عربي ودولي

طهران تعلن رفع التخصيب حتى 60 بالمئة و«سترد على مُنفذي العمل التخريبي في نطنز النووية» … روحاني يؤكد للافروف ضرورة تعزيز التعاون الدفاعي والعسكري بين طهران وموسكو

| وكالات

أشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني بمواقف روسيا ودعمها للمفاوضات النووية، مؤكداً أن إيران وروسيا تمتلكان نظرة مشتركة في القضايا الدولية، بما فيها الاتفاق النووي، فيما أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن إيران سترد في الوقت المناسب وبقوة ولن تسمح للأعداء بتمرير أهدافهم السياسية.
يأتي ذلك في حين أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الموجود حالياً في فيينا عن «بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة في إيران»، بعدما كانت تقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20 بالمئة.
ونقلت قناة «برس تي في»، عن عراقجي قوله: إن إيران ستدخل ألف جهاز طرد مركزي آخر في نطنز دون الخوض في مزيد من التفاصيل.
واستقبل روحاني أمس وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في طهران، وحسب وكالة «فارس»، أكد الرئيس الإيراني على ضرورة تعزيز التعاون الدفاعي والعسكري بين طهران وموسكو نظراً لرفع حظر التسلح عن إيران.
وشدد روحاني على ضرورة مواصلة الجهود للحفاظ على الاتفاق النووي وإعادة إحيائه كتوافق متعدد الجوانب ونموذح لحل المشكلات عن طريق التفاوض والدبلوماسية، مشيراً إلى أن التعاون بين طهران وموسكو مؤثر للغاية من أجل التمكن من إعادة إحياء الاتفاق النووي.
وعبر روحاني عن رغبة بلاده في تنمية التعاون الإقليمي لإحلال السلام والأمن في المنطقة كخطوة إستراتيجية لمواجهة الأحادية الأميركية والتدخلات الأميركية في المنطقة.
وقال: «لقد أدركت أميركا والعالم إخفاق سياسة الضغوط القصوى وأن رفع العقوبات هو الطريق الوحيد أمام واشنطن للعودة إلى الاتفاق النووي».
وأكد روحاني ضرورة مواصلة التعاون مع روسيا وتبادل وجهات النظر لحل الأزمات الإقليمية، بما في ذلك سورية واليمن.
وشدد روحاني على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية والإسراع في تنفيذ الاتفاقيات والمشاريع الاقتصادية المشتركة في مجال النفط والطاقة والنقل والمجال النووي، مشيراً إلى استمرار التعاون مع موسكو في بناء مفاعلين في بوشهر وتأمين الوقود النووي.
وأشار روحاني إلى ضرورة الإسراع في البدء بصناعة اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا بشكل مشترك بين البلدين.
من جانبه، قال لافروف، حسب بيان للرئاسة الإيرانية، إنه لا يوجد أي عوائق أمام تعزيز التعاون بين موسكو وطهران في كافة المجالات بما فيها الفني والدفاعي.
وأضاف لافروف: إن لدى موسكو وطهران أهدافاً مشتركة ومتقاربة فيما يخص التعاون الإقليمي والدولي.
وأكد لافروف أن الحل الوحيد لإحياء الاتفاق النووي هو عودة واشنطن إلى الاتفاق من دون قيد أو شرط وتنفيذ بنوده وتطبيق القرار 2231.
وقال: «ليس من المفيد الطلب من طهران القبول بتعهدات خارج ما جاء في الاتفاق النووي»، لكن يمكن دراسة أي وثائق تكميلية أو إضافية حول مختلف القضايا، بما في ذلك الإقليمية أو التنمية العسكرية، بشكل منفصل خارج إطار الاتفاق النووي، وفي إطار ضمان أمن المنطقة والخليج بمشاركة دول المنطقة.
وفي وقت سابق أمس أجرى لافروف مباحثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، ووقع الوزيران على اتفاقية بشأن إنشاء المراكز الثقافية بين البلدين.
وشدد لافروف على أن «الحل الوحيد في موضوع الاتفاق النووي هو العودة الأميركية الكاملة وغير المشروطة إلى الاتفاق»، معتبراً أنه «من غير المجدي مطالبة إيران بقبول شروط جديدة في إطار الاتفاق النووي».
كما أعرب لافروف عن أمله في عودة الولايات المتحدة «إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران»، وأدان أي محاولات لتعطيل محادثات فيينا بشأن إعادة العمل بالخطة الشاملة، مشدداً على «إنشاء آليات مشتركة للرد على التهديدات في منطقة الخليج بمشاركة إيران».
وفي السياق أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أمس أن الهدف من وراء العمل التخريبي في منشأة نطنز النووية هو منع استمرار العملية الدبلوماسية البناءة التي تنخرط فيها إيران مع باقي دول المجموعة الدولية.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن ربيعي قوله في مؤتمره الصحفي الأسبوعي: «وقع هجوم إرهابي وتخريبي الأحد الماضي في منشأة نطنز للتخصيب أدى إلى إلحاق أضرار بالمنشأة»، معتبراً أن هذا الاعتداء يظهر إخفاق أعداء تطور إيران الصناعي والسياسي في إعاقة التنمية الواسعة في البلاد أو إفشال المفاوضات الناجحة لرفع الحظر الجائر من جهة أخرى.
وأضاف ربيعي: إن إيران سترد في الوقت المناسب وبقوة ولن تسمح للأعداء بتمرير أهدافهم السياسية، مشدداً على ضرورة تصدي المجتمع الدولي للإرهاب النووي بمختلف أشكاله.
وحول مدى إمكانية رفع الحظر وعودة أميركا إلى الاتفاق النووي أوضح ربيعي أن تقارير وزارة الخارجية تؤكد أن محادثات اللجنة المشتركة لتطبيق الاتفاق النووي في فيينا هي محادثات إيجابية حتى الآن وماضية في الطريق الصحيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock