سورية

«الحربي» واصل استهداف دواعش في البادية … الجيش يفرض هدوءاً حذراً بريفي حماة وإدلب

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن- وكالات

مسح الطيران الحربي السوري والروسي صباح أمس البادية الشرقية، واستهدف بعدة غارات مواقع لتنظيم داعش الإرهابي بعمقها وفي مثلث حماة- حلب- الرقة، فيما فرضت ضربات الجيش العربي السوري للإرهابيين خلال الأيام القليلة الماضية هدوءاً حذراً بمنطقة خفض التصعيد بقطاعات ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي شن غارات على مواقع للدواعش في بادية حماة الشرقية وما بين حمص ودير الزور، وفي مثلث حماة – حلب – الرقة.
وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي أمّن التغطية النارية لقوات الجيش العربي السوري البرية التي تمشط البادية من عدة قطاعات ومحاور كالمعتاد، من بقايا فلول التنظيم الإرهابي.
وفي سهل الغاب الشمالي الغربي في محافظة حماة، وريف إدلب الجنوبي، بيّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الضربات الموجعة التي سددها الجيش العربي السوري للإرهابيين، وغارات الطيران الحربي الأخيرة على مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، فرضت أمس هدوءاً حذراً وشبه تام في المنطقة.
وأوضح المصدر، أن وحدات من الجيش دكت صباح أمس تحركات للإرهابيين على محور قرية الفطيرة في ريف إدلب الجنوبي، بعد رصدها باتجاه مواقع عسكرية، لافتاً إلى أنه حتى ساعة إعداد المادة لم يسجل أي مستجد في منطقة «خفض التصعيد».
من جانب آخر، وفي إطار حملة متزعم «هيئة تحرير الشام» الإرهابية أبو محمد الجولاني الترويجية لمحاربة الإرهاب، وتبييض صفحة «الهيئة» التي يتخذها «النصرة» غطاء له، اعتقلت «الهيئة» أمس اثنين من مسلحي ما يسمى تنظيم «حراس الدين» الإرهابي، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
في سياق منفصل، شهد ريف حلب الشمالي الغربي، استهدافات متبادلة بالقذائف والرشاشات الثقيلة والمتوسطة، بين التنظيمات الإرهابية الموالية للنظام التركي، وميليشيات «قوات سورية الديمقراطية-قسد» الانفصالية العميلة للاحتلال الأميركي، على محاور التماس في جلبل – أبين بريف عفرين المحتلة.
إلى ذلك يتواصل مسلسل الفوضى والفلتان الأمني في عموم المناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي، والتنظيمات الإرهابية الموالية له في ريف حلب الشمالي الغربي، حيث تم العثور على جثة مواطن في منطقة الباسوطة قرب مدينة عفرين مقتولاً وعليه آثار ذبح بوساطة أداة حادة، في منطقة العنق، بعد أن تم اختطافه من قِبل مسلحين أثناء قيادته سيارته برفقة زوجته وأولاده على طريق الغزاوية – الباسوطة في ريف عفرين، شمال غرب حلب، حسب مصادر إعلامية معارضة.
وفي مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي قتل مسلحون مجهولون مدنياً بإطلاق النار عليه بشكل مباشر، على طريق «النهر» بالقرب من سوق الهال في جرابلس، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
من جانب آخر سيرت القوات الروسية وقوات الاحتلال التركي دورية مشتركة في عين العرب بريف حلب، حيث انطلقت الدورية المؤلفة من ثماني عربات عسكرية روسية وتركية، برفقة مروحيتين روسيتين، من قرية آشمة، غرب عين العرب، وجابت قرى جارقلي فوقاني، وجبنة، وبياضية، وصولاً إلى قرية زور مغار قبالة جرابلس على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock