سورية

الاحتلال الأميركي يسرق كميات جديدة من النفط والقمح.. وميليشيات «قسد» تواصل اختطاف مدنيين … تدريبات ومناورات عسكرية للقوات الروسية في القامشلي

| وكالات

بدأت القوات الروسية، أمس، تدريبات ومناورات عسكرية، بمشاركة المروحيات، في فوج طرطب العسكري التابع للجيش العربي السوري، جنوب مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة.
جاء ذلك، في حين واصلت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» الانفصالية العميلة للاحتلال الأميركي، تنفيذ حملات اختطاف المدنيين في ريفي الحسكة ودير الزور، في حين سرقت قوات الاحتلال الأميركي كميات جديدة من القمح والنفط من ريف الحسكة وهربتها إلى شمال العراق.
وفي التفاصيل، فقد بدأت القوات الروسية تدريبات ومناورات عسكرية منذ ساعات الصباح الأولى من يوم أمس، بمشاركة المروحيات، في فوج طرطب العسكري التابع للجيش العربي السوري، جنوب مدينة القامشلي، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة، قادمة من القسم الجنوبي من المدينة، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وأشارت المصادر إلى أنها المرة الأولى التي تجري فيها القوات الروسية تدريبات ومناورات في القامشلي، مستخدمة الذخيرة الحية، لافتة إلى تحليق مروحيات روسية في أجواء قرى جمعايا وخالدكلو وقره حسن بريف القامشلي عند الحدود التركية.
من جهة ثانية، ذكرت مصادر محلية في ريف الحسكة الجنوبي، حسب وكالة «سانا»، أن مجموعات من مسلحي ميليشيات «قسد» داهمت عشرات المنازل في القرى التابعة لناحية مركدة وقرى الحمدي وصبيح والثلجة والشمساني بمنطقة الشدادي واختطفت 25 مدنياً واقتادتهم إلى إحدى المنشآت التي حولتها الميليشيات إلى سجن ضمن مركز مدينة الشدادي.
وداهمت ميليشيات «قسد» مطلع الأسبوع الفائت قرية عجاجا الواقعة على طريق الحسكة الشدادي، واختطفت 10 شبان من القرية واقتادتهم إلى جهة مجهولة وسط حالة من الرفض الشعبي لأهالي المنطقة الذين قطعوا الطرقات بالإطارات رفضاً لهذه الانتهاكات والتصرفات الإجرامية بحق أبنائهم.
وفي السياق، داهمت ميليشيات «قسد»، قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، واعتقلت9 أشخاص من المنطقة، بتهم التعامل والانتماء لتنظيم داعش الإرهابي، حسب مصادر إعلامية معارضة.
وزعمت ميليشيات «قسد» أنها، في سياق حملتها بريف دير الزور، ضبطت دراجة نارية مفخخة ولغمين كانا قد تم إعدادهما للتفجير خلال أيام عيد الفطر.
في غضون ذلك، هدّد تنظيم داعش الإرهابي بتكثيف عملياته ضد ميليشيات «قسد» والمتعاونين معها في ريف دير الزور الغربي، وذلك عبر ملصقات ورقية نشرها على أبواب المحال التجارية والجدران بمناطق الجزرة والكبر والكسرة والهرموشية الخاضعة لسيطرة الميليشيات في ريف دير الزور الغربي، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وحذّر تنظيم داعش المدنيين من الاقتراب من مقرات ونقاط ميليشيات «قسد» لأنهم سيكونون هدفاً لمسلحي التنظيم.
من جانب آخر، أكدت مصادر محلية من قرية السويدية بريف الحسكة، أن رتلاً من 38 شاحنة وصهريجاً تابعاً لقوات الاحتلال الأميركي محملاً بالقمح والنفط المسروق من منطقة الجزيرة خرج من معبر اليعربية ظهر أمس إلى شمال العراق بعد تأمين وصوله وحمايته من قبل مجموعات مسلحة من ميليشيات «قسد»، وذلك حسبما ذكرت «سانا».
وفي السياق ذاته، سطا مسلحون تابعون لأحد التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي، على راعي ماشية بريف بلدة تل تمر في ريف الحسكة الشمالي، وسرقوا 200 رأس من أغنامه، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وأشار مصدر محلي إلى أن مجموعة من ثلاثة مسلحين قاموا صباح أمس بالسطو على راعي ماشية بالقرب من خط التماس في قرية تل كرابيت، غرب بلدة تل تمر.
وأشار المصدر إلى أن المسلحين أفرجوا عن الراعي محمد عبد السلام (16 عاماً) بعد احتجازه لمدة ساعة، في حين سرقوا أغنامه.
وأشار الراعي عبد السلام إلى أن المسلحين قادوا أغنامه باتجاه مناطق سيطرتهم، كما قاموا بضربه قبل إطلاق سراحه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock