سورية

وزير الدفاع الأميركي في تل أبيب لبحث ملفات إيران وسورية ولبنان ودعم إسرائيل

| وكالات

أكد وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، أمس، التزام الولايات المتحدة بالتعاون المشترك لضمان ما سماه «أمن إسرائيل»، بينما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى حضور ملفات إيران وسورية ولبنان على طاولة المحادثات التي سيجريها أوستن مع المسؤولين الإسرائيليين.
وأشار أوستن خلال مؤتمر صحفي مع وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، في تل أبيب، إلى أن العلاقة بين أميركا و«إسرائيل» جوهرية للأمن الإقليمي وثابتة ولا يمكن أن تنفصم، وقائمة على الثقة، وأنه يتطلع لتعزيز تلك الثقة، وذلك حسبما ذكرت وكالة «سبوتنيك».
وأوضح أوستن، أنه أكد خلال محادثات ثنائية التزام إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بحماية «إسرائيل» وأمنها، زاعماً أن علاقة بلاده مع «إسرائيل» مهمة لاستقرار المنطقة.
وتابع: «سنواصل المشاورات مع شركائنا في إسرائيل لتعزيز أمنهم، واتفقنا على العمل لتعزيز التعاون العسكري».
وأعرب أوستن عن دعم واشنطن الكامل لعمليات التطبيع والسلام بين «إسرائيل» والدول العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن العلاقات الأميركية الإسرائيلية مبنية على الثقة وتطورت خلال عقود من التعاون.
من جانبه ادعى غانتس، أن إيران تمثل «تهديداً للأمن الدولي»، لافتاً إلى أن الكيان الإسرائيلي يعمل مع الولايات المتحدة للتأكد من أن أي اتفاق مع إيران سيخدم مصلحة البلدين.
وقال: «إسرائيل ستعمل عن كثب مع أميركا لضمان عدم حدوث سباق تسلح خطير في المنطقة في حالة إبرام اتفاق جديد مع إيران».
وأكد غانتس، أن وجهات النظر الإسرائيلية والأميركية تشترك في مواجهة التحدي الإيراني، زاعماً أن طهران تمثل تهديداً استراتيجياً للأمن الدولي وكل منطقة الشرق الأوسط.
وفي وقت سابق من يوم أمس، قالت وسائل إعلام إسرائيلية: إن الملف الإيراني سيحضر في محادثات أوستن في تل أبيب، حيث سيبحث أنشطة طهران في المنطقة، وتطور الوضع في سورية ولبنان، إضافة إلى الجهود الأميركية المبذولة للحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط، وذلك حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «الميادين».
كما أفاد موقع «أكسيوس» الأميركي، بأن أوستن سيبحث خلال زيارته القضايا الإقليمية الشائكة، وفي مقدمها ما قال إنها «التهديدات الأمنية» التي تواجهها «إسرائيل» من إيران ولبنان وسورية، وذلك حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم».
ووصل أوستن، أمس، إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي في زيارة تستمر يومين ويلتقي خلالها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بالإضافة إلى غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي ورئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي.
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» يوم الجمعة الماضي أنّ وزير الدفاع الأميركي سيغادر واشنطن السبت، في جولة تشمل كلاً من «إسرائيل» وألمانيا وبريطانيا ومقرّ حلف شمال الأطلسي «ناتو» في العاصمة البلجيكية بروكسل، في رحلة سيجري خلالها محادثات مع قادة سياسيين وعسكريين.
وتأتي زيارة أوستن إلى «إسرائيل»، بحسب «سبوتنيك» في خضمّ قلق كبير تشعر به الأخيرة إزاء المساعي التي تبذلها إدارة بايدن لإعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه الولايات المتّحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2018.
وتسعى واشنطن لطمأنة «إسرائيل» بشأن المسائل المتعلقة بالأمن الإقليمي مع استئناف المحادثات، غير المباشرة ، حول عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين القوى الكبرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن