سورية

«الحربي» يكثف غاراته على إرهابيي البادية و«خفض التصعيد» ويكبدهم خسائر كبيرة

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن- وكالات

واصل الطيران الحربي السوري والروسي، أمس، غاراته المكثفة على تحصينات وكهوف مموهة لبقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية وكبده خسائر كبيرة، بالتزامن مع تكثيف الجيش و«الحربي» من استهدافاتهم لمقرات مسلحي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في «منطقة خفض التصعيد» رداً على اعتداءاتهم.
جاء ذلك في وقت أعلنت فيه «قوات تحرير عفرين» الكردية مقتل جنود وعناصر استخبارات للاحتلال التركي خلال عمليات نفذتها في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، استهدف بعدة غارات مواقع لتنظيم داعش في البادية الشرقية.
وأوضح المصدر، أن الغارات تركزت على نقاط انتشار خلايا داعش، في بادية حماة الشرقية وبمحيط أثريا، حيث دكت تحصينات وكهوف أمعن الدواعش في تمويهها.
كما شملت الغارات مواقع للدواعش في قطاعات ومحاور مابين حمص ودير الزور، وعند الحدود الإدارية مابين الرقة ودير الزور أيضاً، وفق ما ذكر المصدر.
ولفت المصدر، إلى أن الغارات كبدت فلول الدواعش خلال اليومين الماضيين خسائر كبيرة.
بموازاة ذلك، تبنى تنظيم داعش في بيان نشرته وكالة «أعماق» التابعة له، تنفيذ نحو 80 هجوماً في سورية خلال شهر رمضان الماضي، حسب ما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة أمس.
وذكر البيان، أن التنظيم تبنى تنفيذ 79 هجمة في سورية، استشهد وأصيب خلالها عدد من عناصر الجيش العربي السوري، إضافة إلى مقتل وإصابة مسلحين من ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» الانفصالية العميلة للاحتلال الأميركي.
وأشار البيان إلى أن نصف الهجمات كانت في دير الزور، حيث نفذ التنظيم فيها 40 هجوماً، و11 عملية في حمص، و10 في الرقة و9 في درعا و6 في الحسكة وعمليتان في حلب وواحدة في حماة.
وذكر البيان، أن العمليات نفذت بواسطة 30 عبوة ناسفة ومفخخة واحدة و21 عملية اشتباك و18 عملية قتل ومداهمتين وعمليتي حرق.
ومن أبرز الهجمات حسب البيان، «مقتل (استشهاد) جنديين روسيين في 17 نيسان الماضي، باستهداف مروحية خلال عملية إنزال في بادية السخنة بريف حمص».
أما في سهل الغاب الشمالي الغربي، فقد بيّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة دكت بالمدفعية وراجمات الصواريخ مقرات لمجموعات إرهابية من تنظيمات «أنصار التوحيد» و«الحزب الإسلامي التركستاني – الإيغور» في خربة الناقوس والسرمانية والعنكاوي والقاهرة.
وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي الروسي شن غارات مركزة على تجمعات ومقرات لمسلحي تنظيم «جبهة النصرة» في محاور البرناص وبوغاز وأوبين غربي إدلب.
ولفت المصدر إلى أن الجيش دك مقرات الإرهابيين بالمدفعية وغارات الطيران عليهم كانت رداً على خروقاتهم لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة خفض التصعيد بقطاعات ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي واعتداءاتهم المتكررة على نقاط عسكرية برمايات صاروخية.
أما في محافظة حلب، فقد أعلنت «قوات تحرير عفرين»، في بيان نقلته وكالة «هاوار» الكردية نتائج عمليتين نفذتهما في 10 أيار الجاري ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين في ناحية شيراوا في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب.
وقالت: إن «العملية الأولى كانت بالقرب من قرية جيلبري، وخلالها استهدفت قواتنا قاعدة لجيش الاحتلال التركي، ونتج عنها مقتل جندي تركي».
وأضاف البيان: «وفي ساعات ما بعد الظهيرة، نفذت العملية الثانية، حيث استهدفت في تمام الساعة 16.00 تجمّعاً لعناصر الاستخبارات «MIT» وجنود الاحتلال التركي بالقرب من قرية برادي»، لافتة إلى أن العملية أسفرت عن «مقتل عنصرين من الاستخبارات وإصابة اثنين آخرين بجروح».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock