الأولى

استهداف سفينة إسرائيلية قبالة سواحل الإمارات بعيد الهجوم على «نطنز» … طهران ترفع رسمياً تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60 بالمئة

| وكالات

كشفت وسائل إعلام إيرانية، عن استهداف سفينة تجارية ترفع علم إسرائيل قرب السواحل الإماراتية، وذلك بعد يومين من اتهام طهران للكيان الإسرائيلي بالتورط في الهجوم على مفاعل «نطنز» النووي.
وكالة «تسنيم» الإيرانية، أشارت إلى أن «استهداف السفينة الإسرائيلية كان في ميناء الفجيرة الإماراتي، مؤكدة أن «السفينة الإسرائيلية التي تم استهدافها تحمل الرقم 9690559»، وأوضحت أن «اسم السفينة «هيبرن» تعود ملكيتها لشركة PCC الإسرائيلية، وتستخدم لنقل السيارات.
المراسل العسكري في «القناة 12» الإسرائيلية أشار إلى أن «السفينة أصيبت بصاروخ أطلق عن بعد»، قد يكون من سفينة أخرى أو طائرة مسيّرة، موضحاً أنه «لا إصابات على متن السفينة في الهجوم، لكن هذا الضرر أجبر السفينة على الدخول إلى المرفأ لإجراء فحص ومعرفة أي إصلاحات يجب القيام بها قبل الاستمرار في الإبحار».
وأضافت القناة: إن «إسرائيل توجه أصبع الاتهام نحو إيران، والمؤسسة الأمنية تقوم بتقدير للوضع من أجل الاستعداد للآتي مبينة أنه يمكن أن نرى المزيد من محاولات الاستهداف الإيرانية ليس فقط في البحار بل في أماكن أخرى أيضاً».
ولفتت القناة إلى أنه وفي المؤسسة الأمنية كلها «أعطيت تعليمات لشركات الملاحة، وهناك استنفار كبير جداً في البحر وعلى الحدود الإسرائيلية ضمن مساعي فهم إذا كان الأمر هو الكلمة الأولى أو بداية محاولات الانتقام الإيرانية، فإيران الآن في معركة علنية مباشرة لا أحد يعرف إلى أين يمكن أن تتطور».
استهداف السفينة الإسرائيلية كان سبقه قبل عدة أيام تعرض سفينة شحن إيرانية لهجوم في البحر الأحمر، قبالة سواحل أريتريا ما أدى لتعرضها لإصابات، وقال عضو في الفريق الفني المكلّف بدراسة آثار الهجوم على السفينة الإيرانية، في حينها، أن ضلوع إسرائيل في عملية استهداف السفينة من «الاحتمالات القوية».
بالتوازي مع هذا التطور، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الموجود حالياً في فيينا «بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة في إيران»، مضيفاً إن طهران ستضع ألف جهاز طرد مركزي آخر بقدرة 50 بالمئة أكثر من الأجهزة المستخدمة في منشأة «نطنز» النووية إضافة إلى استبدال الأجهزة المتضررة جراء الحادث.
وقالت وزارة الخارجية الإيرانية: إن «طهران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ببدء تخصيب اليورانيوم على مستوى 60 بالمئة».
على صعيد مواز، أفادت مصادر غير رسمية بحسب قناة العالم الإيرانية بأن مجموعة مجهولة الهوية قامت باستهداف مركز معلومات وعمليات خاصة تابع للموساد في شمال العراق.
وأضافت المصادر نفسها أن الهجوم نتج عنه مقتل وإصابة عدد من قوات الاحتلال الاسرائيلي، ووصفت المصادر استهداف مركز المعلومات للموساد في شمال العراق بـ«الضربة الجدية» للكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock