عربي ودولي

بذل جهوداً جبارة لحماية حقوق الإنسان … الحزب الشيوعي الصيني يحافظ على اتصالاته مع أكثر من 560 حزباً سياسياً ومنظمة حول العالم

| وكالات

قال قوه يه تشو نائب رئيس الدائرة الدولية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، أمس الإثنين إن الحزب حافظ على اتصالات منتظمة مع أكثر من 560 حزباً سياسياً ومنظمة سياسية مما يزيد عن 160 دولة ومنطقة حول العالم.
واستشهد قوه بهذه الإحصاءات خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في بكين احتفالاً بالذكرى السنوية المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وقال: إن «الحزب قام بتكوين صداقات في كل أنحاء العالم».
وأصدر مكتب الإعلام بمجلس الدولة الصيني كتاباً أبيض، حول ممارسات الحزب الشيوعي الصيني لاحترام حقوق الإنسان وحمايتها.
وقال الكتاب الأبيض حسب «شينخوا»: إن العام 2021 يصادف الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، مشيراً إلى أنه خلال القرن الماضي، بذل الحزب جهوداً جبارة لحماية حقوق الإنسان، ما أضاف بشكل كبير إلى التقدم العالمي في مجال حقوق الإنسان.
وأضاف: الكتاب الأبيض وعلى مدار 100 عام، وضع الحزب الشيوعي الصيني دائماً الشعب في المقام الأول وقام بتطبيق مبدأ عالمية حقوق الإنسان في سياق الظروف الوطنية، حيث يعتبر الحزب الحقوق المتمثلة في المعيشة والتنمية من حقوق الإنسان الأولية والأساسية، ويؤمن بأن عيش حياة مطمئنة هو أسمى حق إنساني.
وتابع: إن الحزب الشيوعي الصيني يعزز التنمية الشاملة للفرد ويسعى جاهداً لمنح كل شخص إحساساً أقوى بالكسب والسعادة والأمن، مشيراً إلى أن نجاح الحزب في ريادة حقوق الإنسان في بلد اشتراكي يعد أمراً فريداً لا تخطئه العين.
وأوضح الكتاب الأبيض أنه على مدى 100 عام، التزم الحزب الشيوعي الصيني بالتنمية السلمية والتقدم المشترك، لافتاً إلى أن الصين حازمة في موقفها الدولي لحماية السلام العالمي والسعي إلى تحقيق التقدم من خلال التعاون وضمان حقوق الإنسان عبر ثمار التنمية.
وما برحت الصين مشاركاً نشطاً في قضايا حقوق الإنسان الدولية، حيث تقدم إسهامات في الحوكمة العالمية لحقوق الإنسان، وتدفع قدماً تنمية قضايا حقوق الإنسان في العالم، وتعمل مع الدول الأخرى لإقامة مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك، وفقاً لما ذكره الكتاب الأبيض.
ويقود الحزب الشيوعي الصيني الشعب نحو الحلم الصيني المتمثل في إحياء النهضة العظيمة للأمة الصينية وهدف المئوية الثاني هو بناء الصين كدولة اشتراكية حديثة عظيمة مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتقدمة ثقافياً ومتناغمة وجميلة بحلول الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
على صعيد موازٍ، من بين 55 أقلية عرقية في الصين، تمارس 52 منها لغاتها المنطوقة، باستثناء قومية هوي، التي استخدمت على مر التاريخ لغة قومية هان الصينية، وقوميتي مانتشو وشيه اللتين تستخدمان الآن لغة قومية هان الصينية بشكل عمومي، وفقاً لما ورد في الكتاب الأبيض الذي صدر الخميس الفائت.
وأصدر مكتب الإعلام بمجلس الدولة (مجلس الوزراء) الصيني، هذا الكتاب الأبيض حول ممارسات الحزب الشيوعي الصيني لاحترام حقوق الإنسان وحمايتها.
وذكر الكتاب الأبيض أن أكثر من 20 أقلية عرقية تستخدم ما يقرب من 30 لغة مكتوبة، وأضاف: إن الحكومة الصينية تحمي بموجب القانون الاستخدام المشروع للغات المنطوقة والمكتوبة للأقليات العرقية في مجالات الإدارة والقضاء والصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون والثقافة والتعليم.
وقال الكتاب الأبيض: إنه في ذلك الوقت، سيتم ضمان جميع حقوق الشعب الصيني بشكل أكبر وسيكون لديه شعور أفضل بالكرامة والحرية والسعادة، وستقدم الصين مساهمة أكبر في حماية حقوق الإنسان لتمكين العالم من التطور بشكل أفضل وليصبح أكثر ازدهاراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن