سورية

بسبب تزايد «كورونا».. بدء حظر تجول كلي في مناطق سيطرة ميليشيا «قسد»

| وكالات

دخل حظر التجوّل الكلي، أمس، حيز التنفيذ في مناطق سيطرة ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية في شمال وشرق سورية، وذلك نتيجة تفشي فيروس «كورونا»، وازدياد عدد المصابين والوفيات.
ويوم الأحد الماضي، أصدرت ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، الغطاء السياسي لميليشيات «قسد»، قراراً بفرض الحظر الكلي على عموم المناطق التي تسيطر عليها الأخيرة في شمال وشرق سورية، لمواجهة الانتشار الواسع لفيروس «كورونا»، على أن يدخل حيّز التنفيذ اعتباراً من صباح أمس، وهو ما أكدت حصوله مواقع إلكترونية معارضة.
وذكرت المواقع، أن معظم المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات «قسد» في شمال وشرق سورية شهدت إغلاقاً، في حين لوحظ تقيّد شبه تام من الأهالي بإجراءات الحظر، وانعدام حركة السير وارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي، إضافة إلى تكثيف ما تسمى «قوات الأسايش» الذراع الأمنية لميليشيات «قسد» دورياتها وتنظيم الحواجز في الشوارع الفرعية والرئيسة في الناحية.
وحسب المواقع، فإن الحظر الكلي سيستمر مدة عشرة أيام، مع إغلاق كافة «المعابر الحدودية» التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» باستثناء الحالات الإنسانية والمرضى والطلاب والحركة التجارية.
ولم توضح المواقع، ما المقصود بـ«المعابر الحدودية»، إن كانت المعابر مع العراق وتركيا، أم تشمل الطرق المؤدية إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية الشرعية.
واستُثني من الحظر الكلي وفق المواقع، «محال بيع المواد الغذائية والخضار وجميع المشافي، الصيدليات، المنظمات الإنسانية، الإعلاميون، الأفران، محطات بيع المحروقات»، إضافة إلى تسهيل حركة المزارعين والأيدي العاملة معهم.
وتم تعليق العمل في جميع المؤسسات والدوائر التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» والتي كانت استولت عليها من الحكومة السورية، باستثناء الدوائر التي تتطلب طبيعة عملها الاستمرار.
وأول من أمس، حذّرت ما تسمى «هيئة الصحة» التابعة لــــ«الإدارة الذاتية»، من ازدياد الإصابات بجائحة «كورونا»، وحثت أهالي المنطقة على التعاون مع الكوادر الصحية.
وحذّر الرئيس المشترك لـــ«هيئة الصحة» المدعو جوان مصطفى، خلال مؤتمر صحفي في القامشلي حسب مواقع معارضة، من كارثة إنسانية وشيكة ودخول المنطقة بوضع صعب بسبب تفشي الفيروس، موضحاً أن المخطط البياني للوفيات والإصابات بفيروس كورونا في المنطقة بارتفاع مستمر.
كما أعلنت «هيئة الصحة» أول من أمس في آخر إحصائية صادرة عنها، أن عدد المصابين بفيروس «كورونا» في مناطق سيطرة ميليشيات «قسد» بلغ مع إعلان هذه الحالات الجديدة ١٢٤٣٧ حالة منها ٤٢٨ حالة وفاة و١٣٧٨ حالة شفاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock