سورية

عدوان إسرائيلي على منزل في عين التينة بريف القنيطرة وإصابة مواطن … الجيش يتصدى لهجوم دواعش بالبادية.. ومقتل اثنين من مرتزقة الاحتلال التركي في ريف حلب

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

كبد الجيش العربي السوري، أمس، تنظيم داعش الإرهابي خسائر فادحة بالأرواح والعتاد خلال تصديه لهجوم شنه مسلحو التنظيم في البادية الشرقية، على حين استشهدت طفلة بعد دهسها من قبل مدرعة للاحتلال التركي في ريف إدلب.
في الأثناء، استهدفت مروحية للعدو الإسرائيلي منزلاً في موقع عين التينة المحرر غرب بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي ما أسفر عن إصابة مدني.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش تصدى لهجوم مباغت لتنظيم داعش، على محور بيوض في ناحية السعن بريف حماة الشمالي الشرقي، موضحاً أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة خاضت مع الدواعش اشتباكات ضارية، قتلت خلالها العديد منهم وأصابت إرهابيين آخرين إصابات بالغة ودمرت لهم عتاداً حربياً.
وأوضح المصدر، أن الإرهابيين قتلوا شخصاً بوابل من عياراتهم النارية التي أطلقوها قبل الهجوم على نحو 100 رأس من الغنم أيضاً.
وأكد أن الجيش مستمر بتمشيط البادية السورية من عدة محاور وقطاعات، فيما شن الطيران الحربي السوري والروسي غارات على الخطوط الخلفية للدواعش، وعلى مواقع محصنة لهم في عمق البادية.
وكالة «سانا» للأنباء من جهتها ذكرت نقلاً عن مصدر في قيادة شرطة حماة، أن إرهابيين من تنظيم داعش هاجموا بالأسلحة الرشاشة مواطنين أثناء رعيهم الغنم في محيط بلدة بيوض بمنطقة الحمراء بريف حماة الشرقي، ما تسبب باستشهاد مدني وإصابة آخر بجروح ونفوق عدد من الأغنام.
واستشهد في السادس من الشهر الماضي مدني واختطف وأصيب عدد آخر في هجوم لمسلحي التنظيم على مجموعة من أهالي بلدة السعن بريف منطقة السلمية بريف حماة الشرقي أثناء جمعهم الكمأة.
أما في منطقة «خفض التصعيد» بريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، فقد خرق الإرهابيون مجدداً اتفاق وقف إطلاق، ورد الجيش على اعتداءاتهم بالمدفعية والصواريخ.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن مجموعات إرهابية مما تسمى «غرفة عمليات الفتح المبين» اعتدت، على نقاط عسكرية في محاور بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لاستشهاد عنصر على محور معرة مرخص.
وأوضح المصدر، أن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة، ردَّت على هذه الاعتداءات بدك مواقع الإرهابيين بالمدفعية والصواريخ، في سهل الغاب الشمالي الغربي وفي عدة محاور بريف إدلب الجنوبي وجبل الزاوية، محققةً فيها إصابات مباشرة.
من جهة ثانية، استشهدت طفلة بعد أن جرى دهسها من قبل مدرعة عسكرية تابعة لقوات الاحتلال التركي، وذلك في منطقة النيرب ضمن القطاع الشرقي لريف إدلب، حسب مصادر إعلامية معارضة ذكرت أن المدرعة تابعت طريقها بعد دهس الطفلة ولم تتوقف كأن شيئاً لم يكن.
أما في محافظة حلب، فقد قتل اثنان من مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية جراء إطلاق الرصاص والقنابل اليدوية عليهما في ناحية شران بمنطقة عفرين بريف حلب الشمالي، بحسب ما نقلت وكالة «سانا» عن مصادر أهلية.
وقالت المصادر: إن «إرهابياً مما تسمى مجموعة «ملك شاه» أطلق الرصاص والقنابل اليدوية على إرهابيين اثنين يتبعان للمجموعة نفسها داخل مقرهما في ناحية شران بمنطقة عفرين بالريف الشمالي، ما أدى إلى مقتلهما على الفور».
في الأثناء، انفجرت دراجة نارية ملغمة، بعد منتصف ليلة الإثنين، على طريق «البحوث-إعزاز» بريف حلب الشمالي ضمن مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي، ما أدى إلى إصابة شخصين اثنين بجراح، بالإضافة لأضرار مادية، بحسب مصادر إعلامية معارضة.
وبعد ساعات من ذلك، ذكرت المصادر أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة قرب مسجد ضمن مدينة الباب التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي، ما أدى لأضرار مادية دون أنباء عن إصابات.
تلك التطورات جاءت، في حين سيرت القوات الروسية أمس دورية مشتركة مع قوات الاحتلال التركي من قرية غريب الحدودية شرق مدينة عين العرب بمشاركة 4 مدرعات روسية و4 تركية، ومروحيتين روسيتين، حسب مصادر إعلامية معارضة التي ذكرت أن الدورية جابت قرى حدودية شرقي عين العرب قبل أن تعود إلى نقطة انطلاقها.
وأما في جنوب البلاد، فقد ذكرت «سانا»، أن مروحية للعدو الإسرائيلي استهدفت بعد ظهر أمس منزلاً في عين التينة المحررة غرب بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي ما أسفر عن إصابة مواطن بجروح خطيرة.
وذكر مصدر طبي في مشفى ممدوح أباظة، أنه تم إسعاف المصاب وإعطاؤه العلاج وتحويله إلى مشافي دمشق لاستكمال العلاج.
ونفذ العدو الإسرائيلي بعد منتصف ليلة الخميس الفائت عدواناً على إحدى المناطق في بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة دون أن يسفر عن أي خسائر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock