الأولى

لا اتفاق حتى الآن وإصرار على خروج الميليشيات من المدينة … عشائر وأهالي منبج يواصلون تحركاتهم في وجه «قسد»

| موفق محمد

واصل شيوخ العشائر والقبائل والأهالي في منبج بريف حلب شرق حلب إصرارهم على خروج ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية– قسد» من المنطقة، على حين روّجت الأخيرة إشاعات عن عملية تسليح تجري لأبناء منبج وريفها، لتتخذ من ذلك ذريعة من أجل شن عمليات اعتقال واسعة بحق الأهالي.
وفي تصريح لـ«الوطن»، ذكر رئيس مجلس مدينة منبج ناصر حسين العلي، أن التوتر والتشنج يتواصلان في أوساط الأهالي الذين خرجوا بتظاهرات واحتجاجات عاتية عمّت المدينة وأريافها الأسبوع الماضي، بالتزامن مع هدوء حذر في المدينة وريفها.
وأكد العلي، أنه «لا يوجد حتى الآن اتفاق» بين العشائر والأهالي من جهة وميليشيات «قسد» من جهة ثانية، وأن العشائر والأهالي يواصلون رفضهم لبيان صدر الأسبوع الماضي عمن سمتهم مواقع إلكترونية معارضة «وجهاء وشيوخ العشائر في مدينة منبج»، قزّم مطالب الأهالي وحصرها بأمور معيشية، من دون التطرق إلى خروج الميليشيات من المنطقة.
وأكد، أن العشائر والأهالي يريدون «خروج ميليشيات قسد»، التي تريد «التصالح مع العشائر والأهالي بأي طريقة، ولكنها لم تستطع جلب كل الأطراف، وإنما تجلب أطرافاً تابعة لها وهي أطراف صغيرة، على حين الأطراف المؤثرة والفعالة ترفض» التصالح وتريد خروج الميليشيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock