رياضة

الجيش والكرامة يقتربان من النهائي واليوم يتجدد اللقاء بين الوحدة والجيش

| مهند الحسني

يتجدد اللقاء اليوم في الساعة السادسة مساء في صالة الفيحاء بدمشق بين قطبي سلة العاصمة الجيش وجاره الوحدة في اللقاء الثاني من مباريات المربع الذهبي لسلة الرجال، في موقعة ينتظر أن تكون قوية بكل تفاصيلها ومجرياتها وتحولاتها لكون هاجس الفريقين هو الفوز، الجيش يسعى للخروج بنتيجة إيجابية والتأهل للنهائي والابتعاد عن حسابات اللقاء الفاصل، والوحدة سيكون شعاره أكون أو لا أكون لأن خسارته تعني خروجه من المنافسة.

تعويض وتأكيد جدارة

يرغب الجيش وهو يلاقي الوحدة في حسم نتيجة اللقاء الثاني والتأهل لنهائي الدوري بعيداً عن حسابات اللقاء الفاصل في حال فاز الوحدة، ويدرك الجيش أن منافسه سيدخل اللقاء بروح معنوية كبيرة وتصميم أكيد على تعويض ما فاته في المباراة الأولى التي انتهت لمصلحة الجيش 72-68، لذلك سيلعب بحذر على أمل امتصاص ردة فعل لاعبي الوحدة المتوقع أن تكون هجومية وقوية منذ انطلاقة مجريات اللقاء، لكن الجيش بالمقابل ليس سهلاً ولديه الكثير من أوراق الفوز والانتصارات، فهو من أكثر الفرق ثباتاً بمستواه الفني ويعتبر هدافه المرجانة أهم مفاتيح قوته إضافة لتألق عملاقه الدريبي بالريباوند الدفاعي والهجومي، وصانع ألعابه الحسب الله، لكنه يعرف أنه أمام فريق كبير وسجله حافل بالبطولات ولديه لاعبون سوبر ستار.

على حين الوحدة الذي خسر نتيجة ولم يخسر أداء في اللقاء الأول يسعى اليوم لتعويض خسارته وليؤكد لعشاقه وجمهوره الكبير الذي سانده أنه ما زال من طينة الكبار وخسارته السابقة لن تتكرر بعد سلسلة من الأخطاء التي قام الجهاز الفني بتصحيحها قبل اللقاء الأول، وسيلعب بأوراقه الفاعلة والرابحة على أمل الذهاب للقاء فاصل.

اللقاء سيكون هجومياً وخاصة من الوحدة الذي سيلعب بكل قوته على أمل الخروج بنتيجة يعيد من خلالها تقديم نفسه بكل أناقة أمام جمهوره، ولديه كل مقومات التألق والتفوق ومراكزه متكاملة ودكة بدلائه جاهزة ووفيرة، لكنه يدرك أن مهمته ليست سهلة وطريقه نحو نقاط الفوز لن يكون مفروشاً بالورود لكونه سيواجه فريقاً منتشياً من نتائجه ولديه طموح كبير في التأهل للمباراة النهائية.

ومن المتوقع أن يشهد اللقاء تقلبات في مجرياته نظراً لما يملكه الفريقان من مفاتيح القوة وبدلاء بمستوى الأساسيين، ولديهما أيضاً مدربان خبيران يعرفان كيف يوظفان مقدرات اللاعبين بحرفية عالية.

التوقع بنتيجة هذا اللقاء بالتحديد يبدو صعباً لكن ومع ميلان الكفة لمصلحة الوحدة غير أن الجيش يمتلك طاقات هائلة وفي حال تم استخدامها بالشكل الجيد فإنها تتحول إلى إعصار قوة.

يذكر أن الفريقين التقيا في الدوري العام 122مرة فاز الجيش 72، والوحدة 50، وفي مسابقة كأس الجمهورية التقيا 30 مرة فاز الجيش18، والوحدة 12مرة.

«الوطن» ونظراً لأهمية اللقاء ونتيجته المؤثرة على الفريقين استطلعت آراء مدربي الفريقين.

مدرب الوحدة هيثم جميل

اللقاء سيكون قوياً لأن الفريقين يطمحان للفوز، لكن نحن قمنا بتصحيح كل الأخطاء التي ظهرت على أداء بعض اللاعبين، وسنلعب بكل طاقتنا اليوم وسنكون واقعيين، وسنحاول أن نبتعد عن التسرع واللعب بهدوء وبتركيز عال على أمل خطف نقاط الفوز، مع عدم الاستهانة بقوة لاعبي الجيش.

هداف الجيش رامي مرجانة

اللقاء سيكون صعباً لأن الوحدة سيلعب بطريقة مختلفة لتعويض خسارته لأنه يعرف أنه في حال خسر لقاء اليوم سيكون خارج المنافسة، لذلك سيلعب بكل قوته.

فريقنا جاهز وسنلعب بتركيز عال وسنحاول أن نكون أكثر هدوءاً من أجل التسجيل والخروج بنتيجة إيجابية والتأهل للنهائي، التوقع صعب بنتيجة اللقاء، لكن سنلعب ونقاتل من أجل الفوز.

فوز جدير

وجرت مساء يوم السبت الفائت مباراة قمة جمعت الاتحاد وضيفه الكرامة الذي تمكن من حسم نتيجة اللقاء لمصلحته بفارق عشر نقاط 98-88 بعد أن لجأ الفريقان إلى وقتين إضافيين بعد تعادلهما بالوقت الأصلي 78-78، وانتهت الحصة الإضافية الأولى بالتعادل 86-86، في مباراة شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً قدم الفريقان أداء جيداً، وتوقفت المباراة في الحصة الإضافية الأولى بسبب أحداث الشغب والنتيجة تشير إلى تقدم الكرامة 82-80.

وسوف يلتقي الفريقان مجدداً يوم الأربعاء بحمص في لقاء الإياب وفي حال فاز الكرامة سوف يتأهل للمباراة النهائية وفي حال فوز الاتحاد سيلجأ الفريقان إلى لقاء فاصل يوم الخميس في حمص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن