رياضة

قواعد سلة النواعير بدأت تدور ونتائج جيدة للفريق الأول

| مهند الحسني

أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً، يبدو أن هذه المقولة تنطبق على واقع كرة السلة في نادي النواعير، الذي بدأ من جديد بإعداد العدة للتأسيس لمرحلة مشرقة في مفاصل اللعبة، بعد غياب طويل، كان كافياً في وصول اللعبة إلى حد التلاشي بعد أن خسرت معظم كوادرها ولاعبيها نتيجة انتقالهم لأندية أخرى، ومنهم من هجر اللعبة دون رجعة نتيجة الظروف التي شهدتها البلاد في السنوات الماضية، لكن محبي اللعبة وبعض القائمين عليها كان لهم رأي آخر، وارتؤوا ضرورة العمل من جديد لإعادة اللعبة إلى الواجهة والبدء بمرحلة جيدة للمستقبل.

معاناة

عانت سلة نادي النواعير الكثير في السنوات العشر الماضية، حتى وصلت إلى حد التلاشي، لكنها بهمة بعض الغيورين عليها ومحبتهم لها استعادت عافيتها، ونجحت الموسم قبل الماضي في العودة والمشاركة في دوري الأضواء، ولم يكن مشوارها موفقاً مع بداية الدوري، حيث مني الفريق بخسارات لم تكن بالحسبان، وظهر الفريق بصورة باهتة وغير مرضية أمام عشاقه ومحبيه.

تغيير فني

قررت اللجنة المشرفة على اللعبة بالنادي بعد هذه النتائج المتواضعة إجراء تغيير بالجهاز الفني وتمت إقالة المدرب عدي خباز وتم تكليف المدرب جورج شكر لإكمال مشوار الفريق هذا الموسم، وقد نجح الشكر في تصحيح مسار الفريق الذي استعاد عافيته وتوازنه وحقق العديد من الانتصارات وظهر بصورة مختلفة ومغايرة فردياً وجماعياً، وعلى الرغم من خسارته بعض اللقاءات غير أنها كانت منطقية وبفوارق رقمية قليلة، حيث بات الفريق نداً قوياً ويحسب له ألف حساب، يذكر أن الفريق لعب 22مباراة فاز في تسع مباريات وخسر ثلاث عشرة، وحل بالمركز الثامن برصيد 31نقطة.

فوق تحت

تأثرت اللعبة بكل مفاصلها كافة لذلك كانت الالتفاتة من قبل اللجنة المشرفة شاملة، وصبت جل اهتمامها على بقية فرق القواعد لديها، حيث كان لها نصيب كبير من الدعم والرعاية، وكلفت أفضل المدربين للإشراف على هذه الفرق، على أمل بناء قاعدة سلوية للمستقبل، وتم تأمين جميع التجهيزات التدريبية لها دون أي نقصان، لأن المشاركة في دوري الدرجة الأولى، وتحقيق نتائج إيجابية توازي الطموح، يتطلبان الكثير من التحضير الجيد واللائق، وتدعيم مراكز الفريق بلاعبين من مستوى عال.

لكن تبدو مشكلة أغلبية الأندية أنها تكمن في عدم وجود جيل جيد من اللاعبين، بسبب عدم اهتمام الأندية بقواعد اللعبة، التي من شأنها أن تكون رافداً قوياً لها في المستقبل، لذلك تسعى هذه الأندية في كل موسم إلى تدعيم صفوفها، والتعاقد مع لاعبين بشتى الوسائل الممكنة لتحقيق نتائج جيدة، ومن أجل عدم دخول النادي في متاهات هو بغنى عنها في المستقبل، قررت اللجنة تدعيم فريق الرجال ببعض اللاعبين أمثال: مراد هاشم، محمود طرقجي، يزن معجل، وقد كانت هذه التعاقدات ناجحة إلى حد كبير.

تعاون كبير

تبدي اللجنة اهتماماً كبيراً بتطوير مفاصل اللعبة وباتت الأمور بعهدها ميسرة أكثر، وكل ما يطلبه الفريق يلبى من دون أي تأخير، وحتى المستحقات الشهرية للاعبين تدفع مع بداية كل شهر بعيداً عن أي منغصات قد تعكر أجواء الفريق، الأمر الذي يدعو للتفاؤل برؤية سلة النواعير بين فرق المقدمة في المواسم المقبلة.

استمرارية وتقييم

لن تتوانى اللجنة الداعمة للعبة عن تقديم كل ما يلزم، وهي مستمرة في عطائها، وستضع اللجنة في الأيام القادمة مشوار الفريق خلال الدوري في ميزان التقييم من أجل تلافي الأخطاء التي ظهر عليها اللاعبون ووضع تصورات جديدة لتعاقدات الفريق للموسم الجديد، ومعرفة هوية المدرب الجديد بعد أن تسربت معلومات أن المدرب جورج شكر لن يجدد عقده مع النادي بسبب ظروف عائلية خاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock