الأولى

تقدم بعملية إعادة السيطرة على مطار مرج السلطان في الغوطة … 10 قرى من ريف حلب الجنوبي بقبضة الجيش

الوطن – وكالات :

حقق الجيش العربي السوري أمس مزيدا من التقدم شمال وجنوب البلاد، في وقت كبد تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين خسائر فادحة في الوسط.
وفاجأ الجيش بعملية نوعية التنظيمات المسلحة بريف حلب الجنوبي وفي مقدمتهم «النصرة»، فبسط سيطرته على 10 قرى وهي: مريمين وخربة مريمين وخربة شلاش وزهرة مكحلة وحميدة ومرعين والمشرفة وحميمية والصبيحية وحميدي بحسب ما تحدث مصدر ميداني لـ«الوطن»، موضحاً أن المساحة التي سيطر عليها الجيش أمس تقدر بأكثر من 50 كيلو متر مربع.
كما واصل الجيش توغله في محيط بلدة خان طومان جنوب حلب ومد نفوذه إلى المزارع المحيطة بها، وخاصة الواقعة على الطريق الذي يصلها بقرية قراص، التي يفتح سقوطها بيد الجيش الطريق للوصول إلى طريق حلب دمشق الذي يبعد عنها أقل من كيلومترين اثنين.
وأفاد مصدر ميداني لـ«الوطن» بأن الجيش تمكن من الهيمنة على التلة رقم 11، ذات المساحة الشاسعة والتي تتيح له التقدم إلى مسافات بعيدة، وبذلك غدا فك الحصار عن حلب قاب قوسين أو أدنى إثر وضع داعش و«النصرة» بين فكي كماشة من طرفي خناصر وإثريا التي أصبحت مؤمنة بالكامل.
أما داخل مدينة حلب، فقد وجه سلاحا الجو السوري والروسي ضربات قاصمة لتجمعات ومراكز «النصرة» والمجموعات المسلحة المتشددة الأخرى بحيث قدرت أعداد القتلى في صفوفهم بأكثر من 200 قتيل.
وبالترافق، نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري: أن وحدة من الجيش أحكمت سيطرتها على 22 كتلة بناء جنوب المشفى الوطني في درعا المحطة بعد القضاء على عشرات المسلحين فيها وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم.
وفي غوطة دمشق الشرقية قالت مصادر أهلية لـ«الوطن» إن وحدات من الجيش كثفت ضغطها على التنظيمات المسلحة في محيط قرية مرج السلطان بهدف استعادة مطار الحوامات الواقع في الأراضي الشمالية للقرية.
وذكرت المصادر أن الجيش وفي العملية التي كان بدأها منذ أسبوعين تمكن في اليومين الماضيين من اختراق دفاعات جبهة النصرة و«جيش الإسلام» في مزارع حوش العدمل الواقعة بين حوش الشلاح، حيث القرية الشامية، وقرية مرج السلطان ولم يعد يفصله عن القرية سوى بضع مئات من الأمتار.
ومع بدء الجيش عملياته غادر مرج السلطان نحو خمسة آلاف من نازحي الغوطة الذين لجؤوا إليها سابقاً بشكل شبه كامل، ولم يبق فيها سوى مئة من أهلها الأساسيين.
في وسط البلاد، أشار مصدر عسكري في تصريح نقلته «سانا»، إلى أن الطيران الحربي السوري دمر آليات بعضها مزود برشاشات لتنظيم داعش الإرهابي وأوقع عدداً من عناصره قتلى ومصابين في بلدة خنيفيس بريف تدمر وقريتي رسم السبعة وغزيلة في الريف الشرقي من محافظة حمص، وكذلك لتنظيم «النصرة» في الريف الشمالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن