الأولى

وضعت تطوير التعاون مع الصين والهند على قائمة أولويات السياسة الخارجية … بوتين يقرّ إستراتيجية الأمن القومي الجديدة للدولة الروسية

| وكالات

صدّق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، على إستراتيجية الأمن القومي الجديدة للدولة الروسية، والتي دخلت حيز التنفيذ فوراً.
ويشكل بند الحفاظ على الشعب الروسي كأولوية قصوى للدولة أحد أهم بنود الإستراتيجية الجديدة، كذلك زيادة القابلية للتنبؤ والثقة والأمن في المجال الدولي، وتلفت إلى زيادة خطر تحول نزاعات مسلحة إلى حروب إقليمية، وتحويل المجال الفضائي والمعلوماتي إلى مجال جديد لخوض القتال.
إستراتيجية الأمن القومي الروسية أشارت إلى أن بعض الدول تبذل جهوداً لتأجيج عمليات تفككية داخل رابطة الدول المستقلة بهدف تدمير روابط روسيا مع حلفائها، كما أن عدداً من الدول تصنف روسيا بـ«تهديد» وحتى «خصم عسكري»، وتدريب حلف الناتو على سيناريوهات استخدام السلاح النووي ضد روسيا يزيد من المخاطر العسكرية التي تواجهها البلاد، كما تلفت إلى تدرب جيوش عدد من الدول على إعطاب مواقع البنى التحتية الروسية.
وأدرجت إستراتيجية الأمن القومي الروسي تطوير التعاون مع الصين والهند على قائمة أولويات روسيا في مجال السياسة الخارجية، ولفتت إلى محاولات القوى التخريبية زعزعة استقرار البلاد، وتمكن روسيا من التصدي للضغوطات الممارسة من خلال العقوبات، وحقها في اتخاذ ما يلزم لمنع أي أعمال تشكل خطراً على سيادتها ووحدة أراضيها، وأضافت الأمن السيبراني إلى قائمة الأولويات القومية الإستراتيجية الروسية.
واعتبرت الإستراتيجية الروسية الجديدة، أن إنتاج اللقاحات الوطنية وتقليص الاعتماد على الدولار واستخدام التكنولوجيات منخفضة الكربون يمثل أحد أساليب تحقيق الأمن الاقتصادي للدولة الروسية، وبينت أن أهمية إدراج حماية القيم الروحية والأخلاقية والثقافية والذاكرة التاريخية الروسية على قائمة الأولويات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن