عربي ودولي

بكين منتقدة واشنطن: لا يمكن إيقاظ من يتظاهر بالنوم

| وكالات

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية: إن واشنطن التي لا تصدق تصريحات بكين حول الإويغور بمنطقة شينجيانغ، وتصدق التقارير الغربية الزائفة، مثلها مثل مَن «يتظاهر بالنوم».
وانتقد المتحدث باسم الخارجية الصينية، لو يوتشنغ، في حوار مع وكالة «أسوشيتد برس»، الطريقة التي تتعاطى بها واشنطن مع التقارير الإعلامية، وقال «إنها تصدق التقارير غير الموثوقة لبعض العناصر المعادية للصين، وتعتقد في القصص التي يكتبها عناصر من حركة تركستان الشرقية، وتصدق التقارير الغربية المزيفة».
وقال المتحدث باسم الخارجية: «في وقت ما غزت الولايات المتحدة العراق على أساس زجاجة من مسحوق الغسيل، وغزت سورية على أساس مقاطع فيديو مفبركة، ما أدى إلى كارثة في المنطقة، إنهم لا يصدقون ولا يسمعون… من المستحيل إيقاظ شخص يتظاهر بالنوم».
وأوضح أن وزارة الخارجية الصينية وحكومة إقليم شينجيانغ عقدتا سلسلة من المؤتمرات الصحفية، وتحدثتا عن الوضع في الإقليم، «لكن الولايات المتحدة لا تزال لا تصدق ما نقوله».
على خط مواز، أكدت بكين أنها تسعى إلى التوحيد السلمي مع تايوان، لكنها لا تستبعد الخيارات الأخرى.
وقال نائب وزير الخارجية الصيني، لو يوتشنغ: «إن توحيد الصين عملية تاريخية لا يمكن وقفها، ولا يمكن لأحد، ولا لأي قوة أن توقفها.
وقال لو يوتشنغ في مقابلة مع وكالة «أسوشيتد برس»: «مستعدون لفعل كل ما يمكن من أجل توحيد الصين دبلوماسياً، لكن أيضاً لا نعد بأننا سنمتنع عن الخيارات الأخرى، ولا نستثني أي خيار».
وشدد نائب وزير الخارجية على أن قضية تايوان تتعلق بالمصالح الجوهرية للصين، وفي هذه القضية ليس لدى الحكومة مجال للنقاش والتنازلات.
وأضاف: «نعارض بشدة أي اتصال رسمي بين الولايات المتحدة وتايوان، مهما كان مستوى الاتصال، يجب ألا تحاول الولايات المتحدة اللعب بورقة تايوان، إنها ورقة خطيرة للغاية، ومبدأ الصين الواحدة هو خط أحمر للصين، لن نسمح بتجاوزه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن