شؤون محلية

«السورية للتجارة» المكان المفضل لتسوق الحلبيين في رمضان

| حلب- خالد زنكلو

رسا اختيار الكثير من الحلبيين على صالات مؤسسة السورية للتجارة لشراء مستلزمات شهر رمضان، بعدما خبروا في الأسبوع الأول منه أسعار السلع والمنتجات في مطارح التبضع الأخرى، يشهد على ذلك الإقبال الكبير على الصالات من المتسوقين.
وأعرب العديد من المتسوقين، ممن التقتهم «الوطن» خلال جولتها على بعض صالات «السورية للتجارة» مثل الأعظمية والأكرمية والرازي ورعاية الشباب، عن قناعتهم بأن أسعار الصالات أرخص من أسعار أسواق المدينة ومحالها التجارية.
وبين متسوقو الصالات أن أسعار معروضاتها باتت تنافس أسعار معروضات الأسواق الشعبية مثل باب جنين وبستان القصر والأعظمية والمشارقة والشعار، التي تستقطب عادة المتسوقين خارج أيام رمضان نظراً لانخفاض أسعارها مقارنة بأسعار أسواق ومحال القسم الغربي من المدينة.
وطالبت «فاطمة. ر»، مدرسة لغة عربية، المعنيين في «السورية للتجارة» بشراء الخضر والفواكه من المنتج مباشرة بدل تسوقها من سوق الهال لعرضها بسعر ينافس العربات الجوالة وبعض الأسواق «التي تعرضها بسعر مشابه أو أخفض قليلاً، على الرغم من بيعها بسعر التكلفة ومن دون تحقيق هامش ربح»، على حد قولها.
ورأى «أبو أحمد. س»، موظف لدى القطاع الخاص، أنه يقصد دائماً صالات «السورية للتجارة» نظراً لتوافر تشكيلة واسعة من السلع والمنتجات تغنيه عن زيارة الأسواق «وغالباً ما أجد طلباتي كلها في صالة واحدة وبأسعار أقل وبجودة مضمونة»، لكنه اشتكى من عدم وجود «كاشيير» للمحاسبة «بدل الاعتماد على قلم المحاسب وآلته الحاسبة مع وجود أخطاء حسابية في بعض الأحيان في ظل غياب الفواتير لمراجعة الأسعار وكمية البضاعة المشتراة، وخصوصاً عند وجود ضغط من الزبائن».
ودعا متسوقون عبر «الوطن» إلى تقديم عروض في صالات «السورية للتجارة» على غرار المولات لجذب المزيد من الزبائن الذين تغريهم العروض وتخفيضاتها على سلع محددة، وهو ما فعله القائمون على صالة «بستان القصر» التي حققت نسبة مبيعات جيدة من وراء هذا الإجراء.
وأقر متسوقون بأن أسعار «السورية للتجارة»، تنافس أسعار معروضاتها المعارض المتخصصة بالسلع والمواد الغذائية التي تقام في حلب بين الحين والآخر ولا تقدم عروضاً جدية وذات قيمة باستثناء بعض المنتجات التي يتذبذب سعرها ويرتبط بسوق صرف الليرة السورية كالسكر والرز والسمون والزيوت، ويُعتمد تخفيض يتراوح بين 200 إلى 500 ليرة سورية في أحسن الأحوال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن