سورية

الاحتلال التركي انتشر على «M4» بريف إدلب.. وجدّد اعتداءاته على قرى بريف حلب … سلاح الجو يكبّد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

كبد سلاح الجو السوري والروسي بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي خسائر فادحة في البادية الشرقية، في وقت رد فيه الجيش العربي السوري على خروقات إرهابيي «خفض التصعيد» لوقف اتفاق النار ودك مواقعهم بريفي حماة وادلب.
وبينما جددت قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية لها، اعتداءاتهم على قرى بريف حلب الشمالي، انتشر عدد منها على طريق حلب- اللاذقية الدولية المعروفة بـ«M4» من جهة ريف إدلب الجنوبي، وذلك مع قيامها بقطع الطريق بشكل كامل.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن أمس غارات مكثفة على مواقع لتنظيم داعش الإرهابي، في بادية حماة الشرقية وفي مثلث حماة، حلب، الرقة.
وأوضح أن الطيران استهدف بغاراته تحصينات للدواعش، في عمق البادية أيضًا، محققًا فيها إصابات عالية الدقة، وموقعا في صفوفهم خسائر فادحة.
وفي ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، بيَّن مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة، دكت برمايات صاروخية، نقاطًا للإرهابيين في محاور قليدين والعنكاوي بسهل الغاب محققةً فيها إصابات مباشرة.
وأضاف المصدر: أن الوحدات العاملة بريف إدلب دكت، نقاط تمركز للإرهابيين في بينين وفليفل ومحيط البارة وكنصفرة وسفوهن في جبل الزاوية، ردا على خرقهم اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة خفض التصعيد.
من جهة ثانية، انتشرت قوات للاحتلال التركي على طريق حلب- اللاذقية الدولية المعروفة بـ«M4» من جهة ريف إدلب الجنوبي، مع قطعها الطريق بشكل كامل، دون معرفة الأسباب إذا ما كانت بهدف تسيير دورية منفردة، أم تمشيط الطريق بحثًا عن ألغام وعبوات ناسفة، وذلك حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وفي سياق متصل، جددت قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية لها اعتداءاتها بالقذائف الصاروخية والمدفعية على عدد من القرى بريف حلب الشمالي، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
ونقلت الوكالة عن مصادر أهلية: أن عدة قذائف صاروخية ومدفعية مصدرها قوات الاحتلال التركي ومرتزقته سقطت داخل قرى شوارغة وقلعة شوارغة وعين دقنة شمال مدينة حلب ما تسبب بأضرار مادية بممتلكات الأهالي والممتلكات العامة.
واستشهد طفل جراء اشتباكات اندلعت بين قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية لها، من جهة وميليشيات «قوات سورية الديمقراطية -قسد» من جهة ثانية في محيط مدينة مارع بريف حلب الشمالي يوم الإثنين.
ومنذ بدء عدوانها على الأراضي السورية أقدمت قوات النظام التركي ومرتزقتها من الإرهابيين على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية ولاسيما مشاريع المياه والكهرباء.
من جهة ثانية، انفجرت ليل الثلاثاء عبوة ناسفة بسيارة في منطقة الصناعة بمدينة جرابلس المحتلة بريف حلب الشمالي الشرقي، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
من جانب اخر، عُثر على جثة شاب مجهول الهوية، مقتولًا بظروف مجهولة، وذلك على طريق ترابي فرعي بأطراف قرية وقاح غرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي، الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock