رياضة

إنتر أنزل غريمه وتقدم جاره وأبقى المنافسة مفتوحة على مصراعيها … الصراع على الليغا يتواصل وفي الليغ آن يتقلص

| خالد عرنوس

لم ينتظر إنتر ميلانو طويلاً حتى أنهى الموسم متوجاً باللقب الغائب عنه خلال 11 موسماً تاركاً هموم المقاعد الأوروبية لبقية المنافسين الذين تعثر بعضهم ونفد الآخر بجلده بانتظار ما تبقى، وفي إسبانيا سارت الأمور على حالها بعدما نجح ثلاثي القمة بخطف النقاط الثلاث من الجولة 34 بصعوبة كبيرة خاصة بانتصارات لم تكن سهلة، فهاهو الأتلتي ينجو من كمين إلشي والريـال استنفد طاقة أوساسونا فتأخر كثيراً بالتسجيل، أما البرشا فيحسب له الفوز القيصري على أرض الميستايا بعد شوط ناري، وفي فرنسا يمكن القول: إن النزاع على لقب الليغ آن بات بين ليل وباريس سان جيرمان بعدما قلص ليون حظوظ موناكو بالفوز عليه في قمة الجولة 35 وكان بدوره ابتعد في الأسبوع السابق بالخسارة أمام المتصدر.

تاسع عشر

لم يكن أحد من عشاق إنتر ميلانو يتصور أن النييرازوري سيتوج بطلاً للسييرا A قبل أربعة أسابيع من نهاية الموسم وخاصة مع بقائه طويلاً خلف جاره ميلان وفي الوقت الذي كان يتوقع الكثيرون عودة اليوفي كان فريق أنتونيو كونتي يتسلل برفق إلى منصة التتويج وتسلم القمة مع الجولة 22 ولم يتنازل عنها بل وسع الفارق ليكسب لقباً طال انتظاره أحد عشر عاماً منزلاً فريق السيدة العجوز عن عرشها ومطيحاً آمال جاره الروزنييري ومضيفاً اللقب التاسع عشر إلى خزائنه ليتقدم على جاره بعدد الألقاب ويصبح قريباً من وضع النجمة الثانية على قميصه.

تتويج إنتر باللقب جاء بعد تعثر أتلانتا الموجع بالتعادل مع ساسولو بهدف لمثله بعد مباراة عصيبة أكمل 70 دقيقة منها بعشرة لاعبين عقب طرد حارس مرماه جوليني، ورغم ذلك فقد تقدم بالنتيجة واستغل النييروفيردي الوضع وأدرك التعادل من علامة الجزاء لكن إصرار ممثل برغامو على الخروج بالغلة الكاملة منحه الفرصة للتقدم عبر ركلة جزاء تساوت من خلال الصفوف إلا أن الحارس المخضرم لساسولو أخمد فرحة الهداف مورييل حارماً إياه من التسجيل وفريقه من التقدم بالنتيجة والتقدم على ميلان مجدداً بالنقاط وكذلك على اليوفي الذي أنقذه هدافه البرتغالي رونالدو من تعثر جديد بعدما سجل ثنائية متأخرة بمرمى أودينيزي، وجاءت ثنائية الدون لتنهي صيامه خلال 4 جولات أخيرة غاب عن واحدة منها.

ولم يكن نابولي أفضل حالاً من أتلانتا فقد وقع بفخ التعادل على أرضه أمام كالياري وهو أقل من ساسولو حالياً ولم يستغل لاعبو سماوي الجنوب تقدمهم المبكر فتلقوا صدمة التعادل مع الوقت البديل فحرمهم من مشاركة ثلاثي الوصافة مركزهم، علماً أن نابولي حصد 11 نقطة في 5 جولات أخيرة في حين كالياري المصر على البقاء وصل نقطته العاشرة في 4 جولات.

النتائج المسجلة – الإيطالي 34

• هيلاس فيرونا * سيبيزيا 1/1 للأول سالسيدو (46) وللثاني سابونارا (86).

• كروتوني * إنتر ميلانو صفر/2 أريكسن (69) حكيمي (90+2).

• ساسولو * أتلانتا 1/1 للأول (52 من جزاء) وللثاني جوسينس (32).

• أودينيزي * يوفنتوس 1/2 للخاسر ناويل مولينا (10) وللفائز رونالدو (83 من جزاء و90).

• ميلان * بينفينتو 2/صفر كالهان أوغلو (6) تيو هيرنانديز (60).

• نابولي * كالياري 1/1 للأول أوسيمين (13) وللثاني نانديز (90+4).

• لازيو * جنوى 4/3 للفائز خواكين كوريا (30 و56) إيموبيلي (43 من جزاء) لويس ألبرتو (48) وللخاسر ماروزيتش (47) سكاماكا (80) شومودروف (81).

• سامبدوريا * روما 2/صفر أدريان (45) جانكتو (65).

• بولونيا * فيورنتينا 3/3 للأول بالاسيو (31 و71 و84) وللثاني فلاهوفيتش (22 من جزاء و73) بونافينتورا (64).

• تورينو * بارما (أمس).

بانوراما الكالشيو

• 28 هدفاً شهدتها المباريات التسع من خلال 4 تعادلات إيجابية ومنها 3 بنتيجة 1/1 مقابل 5 انتصارات منها ثلاثة أصحاب الضيافة وجاء هدف بالخطأ و4 من علامة الجزاء وأهدر مورييل (أتلانتا) ودزيكو (روما) ركلتين أخريين.

• 41 بطاقة صفراء أشهرها الحكام منها بطاقتان في مباراة ميلان بينفينتو مقابل 7 صفراوات وحمراوين في مباراة ساسولو وأتلانتا فطرد مارلون لاعب الأول بالإنذار الثاني في حين خرج حارس مرمى الثاني بيير لويجي جوليني بالحمراء المباشرة.

• رفع رونالدو رصيده إلى 27 هدفاً في صدارة الهدافين بفارق 6 أهداف أمام لوكاكو ورفع نوانكو وفلاهوفيتش وإيموبيلي رصيدهم إلى 19 هدفاً ليشاركوا لويس مورييل المركز الثالث تلاهم إينسيني بـ17 هدفاً.

ميسي وكهف الميستايا

يمكن القول: إن برشلونة فاز بالتخصص على فالنسيا في أصعب مواجهات أهل القمة خلال الجولة 34 من الليغا ولم يكن صاحب الفضل في ذلك سوى ميسي الذي سجل هدفين ثانيهما من ركلة حرة على الطريقة المعتادة والأول من متابعة لكرة مرتدة من الدفاع عقب إهداره ركلة جزاء وبينهما سجل غريزمان هدفه الرابع في آخر 4 مباريات، لا ننسى أن الأهداف الخمسة جاءت في الشوط الثاني وختمها باراغان هداف فالنسيا هذا الموسم بهدف رائع من تسديدة بعيدة.

فوز البرشا الثاني عشر خارج نيوكامب عوّض خيبة الهزيمة من غرناطة وأكد عزم البرشا البقاء مزاحماً لقطبي العاصمة قبل لقاء القمة أمام الأتلتي في الأسبوع القادم، علماً أنه الفوز الرابع هذا الموسم بعد اهتزاز شباك تير شتيغن مرتين، والخسارة كانت الثالثة لفريق الخفافيش في 6 جولات دون فوز وبها تعقدت أموره أكثر لكن من حسن حظه أن ثلاثة ملاحقين له على الجدول خرجوا من الجولة ذاتها خاسرين.

ومثلما بقيت المنافسة مشتعلة على اللقب فإن المعارك على مقاعد اليوروباليغ لا تقل سخونة وكانت هذا الأسبوع مرتبطة بشكل مباشر مع أندية المؤخرة، فهاهو سوسيداد يخسر من جديد على أرض هويسكا المهدد بالهبوط، في حين فياريـال حقق فوزاً قيصرياً على خيتافي حارماً إياه من الانتعاش قرب مثلث الهبوط، أما بيتيس فقد واصل سلسلة التعادلات بلغ السادس على التوالي على أرض بلد الوليد الذي يقاتل بدوره على البقاء خارج المثلث والذي سجل بدوره التعادل الرابع على التوالي وبقي دون فوز للجولة الثامنة، أما غرناطة فيبدو أنه اكتفى بفوزه التاريخي على البرشا في نيوكامب فخسر أمام جاره قادش في ديربي أندلسي صغير ليقترب الأخير من ضمان البقاء في الأضواء.

النتائج المسجلة – الإسباني 34

• إلشي * أتلتيكو مدريد صفر/1 ماركوس ليورينتي (24).

• ريـال مدريد * أوساسونا 2/صفر ميليتاو (76) كاسيميرو (80).

• فالنسيا * برشلونة 2/3 للخاسر غابرييل (50) باراغان (83) وللفائز ميسي (57 و69) غريزمان (63).

• هويسكا * سوسيداد 1/صفر ساندرو (87).

• فياريـال * خيتافي 1/صفر يريمي بينو (79).

• بلد الوليد * بيتيس 1/1 للأول ويسمان (68) وللثاني روبيال (49).

• غرناطة * قادش صفر/1 سوبرينو (39).

• سلتا فيغو * ليفانتي 2/صفر برايس (51) سولاري (74).

• إيبار * ألافيس 3/صفر غارسيا كيكي (3 و50 و59).

• إشبيلية * بلباو (أمس).

بانوراما الليغا

• تعادل وحيد مقابل 8 انتصارات منها 7 بنتائج نظيفة وخمسة للمضيفين و4 بهدف يتيم، فسجل 18 هدفاً فقط وأهدر فيديل شافيز (إلشي) وميسي ركلتي جزاء قبل أن يسجل الأخير هدفاً إثر متابعته للهجمة ذاتها.

• 39 مرة ظهر اللون الأصفر وتحول إلى الأحمر في مناسبة وحيدة فطرد روبرتو سولدادو (غرناطة) بالإنذار الثاني في مباراة فريقه الأخشن أمام قادش (9 صفراوات) مقابل إنذارين في مباراة ريـال مدريد وأوساسونا.

• عزز ليونيل ميسي صدارته للهدافين برصيد 28 هدفاً يليه كريم بنزيمة بـ21 ثم جيرارد مورينو بـ20 هدفاً ثم لويس سواريز رابعاً بـ19 هدفاً ويوسف النصيري خامساً بـ17 هدفاً.

ضربة قاصمة

مثلما كانت ضربة ليون على أرضه أمام ليل مؤلمة جاءت ضربة موناكو أمام ليون قاصمة لأحلام فريق الإمارة باللقب فقد بات بحاجة إلى ثلاثة انتصارات كاملة مقابل خسارتين لكل من ليل وسان جيرمان وهذا أمر صعب التصور، وبالعودة إلى قمة ملعب لويس الثاني فقد جاءت مثيرة خاصة في الشوط الثاني الذي انطلق وموناكو متقدم بهدف كيفن فولاند، وأدرك ديباي التعادل قبل أن يضطر فريقه للعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 70 ورغم ذلك تقدم له مارسيللو في الدقيقة 77 لكن وسام بن يدر أعاد المباراة إلى نقطة الصفر من ركلة جزاء وفي الوقت الذي اقتنع الفريقان بالتعادل سرق ريان شرقي الفوز لليون بكرة خاطفة، وعندما أطلق الحكم صافرة النهاية اندلعت معركة بيت لاعبي الفريقين طرد على إثرها ثلاثة لاعبين، وأهدى شرقي (18 سنة) فريقه فوزه العاشر خارج ملعبه موقعاً الهزيمة الأولى لموناكو بعد 5 انتصارات متتالية والثانية فقط على أرضه والأولى كانت أمام لنس بثلاثية نظيفة في الجولة 28.

النتائج المسجلة – الفرنسي 35

مرسيليا * ستراسبورغ 1/1، ليل * نيس 2/صفر، سان جيرمان * لنس 2/1، موناكو * ليون 2/3، بوردو * رين 1/صفر، ديجون * ميتز 1/5، مونبيلييه * سانت إيتيان 1/2، نيم * ريمس 2/2، بريست * نانت 1/4، لوريان * أنجيه 2/صفر.

حصيلة فرنسية

• تعادلان إيجابيان مقابل ثمانية انتصارات تقاسمها الضيوف والمضيفين ومنها 5 بأهداف من الطرفين فشهدت الجولة تسجيل 31 هدفاً جاء 3 منها عبر نقطة الجزاء ورابع بالنيران الصديقة.

• شهدت الجولة 44 بطاقة صفراء مقابل 6 حمراوات فطرد لابورت (لوربان) وكاكيرت (ليون) ولوتوميا (نيس) بالإنذار الثاني على حين خرج نزونزي (رين) وسيليتا (ديجون) ولاسانا كوليبالي (أنجيه) بالحمراء المباشرة.

• غاب كليان مبابي للإصابة إلا أنه مازال متصدراً للهدافين برصيد 25 هدفاً وصعد وسام بن يدر ليشارك ممفيس ديباي المركز الثاني بـ19 هدفاً يليهما كيفن فولاند بـ15 هدفاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock