عربي ودولي

طهران تقلص حضورها القنصلي في أفغانستان … روسيا تلمّح إلى قرب إحياء الاتفاق النووي مع إيران

| وكالات

اعتبر مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا أن الحوار بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية أمر بالغ الأهمية، ويلمّح إلى قرب إحياء الاتفاق النووي مع إيران.
وأشار مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، إلى قرب إحياء الاتفاق النووي مع إيران، ورفع العقوبات الأميركية عن طهران.
أوليانوف وفي تغريدة له على «تويتر»، قال: إن استمرار الاتصالات والحوار بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية أمر بالغ الأهمية، وخصوصاً في المرحلة الراهنة المتوقّع فيها إحياء خطة العمل المشتركة وإلغاء العقوبات في أقرب وقت.
وفي السياق نفسه، اتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قبل أيام، «الغرب بمحاولة استغلال الوضع حول الاتفاق النووي لتغييره».
لافروف قال إنه تم إحراز تقدم كبير في المفاوضات لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني، لكن يتعين على الولايات المتحدة تجديد التزاماتها بالكامل بموجب الاتفاق.
كذلك اعتبر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في وقت سابق، أن «الولايات المتحدة تواصل سياستها المتمثلة في ممارسة أقصى قدر من الضغط على إيران، وتنتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، الذي نظم وضع خطة العمل الشاملة المشتركة».
من جانب آخر قلصت إيران أمس الأحد عدد الموظفين في القنصليتين الإيرانيتين بمدينتي بلخ ومزار شريف شمالي أفغانستان بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد، حسب وكالة «إيسنا» الإيرانية.
ونفت الوكالة أمس ما تداولته مصادر إعلامية أفغانية حول إغلاق القنصليتين المذكورتين.
لكن وكالة «مهر» الإيرانية بدورها أكدت أن قنصليات إيران وباكستان وتركيا في مزار شريف أغلقت أبوابها مع تصاعد الفلتان الأمني في شمال أفغانستان.
وحسب الوكالة، فقد أكد محافظ ولاية بلخ الأفغانية فرهاد عظيمي للصحفيين أمس الأحد، تعليق الخدمات القنصلية للدول المذكورة في بلخ، مشيراً إلى أن دبلوماسيين من هذه الدول غادروا مزار شريف إلى كابل.
يأتي ذلك وسط تقارير عن استمرار حركة «طالبان» في توسيع رقعة الأراضي الخاضعة لسيطرتها في أفغانستان، تقابلها تصريحات حكومة كابل بأن قواتها قضت على عشرات المسلحين خلال أول من أمس السبت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن