اقتصاد

55 بالمئة نسبة توزيع المواد عبر البطاقة الإلكترونية في حمص … عمران لـ«الوطن»: تشكيلة سلعية واسعة خلال رمضان بأسعار تقل عن السوق 20 بالمئة

| حمص- نبال إبراهيم

بيّن مدير فرع السورية للتجارة بحمص محمد عمران لـ«الوطن» أن نسبة توزيع المواد المقننة المدعومة من (السكر والرز والشاي) عبر البطاقة الذكية خلال الدورة الحالية لأشهر شباط وآذار ونيسان تجاوزت 55 بالمئة حتى تاريخه.
ولفت إلى أن عدد البطاقات الذكية الكلية في المحافظة يبلغ أكثر من 409200 ألف بطاقة تم تنفيذ طلبات منها بنحو 375 بطاقة للمواد المدعومة فيما بلغ عدد البطاقات المنفذة التي استلمت مخصصاتها ما يزيد على 190 ألف بطاقة حتى تاريخه.
وأشار إلى أنه يتم يومياً توزيع ما يقارب 120 طناً من مادتي السكر والرز المدعومتين وفق البطاقات الذكية ويتم إرسال رسائل وفق تلك البطاقات إلى نحو 15 مركزاً بمعدل 400 رسالة لكل مركز، منوهاً إلى أنه يتم إرسال كميات من المواد المقننة بشكل دوري إلى الصالات حسب نسبة التوزيع فيها والأفضلية تكون للصالات ذات النسب المتدنية في التوزيع والصالات التي تشهد إقبالاً كثيفاً من المواطنين.
ولفت عمران إلى أن مبيعات الفرع من المواد المقننة المدعومة وفق البطاقة الإلكترونية وصلت لأكثر من ألفي طن من مادة السكر وما يزيد على 1.7 ألف طن من مادة الرز ونحو 4 أطنان من مادة الشاي وذلك منذ بداية دورة الأشهر الثلاثة وحتى تاريخه، فيما تجاوزت مبيعات الفرع من هذه المواد منذ بداية العام الجاري حتى تاريخه كمية 3.187 ألف طن من السكر ونحو 2.5 ألف طن من الرز.
وأوضح أنه يتم تسيير سيارات جوالة مزودة بجهاز «ماستر» إلى مختلف أنحاء المدينة والريف لتوزيع مواد البطاقة الإلكترونية ويتم إعطاء الأولوية للقرى البعيدة التي لا توجد فيها صالات ومنافذ بيع للسورية للتجارة يتم عبرها تسليم المواطنين مخصصاتهم التي قاموا بطلبها في وقت سابق، مشيراً إلى أنه تم أيضاً تزويد عدد من الصالات ومنافذ البيع بأجهزة ماستر لتسريع عملية توزيع المواد التموينية، مؤكداً أن الفرع يعمل بكل إمكانياته وطاقاته ليتمكن من تزويد كل المواطنين بمخصصاتهم، خاصة أن كافة المواد متوفرة وبكميات كافية في مستودعات الفرع.
وكشف عمران أنه لم يتم حتى تاريخه البت بشأن كميات الزيت المصادرة من 3 أماكن على طريق الشام والبالغة كميتها الإجمالية 2400 كرتونة بأحجام وأنواع وماركات مختلفة، وأنها موجودة حالياً في مستودعات السورية للتجارة، لافتاً إلى انتظار قرار الإدارة العامة بدمشق لكيفية التصرف فيها.
وأشار عمران إلى أن إدارة الفرع وبعد التأكد من وجود خلل إداري عند رئيس صالة قرية أم العمد وكثرة الشكاوى عليه وعن أسلوبه بالتعامل مع المواطنين والتغيب بحجج الإجازات الصحية الوهمية قامت الإدارة بتغييره وتم تعيين من ينوب عنه ليقوم خلال الشهر المتبقي بتزويد المواطنين بالمواد المقننة بأسرع وقت ممكن.
وبيّن أنه تم رفد كافة الصالات ومنافذ بيع السورية للتجارة على امتداد المحافظة بتشكيلة سلعية واسعة من المواد الغذائية وغير الغذائية لتلبي احتياجات المواطنين خلال شهر رمضان المبارك بأسعار تشجيعية ومنافسة للسوق بنسبة تقل عن 20 بالمئة، علاوة على طرح سلة رمضانية بقيمة 25 ألف ليرة وسلة رمضانية أخرى بقيمة 50 ألف ليرة سورية تتضمن تشكيلة من المواد الغذائية بأسعار مخفضة عن السوق بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 20 بالمئة.
وأكد عمران أن مبيعات الفرع من مختلف المواد السلعية الموجودة في صالاته بلغت نحو 11 مليار ليرة سورية منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر آذار الماضي، لافتاً إلى أن المؤسسة قامت بشراء مادتي التفاح والبطاطا من الفلاحين مباشرة وتخزينها في وحدات التبريد التابعة لها ليتم طرحها في الصالات بأسعار تشجيعية منافسة للأسواق وتم تزويد الصالات بمادة البطاطا بسعر 600 ليرة سورية للكيلو الغرام الواحد.
وأشار إلى أنه يتم تزويد عدد من الصالات بمادة الحليب ومشتقاته من إنتاج معمل ألبان حمص لتلبية حاجات المواطنين، وأن العمل مستمر على استجرار مادة زيت القطن من معمل السكر بعبوات مختلفة ويتم توزيعها على الصالات مباشرة لبيعها للمواطنين، لافتاً إلى أن الفرع يعمل حالياً بالتعاون مع منشأة دواجن حمص على تجهيز أقسام خاصة ضمن الصالات لتوزيع مادة بيض المائدة من المنتج إلى المستهلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن