عربي ودولي

الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى

| وكالات

أدانت وزارة الخارجية الأردنية أمس الأربعاء، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك، وآخرها قيام الشرطة الإسرائيلية، أول من أمس، بأعمال تخريبية لأقفال الأبواب وسماعات الحرم.
وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز، أن «تصرفات الشرطة الإسرائيلية مرفوضة ومدانة ومستهجنة، وتمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين وانتهاكاً لحرمة المسجد وللوضع القائم القانوني والتاريخي».
وكانت القوات الإسرائيلية قد أقدمت على تخريب أقفال باب السلسلة والباب المؤدي لسطح المتحف الإسلامي وقطع أسلاك السماعات الخارجية للحرم الشريف بالجهة الغربية، وكذلك التعرض لموظفي إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية.
وشدد الناطق باسم الخارجية على أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته البالغة 144 دونماً، هو مكان عبادة خالص للمسلمين تشرف على شؤونه حصرياً إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية بموجب القانون الدولي والوضع القائم القانوني والتاريخي.
وطالب الفايز، حسبما ذكرت وكالة «بترا»، السلطات الإسرائيلية «بالتقيد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة وفق القانون الدولي والكف عن هذه التصرفات والاستفزازات واحترام حرمة المسجد والوضع القائم وسلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية».
في سياق متصل، اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر أمس الأربعاء، عدداً من الفلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وذكرت وكالة «فلسطين اليوم» أن قوات العدو اعتقلت 3 شبان من باب العمود في مدينة القدس.
وكانت قد منعت قوات الاحتلال في وقت سابق الشبان الفلسطينيين من الجلوس على مدرج باب العمود، اندلع على أثرها مواجهات في المكان.
كما تم احتجاز شابين على باب الأسباط ومنعهم من الإفطار داخل باحات المسجد الأقصى.
وفي رام الله، أغلقت قوات العدو، حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، ومنعت المواطنين والمركبات من المرور عبر الحاجز بحجة العثور على جسم مشبوه.
واعتقلت قوات العدو شاباً، أثناء وجوده على مفرق بيت عينون شمال الخليل.
وفي نابلس، اعتدت مجموعات من المستوطنين، الليلة الماضية على مركبات المواطنين جنوب المدينة.
وأوضحت مصادر محلية أن مستوطنين قاموا برشق الحجارة تجاه مركبات المواطنين المارة عبر طريقي حوارة و«يتسهار»، وتم إغلاق حاجز حوارة لفترة من الوقت.
وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة يومياً اقتحامات ليلية، يتخللها دهم وتفتيش منازل وتخريب محتوياتها، وإرهاب ساكنيها خاصة من النساء والأطفال.
إلى ذلك، اقتحم 58 مستوطناً أمس الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال، كما اعتقلت قوات الاحتلال مواطناً من بلدة الطور شرق القدس ومددت اعتقال 4 شبان من سلوان.
وأفادت الأوقاف الإسلامية بأن الاقتحامات جرت بحماية جيش الاحتلال بعد ساعات من اقتحام مآذن المسجد الأربع وقطع أسلاك السماعات الخاصة بالصلاة وتعطيلها.
في سياق متصل، أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أمس الأربعاء، أن محكمة عوفر مددت اعتقال الشابة الأسيرة أناغيم عوض (21 عاماً) وهي طالبة من الخليل.
كما مددت محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية اعتقال الشابة شمس مشاقي من قرية ياصيد شمال نابلس حتى الثلاثاء المقبل لاستكمال التحقيق، حيث تقبع في مركز تحقيق «الجلمة».
ومددت سلطات الاحتلال أيضاً، اعتقال الأسيرة المحررة منى قعدان لمدة 9 أيام لاستكمال التحقيق بعد يومين على اعتقالها، علماً أنها أسيرة سابقة، من عرابة جنوب جنين، وتقبع حالياً في مركز تحقيق «الجلمة».
وبينت الهيئة أن الأسيرة قعدان اعتقلت خمس مرات سابقاً، قضت خلالها ثمانية أعوام في سجون الاحتلال، وخاضت ظروف اعتقال قاسية، حيث خاضت الأسيرة معركة الإضراب عن الطعام أكثر من مرة وكان أشهرها إضرابها عام 1999 الذي تكلل بالحرية.
وقعدان هي زوجة الأسير إبراهيم إغبارية المحكوم بالسجن المؤبد 3 مرات و10 أعوام، كما أنها أخت الأسير طارق قعدان المعتقل إدارياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock