الأولى

مؤتمر الإصلاح الإداري يخلص إلى نتائج تعزز الدور الفني والقيادي لكل وزارة … عرنوس: توجيه الرئيس الأسد الانتقال إلى سورية حديثة

| الوطن

خلص المشاركون بناء على ما تم تداوله خلال جلسات مؤتمر الإصلاح الإداري المغلقة والمناقشات والحوارات خلال الأيام الماضية، إلى النتائج الرئيسة منها زيادة عدد المديريات الفنية التخصصية للوزارات من جهة، ودمج المديريات التي تقوم بمهام متكاملة أو متشابهة من جهة أخرى، وتقليص عدد المديريات ذات المهام الإدارية بهدف تقليص حجم البنية التنظيمية لكل الوزارات وترشيقها وزيادة فاعليتها.
وأنهى المشاركون في المؤتمر وهم ممثلو كل الوزارات والهيئات والجهات الرسمية في سورية، أعمال مؤتمرهم الذي انعقد بدعوة من وزارة التنمية الإدارية في قصر المؤتمرات بدمشق.
وشدّدت النتائج على تخفيض النفقات والمصاريف التشغيلية والإدارية للوزارات من دون أن يؤثر ذلك على أدائها ومهامها وتنظيم الأعمال الإدارية ووضعها ضمن مديرية واحدة أو أكثر مما يقلص التضخم الإداري في الوزارات، ويلغي الازدواجية وحالات التشابك، التي كانت تعرقل العمل، وينعكس أداء أكثر مرونة في عمل تلك الوزارات.
كما أكدت على تخفيض عدد معاوني الوزراء وتحديد دورهم في الإشراف والمتابعة على الأعمال التنفيذية مقابل تعزيز دور المديرين المركزيين لأداء مهامهم في الإدارات الوسطى.
وفي كلمة له في ختام المؤتمر قال رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس: نأمل أن يكون رضا المواطن المخرج والهدف الأساسي لهذا المشروع بما يقدم من خدمات وتخطيط وأعمال تنعكس خدمة لأهلنا جميعاً، مضيفاً: هذا المشروع الذي كان بتوجيه من سيد الوطن متلازم مع عدة مشاريع تعمل جنباً إلى جنب لنقل سورية إلى سورية حديثة أفضل مما كانت عليه قبل الحرب، وقد بدأ تنفيذ الاقتراحات التي تم ذكرها في المؤتمر منذ الآن وتم وضع كل عمل ضمن برنامج زمني بالأيام والأسابيع والشهور حسبما يقتضيه العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن