الأولى

اتفاق على مشروع دفاعي جديد … «الناتو» يوحّد صفوفه لمواجهة الصين وروسيا وحماية تركيا من الصواريخ البالستية السورية!

| الوطن - وكالات

مسترجعين تصريحات وأجواء حقبة الحرب الباردة، بما حملته من تحالفات ولغة تهديد وإلغاء، أنهى قادة حلف شمال الأطلسي اجتماعهم أمس، معلنين الوقوف صفاً واحداً في مواجهة الصين وروسيا، وما تشكلانه من تهديد مزعوم، مؤكدين ضرورة إنهاء كل خلافاتهم مع تركيا التي تستعد للعب الدور الذي أناطه بها «الناتو» أيام صراعه مع الاتحاد السوفييتي، ليخرج رئيس النظام التركي مسلحاً بدعم أميركي فرنسي كامل شمل حتى التغاضي عن مرتزقته الإرهابيين الموزعين على غير منطقة من العالم.
البيان الختامي لأعمال قمة «الناتو» الذي صدر مساء أمس في العاصمة البلجيكية بروكسل أشار إلى الملف السوري زاعماً أن الأمن والاستقرار في سورية لن يتحققا ما لم تجرِ عملية سياسية حقيقية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254، داعياً إلى إعادة تفويض الأمم المتحدة الخاص بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لمدة 12 شهراً على الأقل.
اللافت في بيان الناتو مزاعمه عما وصفه بتهديدات الصواريخ البالستية القادمة من سورية وتهديد هذه الصواريخ لتركيا، أحد أعضاء الحلف، التي تحتل أجزاءً من الأراضي السورية وتدعم تنظيمات مصنفة على قائمة الإرهاب الدولي.
وتحدث بيان للحلف، عن مزاعم امتلاك سورية صواريخ بالستية تغطي مناطق من أراضيه، وقال: «تحتفظ سورية بمخزون من الصواريخ البالستية قصيرة المدى التي يغطي مداها أجزاء من أراضي الناتو وبعض أراضي شركائنا».
وأضاف الحلف في بيانه: «لقد استخدمت سورية هذه الصواريخ على نطاق واسع ضد سكانها، ونظل يقظين بشأن إطلاق الصواريخ من سورية التي يمكن أن تضرب أو تستهدف تركيا مرة أخرى، كما نواصل مراقبة وتقييم تهديد الصواريخ البالستية من سورية»!
الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، أشار في مؤتمر صحفي عقب انتهاء القمة، إلى أن قادة الحلف اتفقوا على إطلاق مشروع دفاعي جديد مبتكر، يتضمن العمل مع الشركات الناشئة والجامعات، فضلاً عن إنشاء صندوق جديد للابتكار داخل الحلف عن طريق الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة.
وشدّد ستولتنبرغ على أن القادة المشاركين اتفقوا على أهمية تكاتف أوروبا وأميركا الشمالية لمواجهة النظم الشمولية مثل روسيا والصين، داعيا الدول الـ30 الأعضاء في الحلف إلى تنحية الخلافات والانقسامات، والتركيز على التحديات الأمنية التي تفرضها روسيا والصين.
وزعم الأمين العام للحلف بأن الصين توسع ترسانتها النووية بشكل سريع مع رؤوس نووية متطورة، وهي تقترب من الحلف في المجال السيبراني، وتتوسع في إفريقيا والمحيط المتجمد الشمالي، مشدداً على أن توسع نفوذ الصين يمثل تهديداً لأمن الحلف، وأضاف: إن قادة الحلف اتفقوا على الحاجة إلى التصدي للتهديدات الصينية.
اجتماعات «الناتو» الثنائية كانت لافتة لجهة الإجماع على دعم النظام التركي شريك الناتو القديم، حيث خرج رئيس النظام التركي من اجتماعين جمعاه مع نظيريه الفرنسي والأميركي بتصريحات تؤكد أن لا مشكلات بين بلاده وحلفائه، وأن اجتماعه مع جو بايدن كان بنّاء وصادقاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock