رياضة

ديربي صغير للريال والأتلتي يستقبل إيبار وكلاسيكو فرنسي دون إثارة … اليوفي ضيف برغامو والإنتر في نابولي

| خالد عرنوس

قمتان كبيرتان تشهدهما منافسات الجولة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي وتجمع الأولى أتلانتا مع اليوفي في معركتهما الخاصة على المركز الثالث في الوقت الحالي، وسيكون إنتر المتصدر في الثانية ضيفاً ثقيلاً على ملعب ماردونا في نابولي في خطوة كبيرة جديدة نحو اللقب، ويأمل كل من ميلان وقطبي العاصمة الاستفادة من نتيجة القمتين كل لمصلحته الخاصة عندما يواجهون منافسين أقل على الورق إلا أن رحلة روما هي لمقابلة تورينو الساعي للبقاء بعيداً عن مثلث الهبوط في حين الجيلاروسي مازال يطمح للعودة إلى مربع المقدمة.

وفي الليغا يعود أتلتيكو مدريد إلى ملعبه للدفاع عن صدارته المرتبكة حيث يستقبل إيبار في لقاء القمة والقاع وهو يدرك تماماً بأنه لا مجال لإهدار مزيد ممن النقاط في ظل طمع جاره الريال المنتشي ببلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا والذي يقوم برحلة قصيرة إلى ضواحي مدريد لملاقاة خيتافي القريب من مثلث القاع، وفي قمة مرتقبة يلتقي سوسيداد مع إشبيلية والأول يسعى لتثبيت موقعه في المركز الخامس في ظل ملاحقة بيتيس وفياريال في حين الثاني يأمل بموقع أفضل لاسيما أن فرصه مازالت قائمة على اللقب.

وفي فرنسا سقط ليل المتصدر بفخ التعادل على أرضه أمام مونبيلييه بهدف لمثله ويسعى سان جيرمان وموناكو وليون لتقليص الفارق، خاصة الأخيرين اللذين يخوضان لقاءين صعبين خارج ملعبيهما أمام بوردو ونانت على التوالي على حين سيكون الباريسي على موعد مع سانت إيتيان في واحدة من الكلاسيكيات وإن جاءت بتوقيت يشهد تراجعاً للأخير في حين الباريسي يعيش فرحة التأهل إلى نصف نهائي الشامبيونزليغ.

معمعة «ماردونا»

يشكل فارق 15 نقطة الذي يفصل بينهما على لائحة ترتيب الدوري الإيطالي أمراً صعب المنال فلذلك فإن نابولي عندما يستضيف إنتر لا يفكر بالسكوديتو قطعاً لكنه يسعى للظفر بنقاط القمة المنتظرة من أجل تحسين وضعه على الجدول وللثأر من النييرازوري بعد ثلاث هزائم متتالية في السييرا A على حين سيكون الضيف أمام واحدة من أصعب المحطات نحو اللقب التاسع عشر في تاريخه والهدف السير قدماً نحو هدفه ومواصلة نتائجه الإيجابية المتمثلة بأحد عشر انتصاراً متتالياً و14 مباراة دون هزيمة، وخاض نابولي 14 مباراة على أرضه ففاز بعشر منها وتعادل بواحدة وخسر ثلاثاً، على حين لعب إنتر 15 مباراة خارج أرضه ففاز بعشر وتعادل بأربع وخسر واحدة، وقد حقق الفوز في آخر زياراته إلى ملعب ماردونا في حين الفوز الأخير لنابولي كان في الملعب ذاته عام 2019 وهذا الكلام على مستوى الدوري الذي شهد فوزين آخرين لإنتر في العام الماضي بهدفين وهدف دون ردّ، أما على صعيد الكأس فكانت آخر مواجهة في نصف نهائي الموسم الماضي ففاز نابولي في ميلانو بهدف ثم تعادلا في ملعب ماردونا 1/1.

معارك وصافة

عندما نذكر يوفنتوس وأتلانتا فإننا نعني بطل المواسم التسعة الأخيرة وزعيم الكالشيو المطلق مقابل ممثل برغامو الذي لم يسبق له التتويج بالسكوديتو إلا أنه ثالث السييرا A في الموسمين الأخيرين وأحد الفرق المؤثرة فيه وأفضل الفرق هجومياً في الموسم الأخيرة، وهاهما يلتقيان في معركة ساخنة على المركز الثاني في بروفة لنهائي الكأس الذي يجمعهما في الشهر القادم، اليوفي لأجل حفظ ماء الوجه بعد موسم مخيب عقب اقترابه من خسارة الدوري والخروج من دوري الأبطال، والثاني للحفاظ على مركزه في الموسمين الماضيين وضمان مشاركة ثالثة على التوالي في الشامبيونزليغ.

اليوفي سجل 6 انتصارات و6 تعادلات وهزيمتين خارج أرضه في حين أتلانتا سجل 9 انتصارات و3 تعادلات ومثلها هزائم بملعبه، وفرض ممثل برغامو التعادل في آخر مواجهتين في تورينو على حين فاز اليوفي في ملعب جيويس قبلهما ولم يعرف أتلانتا الفوز على فريق السيدة العجوز خلال عقدين أخيرين ضمن السييرا A وقد حقق الفوز في مسابقة الكأس ثلاث مرات خلال الفترة ذاتها آخرها في ربع نهائي 2019.

ويدخل ميلان في صلب الموضوع خاصة أنه يتقدم ركب المتنافسين على وصافة البطل بفارق نقطة عن اليوفي واثنتين عن أتلانتا وأربع عن نابولي، وهو يلعب مباراة سهلة نظرياً أمام جنوى ثاني عشر الجدول والباحث عن ضمان موقعه بعيداً عن حسابات النزول إلى السييرا A وقد فرض التعادل على الروزنييري ذهاباً بل فاجأه كذلك في سان سيرو في آخر زيارة وفاز 2/1، وجمع ميلان 23 نقطة من أرضه مقابل 40 نقطة خارجها في حين سجل جنوى 4 انتصارات و5 تعادلات و7 هزائم خارج ملعب.

ولن يكون روما مرتاحاً عند زيارته لملعب أولمبيكو تورينو رغم أنه لم يخسر هناك خلال 4 زيارات أخيرة لكن هاجس دخول المربع ربما يكون عوناً له في وجه طموحات مضيفه للظفر بالنقاط الثلاث للمرة الأولى هناك منذ 2016 في سعيه للابتعاد أكثر عن خطر الهبوط، روما خاض 14 مباراة خارج أرضه (5 انتصارات و3 تعادلات و6 هزائم) على حين أخفق أحمر تورينو بتسجيل أكثر من فوز يتيم على ملعبه مقابل 8 تعادلات و5 هزائم، ذهاباً فاز روما 3/1.

صراع مدريدي

في إسبانيا انشغل برشلونة بنهائي كأس الملك فتفرغ قطبا العاصمة للمنافسة على صدارة الليغا هذا الأسبوع الذي سيكون مزدحماً، فتقام جولة ثانية إضافة إلى جولة اليوم، يدخل الأتلتي لقاء اليوم وهو عازم على التمسك بصدارته عندما يستضيف إيبار متذيل الترتيب والباحث عن أي نقطة ربما تعينه في الهروب من الهبوط، وارتبك الأتلتي في النصف الأخير من الموسم فأهدر 16 نقطة في 11 مباراة أخيرة ما جعله يتحول من متربع على عرش الصدارة إلى مهدد بفقدانها مع أول تعثر جديد، على حين أخفق إيبار الفريق الباسكي الصغير بالفوز خلال 13 جولة فائتة فأصبح أول المهددين بمغادرة الأضواء.

وخاض أتلتيكو 15 مباراة على أرضه ففاز في 11 منها وتعادل 3 مرات وخسر واحدة، على حين حقق إيبار 3 انتصارات و5 تعادلات مقابل 7 هزائم بعيداً عن ملعبه أي إنه جمع 14 نقطة مقابل 9 نقاط داخله، وسبق للفريقين أن تقابلا 13 مرة بالليغا ولم يعرف خلالها إيبار سوى فوز يتيم كان في العام الماضي وفاز الأتلتي 9 مرات وتعادلا 3 مرات منها اثنتان في مدريد.

وعلى مقربة من ملعب ميتروبوليتانو سيكون ملعب كولوسيوم بيريز ملعب خيتافي مسرحاً للقاء ديربي مدريدي يجمعه مع الجار الأكبر الريال والخطأ ممنوع على الأخير في حال أراد البقاء قريباً من جاره ومزاحماً على اللقب وهو الذي لم يخسر في 10 مباريات أخيرة، في حين أزرق العاصمة الذي عانى الأمرين هذا الموسم فيخوض كل مباراة كأنها نهائي حتى يضمن بقاءه بالدرجة العليا خاصة أنه لم يحقق أكثر من فوز يتيم خلال 11 جولة أخيرة، وخاض الملكي 15 مباراة خارج أرضه (9 انتصارات و4 تعادلات وهزيمة واحدة)، ولعب خيتافي 16 مباراة على أرضه (5 انتصارات ومثلها تعادلات و6 هزائم)، والتقى الفريقان 31 مرة منذ عودة خيتافي إلى الليغا عام 2004 ففاز الريال في 23 وخسر 5 مرات وتعادلا 3 مرات.

حتى النفس الأخير

في أنويتا يلتقي فريقا سوسيداد وإشبيلية في مواجهة منتظرة بين فريقين ضمن الثاني منهما مشاركته بدوري الأبطال ويسعى الثاني لضمان مشاركته باليوروباليغ، ولازال إشبيلية يأمل بموقع أفضل من المركز الرابع الذي يحتله حالياً في حين سوسيداد يحاول التمسك بمركزه الخامس، ولم يخسر كبير الأندلس في 5 جولات فائتة مسجلاً 4 انتصارات، على حين أخفق أزرق الباسك بالفوز خلال 4 جولات ماضية لتتلاشى فرصه باللحاق بدوري الأبطال ومازال مهدداً من بيتيس وفياريال، فيتقدم على الأول بفارق الأهداف ونقطة فقط عن الثاني، وعرفت آخر ثلاثة لقاءات بينهما على ملعب بيزخوان تسجيل 17 هدفاً وانتهت كلها بفوز إشبيلية على حين غابت الأهداف خلال مواجهتي ملعب أنويتا فتعادلا بهما دون أهداف.

تعادل محرج

لم يكد يهنأ ليل بفارق النقاط الثلاث مع أقرب المنافسين حتى سقط بفخ التعادل على أرضه أمام مونبيلييه بل يمكن القول إنه نجا من الخسارة بعدما أدرك له لويس أروخو التعادل في الدقيقة 85 بعدما تقدم أندي ديلور للضيف منذ الدقيقة 21، التعادل هو العاشر في سجل ليل والسادس على أرضه والسابع بنتيجة 1/1 فرفع رصيده إلى 70 نقطة مقابل 66 للباريسي في حين هو التعادل الثامن لمونبيلييه خارج أرضه من أحد عشر تعادلاً فحافظ على سجله دون هزيمة للمباراة الحادية عشرة ورافعاً رصيده إلى 47 نقطة بالمركز الثامن.

وعليه فإن الباريسي يدخل لقاء سانت إيتيان باحثاً على الفوز الذي يعيده إلى المنافسة بشكل أكبر وسبق للفريقين أن تعادلا ذهاباً بهدف لمثله، علماً أن سانت إيتيان لم يعرف الفوز على فريق العاصمة منذ 2012 عندما فاز في البارك دوبرنس 2/1، وخاض سان جيرمان 16 مباراة بأرضه ففاز بعشر وخسر5 مباريات، على حين لعب مونبيلييه العدد ذاته خارج ملعبه ففاز بخمس وتعادل ثماني مرات وخسر ثلاثاً.

ويخوض موناكو وليون مباراتين صعبتين على أرض بوردو ونانت على التوالي وتكمن صعوبة المواجهتين أن صاحبي الضيافة يحاولان الهروب من خطر الهبوط حيث يحتل بوردو المركز الخامس عشر (36 نقطة) بفارق 6 نقاط عن أول ثلاثي الهبوط، في حين نانت يقبع بالمركز قبل الأخير بـ28 نقطة.

مباريات اليوم

الدوري الإسباني – الأسبوع 31

سوسيداد * إشبيلية، أوساسونا * إلشي (3.00)، أتلتيكو مدريد * إيبار، ألافيس * هويسكا (5.15)، بيتيس * فالنسيا، قادش * سلتا فيغو (7.30)، خيتافي * ريال مدريد، ليفانتي * فياريال (10.00).

الدوري الإيطالي – الأسبوع 31

ميلان * جنوى (1.30)، أتلانتا * يوفنتوس، لازيو * بينفينتو، بولونيا * سيبيزيا (4.00)، تورينو * روما (7.00)، نابولي * إنتر ميلانو (9.45).

الدوري الفرنسي – الأسبوع 33

سان جيرمان * سانت إيتيان (2.00)، بريست * لنس، ريمس * ميتز، ديجون * نيس، نيم * ستراسبورغ (4.00)، بوردو * موناكو (6.05)، نانت * ليون (10.00).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن