسين إلى 11 نقطة قبل انطلاق الجولة الحالية بعد فوزه بمباراته المؤجلة على ساسولو 2/1 الأربعاء الماضي، ويدخل النييرازروي مباراته أمام كالياري وعينه على الانتصار الحادي عشر توالياً وهي السلسلة الأولى من هذا النوع منذ تتويجه بلقب موسم 2006/2007، وأصبح الإنتر قريباً من لقبه التاسع عشر بعدما وصل المباراة الثالثة عشرة دون هزيمة وقد خاض 13 مباراة على ملعبه ففاز 11 مرة وتعادل بواحدة وخسر مثلها، ويعاني الضيف كالياري من خطر الهبوط بعدما أنهى الجولة 29 بالمركز الثامن عشر بفارق نقطتين وراء تورينو ومثلهما أمام بارما بعدما أخفق بالفوز خلال ثلاث جولات أخيرة، علماً أنه سجل فوزين خارج أرضه مقابل 4 تعادلات و8 هزائم، ذهاباً فاز النييرازوري 3/1 لكنه تعادل قبلها في ميلانو 1/1 أما هزيمته الأخيرة في جوزيبي مياتزا من كالياري فتعود إلى عام 2016.

اللبن المسكوب

يوفنتوس استفاد بدوره من مؤجلته فتغلب على نابولي ضارباً عصفورين بحجر، فمن جهة انفرد بالمركز الثالث مجدداً ومن جهة أزاح مؤقتاً منافساً شرساً على مربع الكبار وقد استعاد نغمة الفوز بعد خسارة وتعادل، ويستقبل اليوفي اليوم جنوى في سعيه لمواصلة الضغط على قطبي ميلانو وكذلك للحفاظ على موقعه، وحقق فريق السيدة العجوز 11 انتصاراً على ملعبه مقابل تعادلين وهزيمتين في حين جنوى ثالث عشر الترتيب سجل 3 انتصارات خارج أرضه مقابل 5 تعادلات و6 هزائم، وهو الذي لم يعرف الفوز على أرض اليوفي منذ ثلاثة عقود كاملة واكتفى خلالها بستة انتصارات على ملعبه آخرها عام 2019.

وإذا كان اليوفي لا يريد الوصول إلى مرحلة البكاء على اللبن فإن أتلانتا لا يريد خسارة موقعه بين الأربعة الكبار وأي نتيجة في فلورنسا قد تخرجه من المربع خاصة أن فيورنتينا يسعى للبقاء بعيداً عن مثلث القاع حيث تفصله عنه 8 نقاط، وخسر أتلانتا مرة واحدة في آخر 9 جولات على حين حقق الفيولا فوزين خلال الفترة ذاتها، وحقق أتلانتا 8 انتصارات خارج برغامو مقابل 4 تعادلات وهزيمتين، أما فيورنتينا فسجل 5 انتصارات ومثلها تعادلات وهزائم في 15 مباراة خاضها بملعبه، ذهاباً فاز أتلانتا 3/صفر.

إصرار ليل

في فرنسا حقق ليل المطلوب وعاد من ميتز بثلاث نقاط جديدة أراحته في الصدارة أسبوعاً جديداً على الأقل ويدين أحمر الشمال إلى الثنائي التركي بوراك يلماظ، محمد سيليك اللذين سجلا هدفي الفوز (60 و90) ليسجل الفوز الثاني على التوالي وكلاهما خارج ملعبه ليصل إلى الفوز الحادي عشر بعيداً عن أرضه والخامس عشر بشباك نظيفة رافعاً رصيده إلى 69 نقطة مقابل 63 للباريسي قبل لقائه أمس، وبفارق 7 نقاط عن موناكو و8 نقاط عن ليون، أما ميتز فقد تلقى الخسارة الرابعة في 5 جولات أخيرة دون فوز وهي الهزيمة السابعة في ملعبه فتوقف رصيده عند 42 نقطة وبات معرضاً للتراجع عن المركز التاسع، يذكر أن لاعب ميتز أرون ليا أضاع فرصة التقدم لفريقه بإهداره ركلة جزاء في الدقيقة 17.

ويستقبل فريق الإمارة اليوم ديجون متذيل اللائحة والقريب جداً من الليغ دو وعين موناكو على البقاء ثالثاً على الأقل في الأسبوع الحالي بانتظار الجولات السبع المتبقية، ولم يخسر موناكو سوى مرة واحدة على ملعب لويس الثاني مقابل 5 تعادلات و10 انتصارات مقابل 10 هزائم و3 تعادلات وفوزين لديجون خارج أرضه، والأخير لم يسبق له الفوز على أرض الإمارة خلال خمس زيارات سابقة منذ صعوده إلى الليغ آن عام 2012، ذهاباً فاز موناكو بهدف.

من جهته ليون رابع اللائحة مازال يأمل بنهاية مثالية وهو يستقبل أنجيه حادي عشر الترتيب والذي كسب أولى مبارياته على أرض ليون 2015 قبل أن يخسر ثلاث مواجهات هناك وتعادل في الرابعة، وكانت تلك الهزيمة اليتيمة لليون في 12 مواجهة جمعت الفريقين منذ صعود أنجيه.

مباريات اليوم وغداً

الدوري الإسباني – الأسبوع 30

• اليوم: فياريال * أوساسونا (3.00)، فالنسيا * سوسيداد (5.15)، بلد الوليد * غرناطة (7.30)، بيتيس * أتلتيكو مدريد (10.00).

• غداً: سلتا فيغو * إشبيلية (10.00).

الدوري الإيطالي – الأسبوع 30

• اليوم: إنتر ميلانو * كالياري (1.30)، يوفنتوس * جنوى، سامبدوريا * نابولي، هيلاس فيرونا * لازيو (4.00)، روما * بولونيا (7.00)، فيورنتينا * أتلانتا (9.45).

• غداً: بينفينتو * ساسولو (9.45).

الدوري الفرنسي – الأسبوع 32

• اليوم: رين * نانت (2.00)، لنس * لوريان، نيس * ريمس، سانت إيتيان * بوردو، بريست * نيم (4.00)، موناكو * ديجون (6.00)، ليون * أنجيه (10.00).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock