سورية

الاحتلال التركي قصف «تلمنس» و«تل رفعت» … إرهابيو «خفض التصعيد» يصعّدون والجيش يردّ ويحقق إصابات مباشرة في مواقعهم

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

واصل الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية تصعيدهم في خرق اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد»، واعتدوا على قرى آمنة ونقاط للجيش العربي السوري الذي رد على تلك الاعتداءات ودك مواقع ونقاطاً للإرهابيين بالمدفعية والصورايخ وحقق فيها إصابات مباشرة.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة بقطاعي ريفي حماة الشمالي الغربي، وإدلب الجنوبي، من منطقة «خفض التصعيد»، ردت أمس على تصعيد الإرهابيين مؤخراً، باعتداءاتهم على نقاط عسكرية وقرى بسهل الغاب، ودكت بالمدفعية والصواريخ مواقع ونقاطاً لهم أمس، في العنكاوي والمنصورة والقاهرة في سهل الغاب الغربي، إضافة إلى نقاط الإرهابيين في بينين وجبل الزاوية، ونقاط التماس بريف إدلب الجنوبي.
ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات مكثفة على مواقع للإرهابيين في سرجة ومنطف والبارة بريف إدلب الجنوبي، بعد أن عمد الإرهابيون خلال اليومين الماضيين للتصعيد، وأطلقوا العديد من القذائف الصاروخية، على قرى جورين وناعور جورين وعين الحمام وعين سليمو والبركة والبحصة بسهل الغاب، في خرق فاضح لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد».
وأكد المصدر، أن الجيش العربي السوري رد على هذه الاعتداءات صباح أمس وحقق باستهدافاته لمواقع الإرهابيين إصابات مباشرة.
بدورها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن الجيش العربي السوري استهدف، أمس، بالقذائف الصاروخية مواقع الإرهابيين في محاور جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وبلدات وقرى ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد اعتداء ما يسمى تنظيمات غرفة عمليات «الفتح المبين» بالقذائف الصاروخية على مواقع للجيش في تلة رشو بجبل التفاحية شمال اللاذقية.
جاء رد الجيش، بعد أن قصفت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية، أمس، ولليوم الثاني على التوالي بالقذائف المدفعية والصاروخية بلدة تلمنس المحررة بريف إدلب الجنوبي، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
وأدت القذائف الصاروخية والمدفعية التي أطلقتها قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين إلى إلحاق أضرار في بساتين الزيتون وبنى تحتية لمنشآت زراعية، في المناطق التي سقطت بها في بلدة تلمنس ومحيطها في منطقة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
كما أطلقت قوات الاحتلال التركي قذائف على تل رفعت الخاضع جزء منها لسيطرة الجيش العربي السوري، وجزء آخر لسيطرة ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» بريف حلب الشمالي، ويوجد فيها قاعدة للقوات الروسية الصديقة، وذلك بالتزامن مع تحليق طائرة مسيرة للاحتلال التركي في الأجواء، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وفي البادية الشرقية، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، تواصل عملية تمشيط البادية من عدة محاور وقطاعات، مشيراً إلى أن لا تغير على الوضع الميداني.
وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي السوري والروسي، يمسح البادية بكل قطاعاتها، لاستهداف مواقع أو تحركات تنظيم داعش الإرهابي.
من جهة ثانية، قتل مسلحون مجهولون، ضابطاً برتبة ملازم فيما «يسمى الشرطة المدنية» الموالية للاحتلال التركي في مدينة جرابلس بريف حلب، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وأوضحت مصادر محلية، أن مسلحين مجهولين تقلهم سيارة نوع «سنتافيه» أطلقوا النار بشكل مباشر على الملازم المدعو فيصل الخليل أمام منزله في المدينة، مشيرة إلى أن القتيل يعمل في «الشرطة المدنية» ومسؤول عن حاجز الريف على أطراف المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock