رياضة

نهائي كأس الملك بين كبيريها وقمة نارية في نصف نهائي كأس إنكلترا … أسبوع حاسم للبافاري وقمتان للنييرازوريين في السييرا A

| خالد عرنوس

تعيش البطولات الأوروبية المحلية مراحلها الحاسمة هذه الأيام ففي إسبانيا سيقام نهائي كأس الملك لموسم 2020/2021 بين أفضل فريقين فيها البرشا وأتلتيك بلباو ويقام أيضاً دور نصف نهائي كأس إنكلترا ويجمع ثلاثة من أندية القمة وفيه قمة بين تشيلسي والسيتي، أما في فرنسا فيقام نصف نهائي مسابقة الكأس منتصف الأسبوع القادم، وفي الدوريات الكبيرة تستمر المنافسة فتقام جولتان في كل من الدوري الإيطالي والألماني والإسباني.

ففي الليغا سيكون موعد الأتلتي مع إيبار ضمن الجولة 31 على حين جاره الريال سيلاقي جارهما الثالث خيتافي، وفي البوندسليغا سيكون الأسبوع القادم حاسماً للبافاري الذي تفرغ للدوري المحلي وذلك عندما يحل ضيفاً على فولفسبورغ ثالث الترتيب قبل أن يستقبل ليفركوزن والفوز بهاتين القمتين سيحسم الأمور لمصلحته تماماً، وفي إيطاليا سيكون ملعب مادونا موقعاً لقمة تجمع نابولي مع إنتر وفي قمة ثانية لا تقل إثارة عندما يحل يوفنتوس ضيفاً على أتلانتا، وفي فرنسا تستمر المنافسة الشرسة بين أربعة فرق ستخوض هذا الأسبوع مباريات أكثر صعوبة من الجولة الفائتة فالمتصدر ليل يستقبل مونبيلييه وسان جيرمان يستقبل سانت إيتيان على حين يحل موناكو وليون ضيفين على بوردو ونانت.

الزعامة والوصافة

في ملعب لا كارتوخا حيث أقيم نهائي 2020 المؤجل لمسابقة كأس ملك إسبانيا يقام نهائي الموسم الحالي والذي سيكون مثالياً على مستواها، فالبرشا هو أكثر الأندية تتويجاً فيها بواقع 30 لقباً من 42 نهائياً في حين منافسه فيها هو بلباو صاحب 23 لقباً وقد خاض النهائي في 39 مناسبة، ويشكل النهائي فرصة للبرشا من أجل لقب أول هذا الموسم بعد خروجه من لقب دوري الأبطال وخسارته لكأس السوبر أمام بلباو بالذات في النهائي الذي أقيم في الملعب ذاته في الأندلس بنتيجة 2/3، وبالطبع فهي فرصة لأتلتيك بلباو كبير أندية الباسك من أجل تعويض هزيمة نهائي نسخة 2020 أمام جاره سوسيداد وللاقتراب أكثر من البرشا بعدد الألقاب.

وسبق للفريقين أن تواجها في 8 مباريات نهائية بداية من عام 1920 الذي انتهى كاتالونيا بنتيجة (2/صفر) على غرار خمس مواجهات أخرى حدثت أعوام 1942 (4/3) و1953 (2/1) و2009 (4/1) و2012 (3/ صفر) و2015 (3/1)، وذلك مقابل فوزين فقط لبلباو عامي 1932 و1984 وكلاهما بنتيجة 1/صفر، يذكر أن البرشا فاز على بلباو مرتين بالليغا هذا الموسم بنتيجة 3/2 و2/1.

منافسة زرقاء

في إنكلترا يتقابل تشيلسي مع مانشسترسيتي في مواجهة قمة ضمن نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي (أقدم مسابقة على وجه الأرض)، وسيكون اللقاء الأول على الملاعب الإنكليزية الذي يجمع المدربين غوارديولا وتوماس توخيل، وقد سجل الأخير نتائج رائعة فلم يخسر خلال 14 مباراة متتالية على مستوى كل المسابقات فعاد إلى وضعه بين كبار البريميرليغ وهاهو يبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، على حين مازال بيب مرشحاً لكل الألقاب وقد بلغ نهائي كأس المحترفين حيث سيقابل توتنهام، ويتقدم كل المنافسين بالدوري المحلي بفارق كبير، ويرجح أنه لحق بتشيلسي في مربع دوري الأبطال.

ويتقدم تشيلسي على ضيفه على صعيد هذه المسابقة فقد سبق أن توج بلقبها 8 مرات آخرها عام 2018 على حساب اليونايتد مقابل 6 مرات للسيتي الذي توج عام 2019 للمرة الأخيرة على حساب واتفورد، وقد بلغ البلوز النهائي 14 مرة آخرها في الموسم الماضي عندما خسر هناك أمام جاره الآرسنال، في حين لعب السيتي 11 مباراة نهائية خسر منها 5 مرات آخرها أمام ريدينغ عام 2013، وقد فاز السيتي في المواجهة الأخيرة على أرض ستامفورد بريدج ضمن البريميرليغ مطلع العام الحالي بنتيجة 3/1 وهما سيتقابلان إياباً في مانشستر مطلع الشهر القادم أما مواجهتهما الأخيرة في مسابقة الكأس فقد فاز بها تشيلسي بنتيجة 5/1 كان ذلك في دور الـ16 لعام 2016.

مواقع أوروبية

الإثارة تبدأ باكراً فغداً سيكون ثلاثة من المعنيين بالمنافسة على محك مهم، ففي إنكلترا يلتقي إيفرتون وتوتنهام في قمة خاصة بين فريقين طامحين لبلوغ دوري الأبطال وهي فرصة شبه أخيرة للحاق برباعي القمة، فالسبيرز سيعتبر موسمه ومدربه مورينيو فاشلاً في حال خروجه منه والتوفيز سيكون الوصول إلى هذا الهدف بمثابة نجاح كبير للمدرب أنشيلوتي الذي وعد جماهير الفريق به، الفارق بينهما نقطة لمصلحة توتنهام مع فارق أن إيفرتون خاض مباراة أقل وكان الأخير فاز ذهاباً في لندن بهدف قبل أن يبعد ضيفه من كأس إنكلترا بنتيجة 5/4 بعد مباراة للذكرى علماً أن توتنهام سجل فوزه الأخير في الغوديسون بارك عام 2018 وجاء يومها بنتيجة قاسية (6/2).

وفي النطاق ذاته يطمح ويستهام رابع الجدول حالياً على البقاء حيث موقعه عندما ينزل ضيفاً على نيوكاسل الذي مازال تحت تهديد مغادرة البريميرليغ بوجوده على بعد 6 نقاط فقط من مثلث الهبوط، وسبق لويستهام الفوز في 7 مباريات مقابل 5 هزائم و3 تعادلات خلال 15 مباراة خاضها خارج ملعبه وهو الذي أخفق بالفوز على نيوكاسل في المواجهات الثلاث الأخيرة خسر منها اثنتين على أرضه.

صدارة لم تحسم

وفي فرنسا يفتتح المتصدر ليل الجولة 33 بلقاء مونبيلييه ثامن الترتيب والذي لم يخسر خلال 10 جولات فائتة، ويتطلع ليل إلى لقب عز عليه في 10 سنوات خاصة بعدما هزم المنافس الأهم سان جيرمان لكنه بحاجة إلى كل نقطة من أجل الإبقاء على فارق النقاط الثلاث معه، وسبق لليل أن خاض 16 مباراة على أرضه ففاز بتسع وتعادل في خمس وخسر مرتين، في حين مونبيلييه لعب 15 مباراة بعيداً عن ملعبه (5 انتصارات و7 تعادلات و3 هزائم)، ولم يخسر ليل أمام ضيفه في خمس مواجهات أخيرة (تعادلان و3 انتصارات) أخرها في الذهاب 3/2 بعد مباراة غاية في الإثارة في حين سجل مونبيلييه فوزه الأخير عام 2017 أما فوزه الأخير في ملعب بيار موروا فيعود إلى 10 سنوات خلت.

تعويض محلي

في ألمانيا يحاول البايرن عدم خسارة كل شيء هذا الموسم بعد فقدانه لقب دوري الأبطال أمام سان جيرمان وسبق له الخروج من مسابقة الكأس ولم يتبق أمامه سوى لقب البوندسليغا، ومازالت فرصته بالاحتفاظ بلقبه للموسم التاسع على التوالي قائمة حيث يتقدم على لايبزيغ أقرب منافسيه بفارق خمس نقاط قبل جولات من ختام الموسم، ويخوض البافاري أسبوعاً حاسماً على هذا الصعيد وفيه يلتقي فولفسبورغ وليفركوزن والفوز عليهما سيجعل اللقب الحادي والثلاثين في خزائنه، ويحتل فولفسبورغ المركز الثالث على الجدول بفارق 11 نقطة كاملة عن البايرن وقد خسر في الجولة الأخيرة أمام فرانكفورت لكنه مازال أحد ثلاثة أندية لم تخسر على ملعبها هذا الموسم حيث خاض 13 مباراة فاز بتسع منها مقابل 4 تعادلات، في حين البافاري خاض 14 مباراة خارج ملعبه (10 انتصارات وتعادل يتيم و3 هزائم)، وفي 12 مواجهة أخيرة عرف البايرن 11 فوزاً عقب الفوز الأخير للفريق الملقب بالذئاب عام 2015 عندما فاز في ملعبه بنتيجة 4/1 ويومها فاز بالسوبر المحلية على البافاري بركلات الترجيح.

محاولات هروب

في إيطاليا وبعيداً عن فرق الصدارة التي تلعب جميعها يوم الأحد فإن معارك أخرى تنتظر الفرق المهددة بالهبوط وأهمها مواجهة كالياري مع بارما بنقاطها المضاعفة حيث يتقدم الأول على الثاني في المركز الثامن عشر بنقطتين وكان الفريقان تعادلا ذهاباً من دون أهداف وهو التعادل الثاني بين الفريقين بعد فوزين لكالياري في حين الفوز الأخير لبارما كان 2018 ومنذ ثماني سنوات حقق فوزه الأخير على أرض كالياري، ولم يحقق بارام أكثر من فوز يتيم خارج ملعبه هذا الموسم مقابل 6 تعادلات و7 هزائم في حين سجل كالياري 3 انتصارات و3 تعادلات مقابل 9 هزائم على أرضه.

برنامج المباريات

كأس إسبانيا – النهائي

• السبت: برشلونة * أتلتيك بلباو (10.30).

كأس إنكلترا – نصف النهائي

• السبت: تشيلسي * مان سيتي (7.30).

• الأحد: ليستر سيتي * ساوثهامبتون (8.30).

الدوري الإنكليزي – الأسبوع 32

• الجمعة: إيفرتون * توتنهام (10.00).

• السبت: نيوكاسل * ويستهام (2.30)، وولفرهامبتون * شيفيلد يونايتد (5.00).

• الأحد: الآرسنال * فولهام (3.30)، مان يونايتد * بيرنلي (6.00).

• الإثنين: ليدز يونايتد * ليفربول (10.00).

• الثلاثاء: تشيلسي * برايتون (10.00).

• الأربعاء: توتنهام * ساوثهامبتون (8.00) وهي مباراة مؤجلة من الأسبوع 29، أستون فيلا * مان سيتي (10.15).

* وتأجلت مباراة ساوثهامبتون * كريستال بالاس.

الدوري الإسباني – الأسبوع 31

• الأحد: سوسيداد * إشبيلية، أوساسونا * إلشي (3.00)، أتلتيكو مدريد * إيبار، ألافيس * هويسكا (5. 15)، بيتيس * فالنسيا، قادش * سلتا فيغو (7.30)، خيتافي * ريال مدريد، ليفانتي * فياريال (10.00).

الدوري الإيطالي – الأسبوع 31

• السبت: سامبدوريا * هيلاس فيرونا، كروتوني * أودينيزي (4.00)، ساسولو * فيورنتينا (7.00)، كالياري * بارما (9.45).

• الأحد: ميلان * جنوا (1.30)، أتلانتا * يوفنتوس، لازيو بينفينتو، بولونيا * سيبيزيا (4.00)، تورينو * روما (7.00)، نابولي * إنتر ميلانو (9.45).

الدوري الألماني – الأسبوع 29

• الجمعة: لايبزيغ * هوفنهايم (9.30).

• السبت: فولفسبورغ * بايرن ميونيخ، مونشن غلادباخ، يونيون برلين * شتوتغارت، فرايبورغ * شالكه، أوغسبورغ * بيليفيلد (4.30)، ليفركوزن * كولن (7.30).
• الأحد: دورتموند * بريمن (4.30)، ماينز * هيرتا برلين (7.00).

الدوري الفرنسي – الأسبوع 33

• الجمعة: ليل * مونبيلييه (10.00).

• السبت: أنجيه * رين (2.00)، مرسيليا * لوريان (6.00).

• الأحد: سان جيرمان * سانت إيتيان (2.00)، بريست * لنس، ريمس * ميتز، ديجون * نيس، نيم * ستراسبورغ (4.00)، بوردو * موناكو (6.05)، نانت * ليون (10.00).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن