سورية

البدء بإعداد القوائم الانتخابية للراغبين بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية … سفراء سورية في موسكو ومينسك وياريفان وباريس وبروكسل لـ«الوطن»: نتلقى طلبات كثيرة ورغبة كبيرة بالمشاركة

| سيلفا رزوق

واصلت السفارات السورية في عدد من دول العالم، عمليات إعداد القوائم الانتخابية للمواطنين السوريين في الخارج، والراغبين بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية المرتقبة.
سفير سورية في روسيا رياض حداد وفي تصريح لـ«الوطن» بين أن السفارة تعمل على تنظيم موضوع الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 20 أيار القادم، بالشكل الأمثل، مبيناً أن السفارة منهمكة بعملية إعداد وتحضير القوائم النهائية للناخبين من أبناء الجالية السورية في روسيا الاتحادية والدول المستقلة، إضافة للطلبة السوريين الدارسين في كل جامعات ومعاهد الاتحاد الروسي والدول المستقلة.
ولفت حداد إلى أن السفارة أعلنت عن الشروط التي ينبغي توفرها لدى الناخبين والذين يحق لهم الإدلاء بصوتهم وفق قانون الانتخابات السورية.
وتوقّع حداد أن يكون هناك إقبال كثيف من قبل السوريين المقيمين في روسيا والمشاركين بهذه الانتخابات وهم عبّروا بكل مناسبة عن رغبتهم بالإدلاء بأصواتهم باعتباره حق دستوري لهم وواجب وطني عليهم مثلهم مثل كل السوريين في داخل سورية، وخاصة أن هذه الانتخابات ستلعب دوراً هاماً في تحديد مستقبل سورية، ولذلك يعتبرون أن وجودهم خارج الأرض السورية لا يعني أنهم بعيدون عن هموم الوطن وإنما الوطن يعيش في قلبهم
وبيّن حداد أن السفارة تستقبل حالياً الراغبين بالمشاركة بالانتخابات بطريقتنا إما بالحضور الشخصي أو إلكترونيا، مؤكداً أن السفارة وفي ظل انتشار فيروس كورونا ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية الناخبين وتأمين المناخ المناسب للمشاركة من قبل كل أبناء الجالية والدارسين في روسيا.
وذكر أن الموقع الإلكتروني للسفارة مفتوح لتسجيل السوريين الموجودين في الدول المستقلة وكازاخستان، ولفت إلى أنه على الأغلب فتح مركزين انتخابيين في مقر السفارة بموسكو والقنصلية السورية في سان بطرسبورغ.
بدوره بين سفير سورية في بيلاروس محمد العمراني في تصريح لـ«الوطن»، أن السفارة السورية في مينسك على أتم الاستعداد لإجراء الاستحقاق الدستوري المتمثل بالانتخابات، وقد أعلمتنا وزارة الخارجية البيلاروسية بأنها جاهزة لتقديم المساعدة التي تحتاجها السفارة في هذا الشأن.
ولفت السفير السوري في مينسك إلى أن السفارة أعلنت عن تعليمات التسجيل في القوائم الانتخابية، التي ستنتهي بحلول 25 من نيسان الجاري، حيث أعلمت المواطنين بأنها تقوم بتحضير القوائم الانتخابية للمواطنين السوريين المقيمين في بيلاروس، وكذلك في الدول التي تغطيها السفارة السورية في مينسك وهي أوكرانيا، ليتوانيا، لاتفيا، وأستونيا، وأن بإمكانهم تسجيل أسمائهم في القوائم الانتخابية من أجل ممارسة حقهم الدستوري، وذلك إما عن طريق الحضور الشخصي إلى السفارة، أو عبر الرابط الإلكتروني الذي تم إنشاؤه لهذا الغرض، أو عبر البريد الإلكتروني، لافتاً إلى أنه جرى أيضاً توزيع استمارات المشاركة في القوائم الانتخابية على المواطنين السوريين الذين شاركوا في الاحتفالية التي أقامتها السفارة السورية في مينسك بمناسبة حلول الذكرى الـ٧٥ لعيد الجلاء، كما جرى إرسال الإعلان مع الرابط الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة تسهيلاً على المواطنين السوريين.
وأشار العمراني إلى أن هناك مواطنين يتصلون بالسفارة من الدول التي تغطيها السفارة السورية في مينسك، وخاصةً من أوكرانيا حيث يوجد عدد كبير من السوريين، ويعربون عن رغبتهم في ممارسة حقهم الانتخابي، لكنهم ليسوا متأكدين بعد من إمكانية تمكنهم من الحضور إلى بيلاروس، وذلك بسبب الظروف المتعلقة بجائحة «كورونا».
من جانبه وفي تصريح مماثل لـ«الوطن»، بين سفير سورية في أرمينيا محمد حاج إبراهيم أن السفارة بدأت بتلقي رغبات السوريين بممارسة حقهم الانتخابي وتسجيل الأسماء جارٍ سواء من خلال السفارة أم الإيميل، مبيناً أن القوائم النهائية سيجري إرسالها إلى دمشق لقيدها في سجل الناخبين تمهيداً لمباشرة الإجراءات الانتخابية وفتح صناديق الانتخابات في العشرين من الجاري.
ولفت حاج إبراهيم إلى أن السوريين الأرمن لهم مكانة خاصة في قلوب السوريين وهم جزء من النسيج الوطني وهم داعمون للقيادة السورية وللرئيس بشار الأسد، ورغم تأثير إجراءات كورونا غير أن أعداد الراغبين بالمشاركة كبير، لافتاً إلى وجود تواصل من قبل السوريين المقيمين في جورجيا للسؤال عن كيفية الحضور إلى السفارة السورية في أرمينيا وممارسة واجبهم الانتخابي.
وأشار السفير حاج إبراهيم، إلى أهمية العلاقات التاريخية بين أرمينيا وسورية والدعم المتبادل بين البلدين وهذه العلاقات ستعكسها حجم المشاركة.
التحضيرات للانتخابات بدأت أيضاً في السفارات السورية في أوروبا التي تتخذ دولها موقفاً معادياً تجاه سورية وحق السوريين في ممارسة حقهم الدستوري، حيث عبّرت دول الاتحاد التي تحاصر السوريين وتفرض عليهم إجراءات قسرية ظالمة، عن موقفها الذي عفا عنه الزمن واضعة شروطاً لدعم هذه الانتخابات والاعتراف بها، في تأكيد منها على أن الدول الأوروبية لا تدعم أي انتخابات لا تستطيع السيطرة عليها.
القائم بالأعمال بالنيابة لدى الاتحاد الأوروبي في بلجيكا، عبد المولى النقري، أكد في تصريح لـ«الوطن»، أن السفارة السورية في بروكسل وجهت دعوة للمواطنين السوريين الراغبين بممارسة حقهم الدستوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة عبر إعلان نشرته على موقعها الرسمي، كما تواصلت مع الكثير بشكل مباشر وأرسلت لهم روابط الموقع الإلكتروني للتسجيل، مبيناً أن السفارة بدأت بتلقي الطلبات للمشاركة في الانتخابات، رغم أن الموقف الرسمي بالنسبة لبلجيكا غير معروف حتى الآن تجاه السماح للسوريين المقيمين على أراضيها بممارسة حقهم في هذه الانتخابات.
من جانبه كشف القائم بأعمال السفارة السورية في فرنسا محمد أبو دلة، عن وجود رغبة كبيرة لدى السوريين بالمشاركة في هذه الانتخابات، رغم الموقف الرسمي المعادي الذي تتخذه فرنسا تجاه سورية، ورغم الصعوبات التي تفرضها الإجراءات المرتبطة بالوقاية من كورونا، مؤكداً أن السفارة أعلنت عن فتح باب تسجيل أسماء المواطنين السوريين الراغبين بممارسة حقهم الانتخابي في الخارج وفقاً لأحكام قانون الانتخابات العامة لعام 2014 وتعديلاته، وهي مستمرة بتلقي الطلبات حتى 25 من الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن