شؤون محلية

هكذا نجحت تجربة طرطوس في معالجة أوضاع الآليات غير المسجلة بالنقل … يونس لـ«الوطن»: ضبطت استهلاك الوقود وحصرت كل الآليات غير النظامية

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

طلب مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة أول من أمس من وزارتي النفط والإدارة المحلية والبيئة إصدار بطاقات توصيف مؤقتة للدراجات النارية غير المسجلة في مديريات النقل تمكنها من تعبئة مخصصاتها من البنزين ريثما تتم تسوية أوضاعها، وإلغاء بطاقات الماستر خلال شهر من تاريخه، عندما قرأت عن هذا الطلب عادت بي الذاكرة لعام 2018 عندما وصلت لمحافظة طرطوس و«الوطن» شكاوى عديدة من أصحاب الدراجات غير المسجلة في النقل بسبب التوقف عن تعبئتهم بالبنزين بعد تطبيق البطاقة الذكية، وتذكرت كيف أن المحافظة ولجنة النقل درست أوضاعهم واتخذت جملة إجراءات مهمة لحل مشكلتهم مقابل أمور تعود بالخير للمصلحة العامة ولمصلحتهم.
وللدقة أكثر وللاستفادة من هذه التجربة المهمة التقت «الوطن» مدير نقل طرطوس محمد يونس حيث شرح لنا الخطوات والإجراءات التي قامت بها محافظة طرطوس لحل هذا الملف قائلاً: سارعت محافظة طرطوس وبتوجيهات من محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى، ومنذ بدء العمل بنظام البطاقة الذكية للوقود عام 2018 في المحافظة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات والقرارات بغية تنظيم استخدام البطاقة والحد من الازدحام على محطات الوقود والتوزيع العادل وضبط كميات الوقود المسلمة للمحافظة من ناحية استهلاكها وتوزيعها على كل أنواع المركبات والآليات والمعدات الزراعية والصناعية والفعاليات التجارية والصناعية على اختلاف نشاطاتها.
وأضاف: من هنا كانت جملة القرارات والتعاميم والإجراءات التي تم اتخاذها لوضع آلية لمنح البطاقة الذكية لمختلف أنواع المركبات والآليات الهندسية وغيرها (جرارات – دراجات – تركسات- بواكر….) غير المسجلة في مديرية النقل سواء التي تحمل أوراق نظامية أم التي لا تحمل وكذلك المعدات الزراعية (مضخات الماء- آلات جز العشب وغيرها) والمولدات الكهربائية، حيث أصدر تعميماً كلف بموجبه كلاً من مديرية نقل طرطوس وفرع المرور وفرع المحروقات ومدير التنمية الإدارية في الأمانة العامة للمحافظة بوضع الأسس اللازمة لمنح البطاقة الذكية لهذه المركبات والآليات والمعدات.
وأصدر المحافظ بناء على محضر اجتماع اللجنة قراراً متضمناً أسس منح البطاقة الذكية للآليات والمعدات غير المسجلة عبر تشكيل لجان في جميع مناطق المحافظة برئاسة معاون مدير المنطقة ممثلاً عن قيادة الشرطة، وبعضوية كل من معاون رئيس دائرة النقل الفرعية ممثل مديرية النقل، و معاون رئيس دائرة التموين في المنطقة ممثل مديرية التموين، و أحد العاملين في مجلس مدينة المنطقة ممثل عن المدينة مقرراً.
واشار إلى أن مهمة اللجنة فتح سجلات مؤقتة لتسجيل طلبات المواطنين الحائزين المركبات غير المسجلة في مديرية النقل /دراجات – جرارات -معدات زراعية -مولدات كهربائية – سيارات تحمل موافقات من الجهات المختلفة.. الخ/ بحيث تتضمن مفصل هوية حائز الآلية ومواصفاتها /النوع – الصانع – الطراز – رقم الهيكل – رقم المحرك – اللون/ ومنح أصحاب العلاقة إشعاراً لتصنيع بلاك من الألمنيوم أبعاده 5/7 سم يتضمن معلومات / المحافظة طرطوس – رقم التسلسل يؤخذ من السجل- نوع الآلية- رقم الهيكل /وبعد تأكد اللجنة من تصنيع البلاك وتركيبه على هيكل الآلية يمنح بطاقة ورقية بالآلية تتضمن البيانات المذكورة في البلاك بتوقيع وختم رئيس اللجنة على الوجه الأول وعلى الوجه الثاني تدون / بطاقة مؤقتة صالحة فقط للحصول على بطاقة ذكية لتعبئة المحروقات ولا تخول حائز البطاقة استعمال مركبته إلا وفق أحكام قانون السير والقوانين والأنظمة النافذة / على أن يلتزم أصحاب العلاقة مراجعة اللجنة الفرعية خلال الشهر الأول من كل عام لتحديث البيانات ودفع ما يترتب من رسوم في حال وجودها.
وأكد يونس أن محافظة طرطوس تفردت بهذه الإجراءات منذ عام 2018 وكان من نتائجها ضبط استهلاك الوقود، وحصر وضبط جميع الآليات غير المسجلة في مديرية النقل وما لذلك من إيجابيات إدارية وأمنية، وحصر جميع المعدات الزراعية والمولدات، والتخفيف من تداول هذه الآليات للوقود في السوق السوداء، المحافظة مستمرة بتطبيق هذه الإجراءات حتى تاريخه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن