رياضة

لقب ثان على التوالي يساوي النجمة الرابعة .. بجدارة ومهارة الدوري الممتاز للبحارة

| اللاذقية – محسن عمران

استطاع تشرين المحافظة على اللقب الذي حققه الموسم الماضي وهو ما خطط له وسعى إليه ومشى نحوه بثقة رغم بعض الصعوبات التي واجهته ولكن هذه الصعاب ما كانت لتزيده إلا قوة وبأساً وساعده على ذلك عوامل كثيرة منها الاستقرار الإداري وقوة أساساته وأقصد قواعده المتينة وهذا بفضل مدرسته الكروية وهو ما بدا واضحاً في عدة مباريات كان فيها لاعبو الناشئين والشباب خير معين للرجال ولا ننسى الدعم الكبير من جمهوره الذي شجع من خارج الأسوار وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

ضربة معلم

ولعل ما ميز تشرين هذا الموسم هو التعاقدات التي قام بها وكانت بمثابة ضربة معلم، فقدّم الوافدون أداء كبيراً واستحقوا مع زملائهم اللقب وبرز بشكل لافت ماهر دعبول الذي كان قلب الفريق النابض وجاء التعاقد مع ثائر كروما في وقته مع بداية الإياب وكان صمام أمان الدفاع واستطاع تغطية غياب حسن أبو زينب وشكل مع عبد الرزاق محمد ثنائياً من الصعب اختراقه، كما تألق كامل كواية وياسر شاهين رغم قلة مشاركاتهما وخاصة الكواية ولم يختبر الحارس وليم غنام إلا في المباراة الأخيرة مع الكرامة ولا يمكن الحكم على مستواه من مباراة واحدة.

بالمقابل كان هناك تألق لافت للمحترفين من الموسم الماضي زكريا العمري وعبد الرزاق المحمد بالإضافة للاعبي الفريق الموجودين من أبناء النادي.

كيف تجاوز الفريق مشاكله؟

لعل أهم مشكلة واجهت الفريق كانت الإصابات التي رافقته معظم مراحل الدوري ولا يكاد يشفى لاعب حتى يصاب آخر لأسباب كثيرة ولسنا هنا بوارد توجيه اتهام لأحد ولكن الإدارة كانت تضع بالحسبان هذا الأمر فقامت مسبقاً بالاتفاق مع مدربي الشباب بتجهيز عدة لاعبين معنوياً وبدنياً وفنياً ليكونوا جاهزين عند الحاجة وهذا ما كان يحدث دائماً فلم تخلُ دكة البدلاء منهم ولا أرض الملعب في بعض الأحيان وكانت المشكلة الأكبر هي مابعد الخسارة مع حطين في بداية الإياب واستقالة المدرب ضرار رداوي والتي اعتبرها البعض هروباً لأن الفريق دخل مرحلة من عدم التوازن خاصة مع غياب معظم اللاعبين عن المباراة التالية مع الساحل، واستطاعت الإدارة إقناع المدرب ماهر بحري صاحب اللقب السابق بقبول المهمة الصعبة وشارك ضد الساحل بفريق جله من الشباب وخرج متعادلاً قبل أن تبدأ سلسلة الانتصارات مع عودة الروح ولم نشعر برحيل الدالي والسلامة للاحتراف في الكويت والسعودية كثيراً لأن اللاعبين تأقلموا مع بعضهم واستطاع المدرب إيجاد التوليفة المناسبة.

نتائج

فاز على حطين ذهاباً بهدفين نظيفين سجلهما علاء الدالي ومحمد مالطا وخسر إياباً بهدف وفاز على الساحل ذهاباً بثلاثية نظيفة سجلها الدالي هدفين وورد السلامة وتعادلا إياباً من دون أهداف وفاز على الفتوة بهدفين نظيفين ذهاباً لعبد الرزاق المحمد وورد السلامة وإياباً بهدف سجله شمس الدخيل في مرماه وعلى الحرية ذهاباً بثلاثية نظيفة سجلها ورد السلامة ومحمد مرمور وعلاء الدالي وإياباً بثلاثة أهداف لهدف سجلها محمد مالطا ومحمد مرمور وماهر دعبول وخسر أمام الوحدة ذهاباً بهدفين نظيفين وفاز إياباً بثلاثية بيضاء سجلها مرمور هدفين والدعبول وفاز على الشرطة ذهاباً بهدف للدعبول وإياباً بهدفين لهدف لعلي بشماني والمرمور وعلى الوثبة ذهاباً بثلاثة أهداف لهدف سجلها مالطا والدعبول والمصطفى وإياباً بهدفين لهدف للدعبول والدالي وعلى جبلة ذهاباً وإياباً بنفس النتيجة ثلاثة أهداف لهدف سجلها ذهاباً ريحاوي والمرمور والدعبول وإياباً الدعبول والمرمور والدالي وتعادل مع الاتحاد ذهاباً من دون أهداف وفاز إياباً بهدف لكامل كواية وتعادل مع الجيش ذهاباً وإياباً بهدف سجل هدف الذهاب الدعبول والإياب الحميشة وفاز على الحرجلة بهدفين لهدف ذهاباً سجلهما علاء الدالي وإياباً بهدف للمصطفى وتعادل مع الطليعة ذهاباً بهدف سجله زكريا العمري وفاز إياباً بهدفين لهدف سجلهما المرمور والصباغ وفاز على الكرامة ذهاباً بهدف للصباغ وخسر إياباً بهدف لهدفين سجل الهدف المرمور.

أرقام

وبالمحصلة لعب الفريق 26 مباراة فاز في 18 وتعادل في 5 وخسر 3 وحصد 59 نقطة وسجل لاعبوه 42 هدفاً ومني مرماه بـ16 هدفا, ونال اللاعب محمد مرمور لقب هداف الفريق برصيد 9 أهداف وجاء بعده كل من علاء دالي وماهر دعبول بـ8 أهداف وسجل محمد مالطا 3 أهداف وكذلك ورد السلامة، فيما سجل نديم صباغ وباسل مصطفى هدفين لكل منهما وسجل كامل حميشة وكامل كواية وعبد الرزاق المحمد وعمر ريحاوي وزكريا العمري وعلي بشماني هدفاً واحداً لكل منهم وسجل مدافع الفتوة شمس الدخيل هدفاً بالخطأ في مرمى فريقه.

تشرين الآسيوي

يستعد تشرين لخوض غمار بطولة كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه وسيلعب في المجموعة الرابعة التي تقام مبارياتها في العاصمة الأردنية عمان إلى جانب فرق الفيصلي الأردني والكويت الكويتي وشباب الأمعري الفلسطيني والتي ستنطلق اعتباراً من 21 من الشهر الحالي.

لوحة الشرف

أبطال النجمة الرابعة هم : رئيس النادي والمشرف العام طارق زيني.

اللاعبون: أحمد مدنية، وليم غنام، غيث سليمان، ياسر شاهين، حسن أبو زينب، عبد الرزاق المحمد، خالد كردغلي، كامل حميشة، كامل كواية، محمد مرمور، زكريا العمري، ماهر دعبول، ورد السلامة، علاء الدالي، محمد مالطا، علي بشماني، ثائر كروما، باسل مصطفى، عمر ريحاوي، نديم صباغ، رامي لايقة، محمد أسعد، ليث ناصر، ياسر كردغلي، المقداد أحمد، أنيس قاسم، يحيى حداد، أحمد مطره جي.

المدرب ضرار رداوي ومساعده كنان ديب وسعد النجرس ثم ماهر بحري ومساعده عبد اللـه مندو ورامي غريب ومدرب الحراس أحمد النايف والإداريون علي منزلجي وجعفر ديوب وأحمد حموش وخلدون ملحم والكادر الطبي رفيق المصري وعمار إبراهيم ومصطفى موسى.

احتفال أسطوري

كل من شاهد الاستقبال والاحتفال بالفوز باللقب الذي جرى مساء الأحد ظن أنه احتفال لفريق عالمي بالفوز ببطولة ما ولكن الصراحة أصبحت الاحتفالات التشرينية سمة مميزة لهذا النادي وجمهوره وأصبح البعض يقلده بل ويسرق كلمات أناشيده.

فما قام به جمهور تشرين شيء عظيم بدءاً من لحظة وصول الفريق للاذقية ودخول الحافلة التي أقلت اللاعبين أرض استاد الباسل عائدة من حمص بعد مباراة الكرامة بطريقة أقل ما يقال عنها جميلة وماتلا ذلك من تقديم للاعبين والاحتفال بهم من قبل الآلاف من جماهيرهم رسموا لوحات على المدرجات ستبقى خالدة يتغنى بها التشرينيون أبد الدهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock