رياضة

عملاق الكرامة الحموي: فريقنا سينافس ومنتخبنا سيتأهل للنهائيات

مهند الحسني

نجحت سلة الكرامة في استعادة لاعبها العملاق عبد الوهاب الحموي من سلة الجيش بعد غياب طويل قضاه في عدة تجارب احترافية كانت ناجحة وكفيلة في وضعه بين قائمة أفضل اللاعبين الوطنيين، حيث يعد بمثابة بيضة قبان أي فريق يلعب له نظراً لطول قامته وقدرته على اللعب بمهارة عالية تحت السلة في الشقين الدفاعي والهجومي.

«الوطن» التقته وأجرت معه الحوار التالي:

كيف ترى نتائج ومستوى سلة الكرامة هذا الموسم؟

فريقنا يضم خيرة اللاعبين، وقد استعد جيداً هذا الموسم، مستوانا جيد ويتصاعد من مباراة لأخرى، وتعتبر نتائجنا رائعة حتى الآن لأننا لم نتنازل عن الصدارة منذ بداية الدوري، وطموحنا كبير في المراحل القادمة.

ماذا تتوقع من نتائج هذا الموسم؟

المنافسة هذه السنة مرتفعة وقوية، وهناك أندية تحضرت بشكل جيد وضمت لاعبين متميزين، وباتت حظوظها قوية، لكن هناك أربعة فرق ستتصارع في المربع الذهبي على اللقب، مثل الجيش والاتحاد والكرامة والوحدة في حال تمكن من التأهل بعد المنافسة القوية بينه وبين الجلاء على دخول الفاينال فور، عموماً فريقنا جاهز وهدفنا لقب البطولة الذي طال انتظاره لسلة الكرامة.

أنت لعبت لأكثر من ناد محلي فأين وجدت نفسك؟

تجربتي مع نادي الجيش كانت جيدة وناجحة وحققنا نتائج إيجابية ولعبنا في بطولات غرب آسيا أيضا، لكن العودة واللعب مع نادي الكرامة له نكهة خاصة، فهو النادي الذي تربيت فيه وله فضل كبير علي، وأتمنى أن أسعد عشاقه ومحبيه بتحقيق لقب بطولة الدوري هذا الموسم.

من الأندية التي ستنافسكم على اللقب هذا الموسم؟

المنافسة باتت محصورة بين أربعة أندية في المربع الذهبي، وستكون المنافسة أقوى لأنه لا مجال للتعويض، وجميع الفرق المتأهلة ستلعب بكل قوتها، لكن تبقى المنافسة الأقوى بين أندية الكرامة والاتحاد ثم الجيش.

ما مدى تعاون الإدارة مع اللعبة بالنادي؟

الإدارة الحالية تعد من أفضل الإدارات لأنها أعطت كرة السلة الكثير من الرعاية والاهتمام في جميع فئات اللعبة من دون استثناء، وهي لا تتوانى عن تقديم كل ما يلزم من دون أي تقصير، وهذا ما ينعكس إيجاباً على مستوى الفريق الذي يعيش حالة احترافية مثالية هذا الموسم.

هل أنت باق مع الكرامة لموسم آخر أم هناك عروض جديدة؟

لا يوجد أي شيء حتى الآن واللعب مع الكرامة يسعدني، وأتمنى أن نحقق نتائج توازي حجم العطاء الذي تقدمه الإدارة للفريق.

منتخبنا الوطني مقبل على النافذة الثالثة من التصفيات الآسيوية فماذا تتوقع من نتائج؟

بصراحة نحن كنا في جاهزية فنية عالية قبل تأجيل النافذة الثالثة، وهذا التأجيل أضر بمنتخبنا، لكن ومع تحديد موعد جديد للنافذة في شهر حزيران بات علينا التحضير بشكل جيد، وسيكون انطلاقة المعسكر بعد شهر رمضان إن شاء الله، ويسعى القائمون على المنتخب إلى تأمين معسكر خارجي من المتوقع أن نلعب خلاله مباريات ودية قوية نصل من خلالها للمستوى الفني الجيد الذي يؤهلنا لخوض مباريات النافذة، مع العلم أن منتخبي قطر والسعودية هما من أقوى المنتخبات ولديهما لاعبون مجنسون من مستوى عال، واللعب أمامهما لن يكون سهلاً أبداً، لكن سنبذل قصارى جهدنا في سبيل تحقيق نتيجة إيجابية، وضمان التأهل للنهائيات الآسيوية، وإسعاد عشاق السلة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن