رياضة

اليوم نزال عصيب بين تشيلسي وليستر في البريميرليغ … أليسون يدخل تاريخ ليفربول ويحفظ أمله

| محمود قرقورا

تقام اليوم وغداً مباريات المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز التي ينصب الاهتمام فيها حول معرفة الناديين اللذين سيشاركان في مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل إلى جوار قطبي مانشستر اللذين ضمنا المشاركة، والبطاقتان الحائرتان تدوران في فلك ثلاثة أندية هي ليستر 66 نقطة وتشيلسي 64 وليفربول 63 ومن حسن حظ الريدز أن ليستر سيزور تشيلسي اليوم وأي نتيجة ستخدمه ويبقى عليه تحقيق الفوز على بيرنلي غداً وعلى كريستال بالاس يوم الأحد المقبل في جولة الختام.
وكان ليفربول قد حقق فوزاً قيصرياً أمس الأول على مضيفه بروميتش الهابط بهدفين لهدف، وما كان له الظفر بالنقاط الثلاث لولا ومضة نادرة من حارسه أليسون الذي سجل هدف الفوز مستفيداً من ضربة ركنية فوجه رأسية محكمة أعلنت فوز ليفربول واحتفاظه بأمل المشاركة في الشامبيونزليغ للموسم المقبل.
وللإشارة فإن الأندية الإنكليزية ضربت بقوة في المسابقتين الأوربيتين هذا الموسم، إذ تأهل اليونايتد لمواجهة فيا ريـال الإسباني في نهائي اليورباليغ، على حين بلغ مانشستر سيتي وتشيلسي نهائي الشامبيونزليغ ليكون النهائي الثالث بين ناديين إنكليزيين، بعد لقاء اليونايتد وتشيلسي عام 2008 الذي انتهى لمصلحة اليونايتد بركلات الترجيح بعد التعادل 1/1، ثم نهائي 2019 بين ليفربول وتوتنهام الذي انتهى لمصلحة الريدز بهدفين دون مقابل.

المرحلة 37

يلتقي اليوم بداية من الثامنة اليونايتد مع فولهام وساوثمبتون مع ليدز وبرايتون مع السيتي عند التاسعة وتشيلسي مع ليستر في العاشرة والربع.

غداً تقام ست مباريات فيلعب إيفرتون مع وولفرهامبتون ونيوكاسل مع شيفيلد يونايتد وتوتنهام مع آستون فيلا بداية من الثامنة، وعند التاسعة يلتقي كريستال بالاس مع آرسنال، وعند العاشرة والربع يتقابل بروميتش مع ويستهام وبيرنلي مع ليفربول.

قبل الصافرة

– لم يخسر مانشستر سيتي في المباريات السبع التي خاضها بمواجهة برايتون خلال الدوري الممتاز محققاً 21 نقطة كاملة والسجل التهديفي 21 للسيتي مقابل هدفين بمرماه، والمباريات السبع جرت بعهد المدرب الإسباني غوارديولا.

– تحمل مباراة ليفربول مع بيرنلي الرقم 14 في الدوري الممتاز، وسبق لليفربول الفوز في تسع مباريات مقابل تعادلين وخسارتين، والخسارتان جاءتا بعهد المدرب الألماني يورغن كلوب، واللافت للنظر أن مباراة الذهاب التي انتهت لمصلحة بيرنلي بهدف من علامة الجزاء أوقفت رصيد ليفربول دون هزيمة بملعبه انفيلد بعد 68 مباراة متتالية على مستوى الدوري.

– ستكون مباراة تشيلسي مع ليستر الثلاثين بين الفريقين على مستوى الدوري الممتاز وسبق للبلوز الفوز في 14 مباراة مقابل ست هزائم وتسعة تعادلات، ولكن ليستر حقق الفوز يوم السبت الفائت في نهائي كأس إنكلترا على أرضية ملعب ويمبلي موجهاً ضربة معنوية للمدرب توخيل ولاعبيه، إذ حرمهم من أول الألقاب مع المدرب الألماني، وكله أمل أن ينال النقطة المطلوبة في مباراة اليوم التي لا تقبل المساومة بالنسبة لتشيلسي، ومدربه الألماني توخيل أكد أن لاعبيه قادرون على تجاوز المحنة وخاصة أن الفريق صام عن التسجيل في آخر مباراتين فخسر كلاً منهما بهدف دون رد، أمام آرسنال في الدوري وأمام ليستر في نهائي الكأس كما أسلفنا.

– توتنهام المتشبث بالمركز السادس للمشاركة في مسابقة اليورباليغ واجه آستون فيلا 51 مرة في البريميرليغ فحقق الفوز بـ22 مباراة مقابل 15 تعادلاً و14 خسارة ومباراة الذهاب انتهت لمصلحة توتنهام بهدفين دون رد على أرضية ملعب فيلا بارك، ويحسب لتوتنهام أنه حقق الفوز في المباريات الست الأخيرة بين الناديين بمختلف المسابقات.

– ديربي لندن المصغر بين كريستال بالاس وآرسنال سيحمل الرقم 24 بين الفريقين في البريميرليغ، وسبق لآرسنال الفوز بـ13 مباراة مقابل سبعة تعادلات وثلاث هزائم، والملاحظ أن آرسنال لم يفز في اللقاءات الخمسة الأخيرة التي انتهى أربعة منها بالتعادل وآخرها في الذهاب صفر/ صفر.

– التقى اليونايتد مع فولهام 29 مرة في الدوري الممتاز ففاز الشياطين الحمر في 21 مباراة مقابل خمسة تعادلات وثلاث هزائم، ولكن اليونايتد لم يخسر في آخر 13 مباراة جمعت الناديين على مستوى الدوري والكأس محققاً الفوز في 11 منها، ومباراة الذهاب انتهت لمصلحة اليونايتد بهدفين لهدف.

أليسون يدخل التاريخ

الهدف الذي سجله الحارس البرازيلي أليسون لمصلحة ليفربول هو الهدف السادس لحراس المرمى في الدوري الإنكليزي الممتاز، والحكاية بدأت مع الدانماركي بيتر شمايكل حارس آستون فيلا عندما سجل بمرمى إيفرتون في الخسارة 2/3 موسم 2001/2002.

الثاني هو الأميركي براد فريدل حارس بلاكبيرن بمرمى تشارلتون موسم 2003/2004 عندما خسر بلاكبيرن بثلاثة أهداف لاثنين.

الحارس الثالث هو الإنكليزي بول روبنسون حارس توتنهام عندما سجل بمرمى واتفورد في الفوز 3/1 موسم 2006/2007.

الحارس الرابع هو الأميركي تيم هاورد عندما سجل بمرمى إيفرتون يوم الخسارة بهدف لاثنين موسم 2011/2012.

الحارس الخامس هو البوسني أسمير بيجوفيتش عندما سجل لستوك سيتي بمرمى ساوثمبتون في التعادل 1/1 موسم 2013/2014.

وبالمناسبة أليسون هو أول حارس يسجل لليفربول في الدوري عبر التاريخ مكفراً عن عديد الزلات التي وقع بها هذا الموسم، وربما يكون للهدف مفعول السحر في بلوغ ليفربول مرامه الأوروبي بعدما بدا ذلك صعباً جداً.

وللعلم أيضاً فإن الهدف الذي سجله محمد صلاح حمل الرقم 22 في الدوري هذا الموسم ليكون جنباً إلى جنب مع كابتن المنتخب الإنكليزي هاري كين الذي سجل 22 هدفاً لتوتنهام والسباق بينهما للفوز بلقب الهداف، مع الإشارة إلى أن ثالث الهدافين هو برونو فرنانديز لاعب مان يونايتد بثمانية عشر هدفاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock