عربي ودولي

توقيف أمير سعودي في مطار بيروت حاول تهريب طنين من المخدرات

أوقفت الأجهزة الأمنية اللبنانية أمس أميراً سعودياً وأربعة سعوديين آخرين كانوا برفقته خلال محاولتهم تهريب نحو طنين من الحبوب المخدرة على متن طائرة خاصة في مطار بيروت الدولي، وفق ما أكد مصدر أمني لوكالة «فرانس برس».
وقال المصدر: «أوقف أمن المطار الأمير السعودي عبد المحسن بن وليد بن عبد العزيز المنتمي إلى العائلة المالكة وأربعة سعوديين آخرين برفقته خلال محاولتهم تهريب نحو طنين من حبوب الكبتاغون المخدرة وكمية من الكوكايين كانت موضبة داخل طرود ومعدة لنقلها على متن طائرة خاصة متجهة إلى السعودية».
وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام، كانت الطائرة متجهة إلى الرياض، وعلى متنها كمية ضخمة من حبوب الكبتاغون موضبة «ضمن أربعين حقيبة».
وأكد المصدر الأمني أن «عملية التهريب هذه هي الأكبر التي يتم إحباطها حتى الآن عبر مطار بيروت الدولي» بعد إحباط عملية تهريب 15 مليون حبة كبتاغون عبر مرفأ بيروت في نيسان 2014 كانت موضوعة داخل مستوعبات محملة بالذرة.
وبلغ وزن الكمية المهربة 2 طن من حبوب الكبتاغون موضوعة ضمن 40 صندوقاً.
وأجرت السلطات المختصة في المطار التحقيقات اللازمة بالتنسيق مع السلطات القضائية لكشف ذيول هذه العملية الضخمة التي تعتبر أضخم عملية تهريب للمخدرات عبر مطار بيروت، والأشخاص الخمسة هم رهن التحقيقات.
وهذه ليست المرة الأولى التي يضبط فيها أبناء عائلة آل سعود لإقدامهم على سلوكيات خارجة عن القانون ففي أيلول الماضي تم توقيف ماجد عبد العزيز آل سعود في لوس انجلوس بالولايات المتحدة في فضيحة جنسية.
أ ف ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن