الأولى

طهران: ردم الهوّة بحاجة لقرارات.. دبلوماسي أوروبي: الوقت يداهمنا … محادثات المشتركة «النووي» تقترب من الاتفاق

| الوطن - وكالات

بمزيد من الأمل بإمكانية الخروج بنتائج إيجابية، عقد أعضاء اللجنة المشتركة للاتفاق النووي اجتماعهم أمس، بهدف الوصول إلى صيغة نهائية للمشاورات الجارية ضمن الجولة السادسة للمفاوضات.
الاجتماع الذي يعقد بين إيران ودول مجموعة «4+1» أي روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، بحضور مندوب الاتحاد الأوروبي أنريكي مورا، أفضى إلى جملة من المواقف والتصريحات أكدت الاقتراب أكثر من أي وقت مضى من التوصل إلى اتفاق، حيث قال رئيس الوفد الإيراني المفاوض مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي في تصريحات له: «لقد اقتربنا من التوصل إلى اتفاق أكثر من أي وقت مضى لكن ردم الهوة بيننا يتطلب اتخاذ قرارات معظمها تقع على عاتق الأطراف الأخرى»، مضيفاً: «وصلنا إلى المرحلة التي نعتقد بأن كل الوثائق فيها باتت جاهزة تقريباً بعد أيام من العمل الصعب، وفيما يخص القضايا الخلافية الرئيسة تمت تسوية بعضها وما تبقى اتخذ شكلاً محدداً واتضحت أبعاده تماماً».
بدوره أعلن مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف أن مفاوضات فيينا نجحت في إحراز تقدم كبير وقال: «تم الاتفاق في اللجنة على أخذ استراحة للتشاور في العواصم»، وأضاف: «الاتفاق بات في متناول اليد لكن لم يتم الانتهاء منه بعد واجتماع اليوم سيقرر المسار الذي يفترض اتباعه».
وكالة «رويترز» نقلت عن دبلوماسي بارز، في مجموعة الدول الأوروبية الـ3 الموقّعة على الاتفاق النووي الإيراني، قوله: إن «محادثات إحياء الاتفاق الموقَّع في عام 2015 بين إيران و6 قوى عالمية، لا يمكن أن تستمر إلى الأبد»، مشدّداً على أن «هناك حاجة إلى اتخاذ قرار في هذا الشأن قريباً جداً».
وحثّ الدبلوماسي الأوروبي كلَّ الأطراف على العودة إلى فيينا «وهي على استعداد لإبرام اتفاق»، قائلاً: «وقت اتخاذ القرار يُداهمنا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن