شؤون محلية

هل ستساهم بالفعل في تخفيف العبء على المواطن؟! … إحداث مدينة طبية لتقديم خدمات شبه مجانية ومخبر لمراقبة إنتاج الدواء المحلي والمستورد

محمد منار حميجو :

كشف نقيب صيادلة سورية محمود الحسن أن وزارة الصحة وبالتعاون مع النقابات الطبية وشركة الصناعات الدوائية تعمل على تأسيس مخبر توافر حيوي وسيكون له دور في مراقبة الصناعة الدوائية المنتجة محلياً أو المستوردة من الخارج، مؤكداً أن هذه الخطوة ستسهم بشكل كبير في تحسين إنتاج الدواء.
كما كشف الحسن في تصريح خاص لـ«الوطن» عن إنشاء مدينة طبية تضم عديداً من المنشآت الصحية والمشافي والمراكز الصحية لتقديم الخدمة شبه المجانية للمواطنين، موضحاً أن الوزارة تعد حالياً الدراسة الأولية لإحداث هذه المدينة.
وقال الحسن: إن الهدف من هذه المشاريع الصحية هو تخفيف العبء عن المواطنين والحكومة في آن واحد، مشدداً على ضرورة إنجازها بأسرع وقت ممكن، ولاسيما أن إحداث مخبر التوافر الحيوي سيكون له دور كبير في مجال الصناعة الدوائية ليس في الداخل فقط بل على مستوى الشرق الأوسط.
وأضاف الحسن: إن سورية ستكون من الدول العربية السباقة في إحداث مثل هذه المراكز وخاصة أن هناك الكثير من الدول العربية وحتى الأجنبية لا تملك مثل هذه المراكز المختصة في مراقبة الصناعة الدوائية أو المستوردة.
وأعلن الحسن أن هناك الكثير من المشاريع الصحية الكبيرة حالياً قيد الدراسة وسيعلن عنها عند انتهاء الدراسة الخاصة بها، مؤكداً أن القطاع الصحي في سورية ما زال قوياً رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد والأعمال الإرهابية التي طالت العديد من المنشآت الصحية بما في ذلك المشافي.
وأوضح الحسن أن الحكومة عملت على إيصال جميع الأدوية الداخلة في علاج الأمراض المزمنة سواء عن طريقها أم عن طريق المنظمات غير الحكومية، داعياً إلى تعزيز دور المنظمات الوطنية وألا يقتصر الدور على المنظمات الأجنبية باعتبار أن الوطنية قادرة على أن تقوم بهذه المهمة بشكل كبير ما دام هناك تعاون وثيق بين الحكومة وبينها.
ولفت الحسن إلى التحسن الواضح في إنتاج الدواء خلال العام الحالي وأن هذا التحسن يعود إلى الجهود التي بذلتها الجهات المختصة في هذا المجال خلال سنوات الأزمة، معتبراً أن ارتفاع سعر الدواء المنتج محلياً أفضل من استيراده من الخارج وبأسعار باهظة إضافة إلى استغلال تجار الأزمات لهذا الموضوع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن