الأخبار البارزةشؤون محلية

وزير الموارد المائية: أطمئن الفلاحين أن الوضع المائي جيد … رئيس الوزراء من اللاذقية: المباشرة بمشروع جر مياه سد 16 تشرين خلال أسبوع بعد أن تم حل مشاكل التمويل

| اللاذقية - عبير سمير محمود

قال رئيس الحكومة حسين عرنوس لـ«الوطن»: لن نقبل من قريب ولا من بعيد أن تكون في اللاذقية أي مشكلة، ولدينا مشروع كبير جداً في محافظة اللاذقية وهو جرّ مياه سد 16 تشرين إلى المحافظة بواقع متر مكعب في الثانية إلى المدينة والريف، موضحاً أنه تم التوقيع على عقد المشروع وحل جميع مشاكل التمويل لتتم المباشرة فيه خلال أسبوع على الأكثر.

وأشار عرنوس خلال زيارته برفقة وفد حكومي إلى محافظة اللاذقية إلى أن هناك خطوات متقدمة في محطة نبع السن وتجهيزات كبيرة في جبلة عبر حفر 7 آبار بطاقات متميزة إضافة لحفر آبار في المناطق الجبلية بهدف تحسين الواقع المائي عموماً.

وأكد رئيس الوزراء في تصريح له أن زيارة محافظة اللاذقية تأتي في إطار الوقوف على احتياجات المحافظة وتتبع مشاريع حيوية مهمة يجري تنفيذها في المحافظة.

وقال: إن المشاريع عطاءات كبيرة من سيد الوطن لمحافظة اللاذقية كما باقي المحافظات، والحكومة تعيش معاناة وهموم أهلنا في اللاذقية وكل التطلعات لحياة أفضل، مضيفاً: لن نبخل بأي شيء ممكن أن نقدمه لنكون معاً بكل خطوة وما لا نستطيع فعله اليوم نأمل أن نفعله غداً ليكون موضع تنفيذ.

ولفت إلى الخطوة الكبيرة في المباشرة باستكمال إنشاء سد برادون وقال: فرحون جداً بعودة العمل بهذا المشروع ليكون خزاناً إضافياً لسد 16 تشرين بعدما قام الإرهاب بتخريب العديد من تجهيزات السد خلال الفترة الماضية، موضحاً أن الجهات المعنية استطاعت حل المشاكل الفنية في الموقع لتتم المباشرة باستكماله على أن يدخل الخدمة خلال سنتين بمتابعة حكومية نظراً لأهمية المشروع.

من جهة ثانية، أشار عرنوس إلى أهمية مشروع محطة توليد الكهرباء في الرستين قائلاً: إنه من المشاريع العملاقة ووضعها في الخدمة يكون أحد المؤشرات لحل معاناة أهل اللاذقية فيما يخص الكهرباء عبر توليدها 526 ميغا بما يغطي حاجة المحافظة.

كما أثنى رئيس الحكومة على الجهود الكبيرة في إعادة تأهيل المدينة الرياضية التي تعيد. الحيوية لمحافظة اللاذقية بشكل عام.

وخلال تفقد الوفد الحكومي سير العمل في مشروع إنشاء سد برادون بريف اللاذقية، أكد وزير الموارد المائية تمام رعد في تصريح لـ«الوطن» أن الوزارة تقوم بخطوة جديدة هذا العام لتحسين واقع مياه الشرب في اللاذقية عبر إعفاء مجموعة من الآبار من التقنين الكهربائي من خلال دعمها بمنظومات تعمل على الطاقة الشمسية في المواقع التي توجد فيها مشاكل كبيرة في وضع التيار الكهربائي.

وأضاف رعد أن الوزارة لديها رؤية لتحسين الواقع المائي في اللاذقية سواء في الريف أم المدينة، ويتم العمل على عدة مسارات الأول إعفاء مجموعة من محطات الضخ من التقنين الكهربائي وبلغ عددها 23 محطة ضخ إضافة لإدخال محطتين جديدتين ضمن مسار الإعفاء حالياً وهما محطتا شديتي والزهراء، مشيراً إلى العمل على إعفاء محطة الدالية.

وأشار إلى العمل على دعم مياه الشرب عبر حفر مجموعة من الآبار، ومنها بئران في منطقة الجوبة و3 آبار في منطقة جبلة بما يساهم في دعم مياه الشرب.

وحول مشاريع الري، تابع رعد حديثه لـ«الوطن» بالقول: اطمئن الفلاحين بأن الوضع المائي جيد ومقبول هذا العام ويوجد مخزون مائي لاعطاء وضخ دورتي الري الأخيرتين لشبكات الري لهذا الموسم، بعد أن تم إنهاء دورة الري الأولى من سد 16 تشرين والمباشرة حالياً بدورة الري الثانية.

وفيما يخص سد برادون، الذي بلغت نسبة التنفيذ فيه 81.3 بالمئة، تم التأكيد خلال الجولة على متابعة العمل لاستكمال المشروع باعتباره من أهم المشاريع المائية الذي يهدف لتخزين 140 مليون متر مكعب من المياه لتأمين مياه الشرب للأحياء المحيطة بالسد، إضافة لإرواء أكثر من 7500 هكتار.

وفي تصريح مقتضب، أكد وزير الكهرباء غسان الزامل لـ«الوطن»، أن نظام التقنين في اللاذقية كما باقي المحافظات بواقع ساعتي وصل للتيار الكهربائي مقابل أربع ساعات قطع، نافيا أن يكون هناك زيادة في التقنين عن باقي المحافظات وقال: لا يوجد تقنين بخمس ساعات قطع في اللاذقية.

واعتبر أن الزيارة إلى اللاذقية هي للاطلاع على المشاريع ومنها مشروع محطة توليد الكهرباء في الرستين.

من جهته، أكد مدير الموارد المائية في اللاذقية فراس حيدر لـ«الوطن»، أن نبع السن يعتبر المصدر الرئيسي لتأمين مياه الشرب في المحافظة بنسبة تصل إلى 80 بالمئة، لافتاً إلى إنشاء أحواض تخزينية بمجموع 750 ألف متر مكعب، لتأمين غزارة مستدامة للنبع، منوها بإعطاء الأولوية لتأمين وضخ مياه الشرب عند انخفاض غزارة النبع صيفاً. وذكر أن الضخ يتم عبر محطات موجودة على النبع لتغطية الحاجة من مياه الشرب والري، وفق متابعة يومية على نوعية المياه قبل أي عملية ضخ.

ونوّه حيدر بالعمل على دراسة لإيجاد مصادر مائية لتأمين مياه الشرب والتخفيف من الضغط والاعتماد على نبع السن، وذلك بالتنسيق مع مؤسسة مياه الشرب في المحافظة.

إلى منطقة الحفة، حيث تفقد الوفد الحكومي سير الأعمال بالمطمر الصحي للنفايات في قاسيّة، ونسبة الإنجاز المتبقية ليدخل الخدمة ويكون بديلا لمكب البصة.

وحول مراحل العمل، قال رئيس دائرة النفايات الصلبة في مديرية الخدمات الفنية باللاذقية يحيى ياسين لـ«الوطن»: إنه يتم تنفيذ المطمر الصحي على مرحلتين الأولى بمساحة 16 هكتاراً والثانية بمساحة 13 هكتاراً.

وبيّن أنه يتم حالياً تنفيذ أعمال الحفر ضمن المرحلة الأولى من المطمر بنسبة وصلت إلى 80 بالمئة، لافتاً إلى التوسع بالمطمر من حيث العمق الذي كان وفق العقد الأساسي 17 متراً ليصبح 23 متراً ليستوعب كميات نفايات أكبر إضافة لزيادة المدة الزمنية لعمر المطمر من 15 سنة حتى 25 سنة.

وأشار ياسين إلى ترحيل نواتج التربة إلى مكب البصة ما يساهم في تخفيف الآثار السمية من دخان وحرائق في مكب البصة إضافة لتوفير مبالغ مالية كبيرة على الدولة.

واطلع الوفد الوزاري على مشروع المتحلق الجنوبي في القرداحة الذي تنفذه مؤسسة الإسكان العسكري فرع2، وبيّن مدير المشروع ماهر البب لـ«الوطن»، أن المتحلق يخدم شرائح سكنية وسياحية وفق توسع تنظيمي في المنطقة باعتبارها ذات تضاريس سياحية.

وأشار إلى أن نسبة التنفيذ وصلت إلى 65 بالمئة من العقد القديم، لافتاً إلى تنفيذ 350 متراً من حي بيت هلوش إلى حي بيت جركس، و250 متراً وصلة عند حي بيت جديد. موضحاً أن المشروع متوقف لتعديل دراسة وإجراءات الخطورات الفنية بالنسبة للأبنية العالية، مشيراً إلى أن الدراسة قيد التدقيق حالياً للمباشرة في تنفيذ 1000 متر.

وذكر البب أن طول المشروع 2300 متر، بقيمة 1.4 مليار ليرة سوريّة، بمدة عقدية تصل إلى سنتين لتنفيذ كامل المشروع من اتوستراد الفندق حتى حي بيت علوش.

وعلى هامش افتتاح الوفد الحكومي لمبنى فرع التأمينات الاجتماعية الجديد في المشروع العاشر بمدينة اللاذقية، بيّن مدير الفرع محمد يونس لـ«الوطن»، أن المبنى الجديد يفي باحتياجات المؤسسة، مبيناً أن المبنى مؤلف من 120 غرفة موزعة على عشرة طوابق ومجهز بشكل جيد كبنى تحتية وتقنية.

وشملت جولة الوفد الحكومي الذي ضم وزراء الإدارة المحلية والبيئة والكهرباء والموارد المائية والسياحة، زيارات تفقدية اطلاعية على نبع السن ومشروع المتحلق الجنوبي في القرداحة وزيارة للفندق الكبير في القرداحة، والمطمر الصحي في قاسيّة، ومشروع إنشاء سد برادون، ومحطة توليد الكهرباء في الرستين، وأعمال الصيانة وإعادة تأهيل المدينة الرياضية وتفقد مشروع الأبنية البديلة لثكنة صلاح الدين، وتدشين مبنى التأمينات الاجتماعية وافتتاح منتجع لاواديسا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن