سورية

المقداد يبحث مع وزيرة خارجية جنوب إفريقيا تعزيز التعاون بين البلدين

| وكالات

بحث وزير الخارجية والمغتربين، فيصل المقداد، في اتصال هاتفي، أمس، مع وزيرة خارجية جمهورية جنوب إفريقيا ناليدي باندور سبل تعزيز وتعميق التعاون القائم بين البلدين وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأشار المقداد، حسبما ذكرت وكالة «سانا»، إلى أهم التحديات التي تواجهها سورية بدءاً بالحرب المستمرة ضد الإرهاب، والتواجد غير الشرعي للقوات الأميركية والتركية على الأراضي السورية، وصولاً إلى التداعيات السلبية للإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الشعب السوري، مبيناً مجريات التحضير لعملية الانتخابات الرئاسية المرتقبة أواخر الشهر الجاري.
من جانبها، أكدت الوزيرة باندور موقف بلادها الداعم لسيادة واستقلال سورية وثقتها بنجاح العملية الانتخابية في التعبير عن إرادة وتطلعات الشعب السوري، وأعادت التشديد على أن جنوب إفريقيا تعارض فرض الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب وبشكل خاص استخدام هذه العقوبات وسيلة ضغط سياسي على الدول النامية.
وتبادل الجانبان الآراء حول سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات وأهمية وقوف الدول النامية إلى جانب بعضها البعض.
كما ناقشا خلال الحديث المواقف المشتركة من القضية الفلسطينية والدعم الذي تقدمه سورية وجنوب إفريقيا لاستعادة الحقوق الفلسطينية وإيقاف بناء المستوطنات وإقامة الدولة الفلسطينية.
وكان المقداد أعرب في رسالة وجهها إلى وزير خارجية العراق فؤاد حسين في السادس والعشرين من الشهر الماضي عن أعمق مشاعر الحزن والعزاء بضحايا حادث الحريق المفجع الذي اندلع في مستشفى ابن الخطيب العراقي المخصص لعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.
كما أكد المقداد خلال اتصال هاتفي أجراه مع وزير خارجية بيلاروس فلاديمير ماكي، في السادس من الشهر المنصرم وقوف سورية إلى جانب بيلاروس قيادة وحكومة وشعباً ودعمها ما يقوم به الرئيس ألكسندر لوكاشينكو من إجراءات من شأنها مواجهة محاولات التدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية، معرباً عن إدانته الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تستهدف بيلاروس وسورية ودولاً أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock