شؤون محلية

صقر: 35 «بالمئة» من طلبات المازوت للتدفئة والبدء بالتوزيع الشهر الحالي … بعد المازوت القنيطرة توقف تزويد الغاز لريف دمشق

| القنيطرة - خالد خالد

بيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات بالقنيطرة فرج صقر أن لجنة المحروقات الفرعية اتخذت قراراً بعدم قبول أي طلب من ريف دمشق لاستجرار الغاز من وحدة التعبئة الواقعة بمنطقة الكوم وذلك بسبب قلة توريدات المادة التي انخفضت بشكل ملحوظ خلال الشهر الفائت (95 يوماً لرسالة الغاز لأبناء تجمعات النازحين بريف دمشق).

وأشار صقر إلى أن اللجنة وافقت على تزويد مركز جديد بمادة المازوت في بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي بعد أن تم تزويد 4 مراكز جديدة بالمازوت خلال حزيران الماضي على أرض المحافظة وبتجمع شبعا لأبناء القنيطرة بريف دمشق.

ولفت إلى أن مخصصات القنيطرة من مادة المازوت 3 طلبات يومياً على أرض المحافظة وبواقع 81 طلباً شهرياً وطلبان من مادة البنزين يوميا وبمعدل 54 شهرياً، على حين أن مخصصات تجمعات النازحين بريف دمشق 1.5 طلب يومياً من المازوت والبنزين وبواقع 40 طلباً شهرياً من كل مادة.

وأوضح عضو المكتب أن لجنة المحروقات الفرعية بالقنيطرة خصصت 35 % من الطلبات الواردة للمحافظة من مادة المازوت لزوم التدفئة التي سيتم توزيعها خلال الشهر الحال.

وبين أن باقي الطلبات والمخصصات من المازوت تم توزيعها بدقة وموضوعية وعدالة بين جميع المحطات والمراكز، إضافة إلى تخصيص الأفران والنقل وجهات القطاع العام (مياه – مناطق صناعية وحرفية – خدمات فنية – إطفاء – الطرق والجسور…) والسيارات الحكومية والقطاعات الحيوية بالمحافظة باحتياجاتها من المحروقات.

وأشار إلى أن مخصصات الزراعة ستوزع فقط للمروي الصيفي والتبغ حيث سيتم تزويد مزارعي التبغ بـ80-100 ليتر لكل دونم شهرياً وبموجب كشف حسي من قبل مدير الزراعة، بعد أن تم الانتهاء من توزيع 2 ليتر للاشجار المثمرة لكل دونم وفي الشهر السادس أصبح المعدل 6 ليترات لكل دونم من الأشجار المثمرة و8 ليترات لدونم محصول القمح وتم الانتهاء من تزويد محصول القمح بالمازوت مع بداية موسم الحصاد التي انطلقت أوائل حزيران الماضي.

وأكد أن الأولوية عند لجنة المحروقات الفرعية أثناء توزيع المازوت دعم القطاع الزراعي، حيث تم تخصيص الحصادات والدراسات بـ400 ليتر مازوت أسبوعياً، أما بالنسبة للجرارات الزراعية فتم تخصيصها بكمية 100 ليتر شهرياً والسيارات الزراعية 120 ليتراً وعبر البطاقة الذكية وذلك بعد حصر تلك الآليات وتزويدها بالمادة عن طريق الجمعيات الفلاحية حصراً.

ولفت صقر إلى أن الجهات المعنية بالقنيطرة تقوم بجولات مستمرة على الفلاحين بهدف التأكد من وصول مادة المازوت إلى مستحقيها في جميع قرى ومناطق المحافظة وأخذ عينات عشوائية من المستفيدين من المازوت ومن خلال الجداول المحفوظة لديها للتأكد من حصولهم على المادة وبالسعر المدعوم، مشيراً إلى أن مديرية الزراعة تقوم بتزويد مديرية التجارة الداخلية بتقرير أسبوعي عن المساحات المزروعة والاحتياج الفعلي للمحروقات وموزع حسب الجمعيات والقرى التي تتبع لكل جمعية.

يذكر أن لجنة نقل الركاب بالقنيطرة قررت قبل خمسة أيام إيقاف تزويد جميع الآليات (السرافيس) التي تحمل لوحات ريف دمشق بمادة المازوت لكونها لم تزود لجنة نقل الركاب بالقنيطرة بموافقة لجنة نقل ركاب ريف دمشق، وإن كان السبب الرئيسي وراء ذلك عدم كفاية مادة المازوت بسبب المباشرة بتوزيع مازوت التدفئة ما سيشكل عبئاً إضافياً على المحافظة في ظل انخفاض عدد الطلبات الواردة إليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن