رياضة

في لقاء الجيش تشرين ينال مراده

| اللاذقية - محسن عمران

لم تكن نتيجة مباراة تشرين المتصدر ووصيفه الجيش مرضية لجمهوره قبل المباراة لأنه أراد الفوز ليحسم اللقب مبكراً في حال حصوله على نقطة من مباراته القادمة مع الحرجلة، ولكن ليس كل ما يتمناه البحارة يدركونه.
وللأمانة والإنصاف لعب الجيش مباراة كبيرة تفوق في مراحل كثيرة فيها على تشرين الذي لم يقدم الأداء المطلوب، ولم يكن بيومه ولم يقدم ربع ما قدمه في مبارياته السابقة، وكاد يعقد الأمور على نفسه لو خرج خاسراً ولكن تألق الحارس أحمد مدنية ومدافعيه وخاصة عبد الرزاق المحمد، وهدف الحميشة الذي جاء بوقته أعاد الأمور إلى ما كانت عليه قبل المباراة وبقي فارق النقاط الخمس على حاله وعندها فقط كانت سعادة جمهور تشرين كبيرة.

مدرب كرة تشرين الكابتن ماهر بحري قال بعد المباراة:

هاردلك للجمهور، كنا نتمنى الفوز لنسعده ونجعله يطمئن أكثر ولكن ظروف المباراة بعد طرد المرمور والتأخر بهدف صعبت الأمور علينا كثيراً وشخصية البطل التي لعبنا بها بعد الهدف أعادتنا للمباراة واستطعنا بناء بعض الهجمات والتسجيل والمحافظة على التعادل، ولعبنا بتكتيك دفاعي لأننا نعلم أن الجيش سيرمي بكل أوراقه لأنه لا شيء لديه ليخسره فإما الفوز أو لاشيء سواه، أما نحن فكنا أمام خيارين، الفوز أو التعادل وحصل التعادل الصعب في النهاية وحافظنا على الصدارة ونلنا المراد بعد 90 دقيقة عصيبة.
صاحب الهدف الأغلى والذي سيكون مع نهاية الدوري هدف اللقب اللاعب الشاب كامل حميشة قال: إن المباراة كانت صعبة جداً والنتيجة ليست سيئة في ظل الظروف التي حصلت أثناء المباراة وإن الدوري لم ينته بعد وهناك ثلاث مباريات سنلعبها وكأنها نهائي كأس، ولن نترك أي مجال لحدوث أي مفاجأة لأن فريقنا الأحق باللقب نظراً لما نقدمه من عروض قوية.

هل استحق المرمور الطرد؟

فوجئ كل من حضر المباراة في أرض الملعب أو على شاشة التلفزيون بحكم المباراة عبد اللـه بصلحلو يقوم بطرد اللاعب محمد مرمور في الدقيقة 45 تماماً بذريعة ضربه لاعب الجيش يوسف الحموي رغم أن الحالة لم تكن واضحة وكل ما شاهده الجمهور هو أن الحموي يقع أرضاً ويصرخ بأعلى صوته فقام الحكم بطرد المرمور مباشرة من دون سؤال الحكم المساعد أو الرابع ولم تظهر الإعادة التلفزيونية أي محاولة ضرب قام بها المرمور..؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن