شؤون محلية

استنفار في مشافي الصحة أيام العيد … ضميرية: خطة للتعامل مع جميع الحالات في أقسام الإسعاف .. نعنوس: توفير جميع الكوادر الإسعافية للاستجابة لجميع حالات الإسعاف خلال العطلة

| محمود الصالح

كشف مدير المشافي في وزارة الصحة أحمد ضميرية عن اتخاذ الوزارة الاستعدادات اللازمة لاستقبال جميع الحالات الإسعافية بمناسبة عيد الفطر.

وقال في تصريح خاص لــ«الوطن»: وضعنا خطة للتعامل مع جميع الحالات التي ترد إلى مشافي وزارة الصحة من خلال الاستنفار الدائم وعلى مدار الساعة في أقسام الإسعاف. مضيفاً: ونتيجة التجمعات التي تحدث خلال العيد تكون هناك حالات إصابات وأمراض، سواء من خلال استخدام ألعاب العيد والمفرقعات، أم من خلال تناول الأطعمة المتنوعة التي تقدم خلال فترة العيد، والتخمة التي يمكن أن تحصل نتيجة تناول الكثير من الأطعمة، وخصوصاً الحلويات والمواد الدسمة، ونحن على استعداد لاستقبال كل الحالات.

وأما بالنسبة للتعامل مع انتشار الوباء، قال: نوصي أن يكون هناك تعقيم دائم، وكذلك المحافظة على التباعد المكاني، والتقليل من الزيارات والازدحام خلال المعايدات، ويجب أخذ وسائل الوقاية الفردية.

وبغية العمل على متابعة كل الحالات أوضح أنه تم التعميم على المؤسسات الصحية برصد كل الحالات ومتابعتها وبشكل خاص حالات الإسهال، وموضوع المناوبات هو موضوع دائم خلال الأيام العادية والأعياد، حيث تعتبر أقسام الإسعاف في جميع المشافي في حالة استنفار دائم لاستقبال جميع الحالات الإسعافية.

مدير صحة ريف دمشق ياسين نعنوس قال: بشكل دائم يكون هناك تجهيز كامل لكل أقسام مشافي ريف دمشق وخاصة أقسام الإسعاف وأقسام المخابر والأطفال والعناية المشددة من خلال وضع برنامج مناوبات لجميع الأطباء على مدار الساعة، وتجهيز أقسام التصوير، وتأمين المستلزمات من المواد المطلوبة لكل الحالات الإسعافية التي يحتاجها المريض خلال هذه الفترة.

وأضاف: نحن على استعداد تام خلال كل أيام السنة وبشكل خاص في الأعياد والعطل، كذلك الحال هناك استنفار دائم بالنسبة لسيارات الإسعاف والكوادر العاملة عليها لتلبية أي حالة إسعافية.

مدير مشفى دمشق أحمد عباس أكد أن المشفى على استعداد دائم وعلى مدار الساعة لاستقبال كل حالات الإسعاف، لكونه من المشافي الإسعافية العامة في العاصمة، حيث تم وضع برنامج عمل خلال أيام العطلة والأعياد لاستقبال جميع الحالات الإسعافية التي ترد المشفى، سواء ما يتعلق منها بأمراض العيد من إسهالات وغيرها أم إصابات الأطفال نتيجة استخدام العاب العيد. حيث يناوب خلال فترة العيد قسم الإسعاف بكل الشعب الاختصاصية فيه الذي يمكن أن يستقبل أكثر من ألفي مريض يومياً، وكذلك هناك مناوبة دائمة على مدار الساعة لأقسام المخبر والأطفال والداخلية وغيرها، إضافة إلى وجود مناوبة على مدار الساعة للتصوير الشعاعي والطبقي المحوري والرنين المغناطيسي.

وعن استقبال العمليات الباردة أكد عباس أنها متوقفة حتى بعد العيد بسبب تخصيص المشفى لاستقبال حالات كورونا التي بدأت تشهد تراجعاً واضحاً، بعد مرور فترة أسبوع كانت حالات الإصابة بشكل متسطح، حيث يوجد الآن في مشفى دمشق 35 حالة كورونا منها 14 حالة فقط في العناية المشددة وهناك شواغر في العناية المشددة بحدود 20 بالمئة يمكن أن يتم استقبال الحالات الإسعافية العادية من غير كورونا فيها خلال فترة العيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock