عربي ودولي

الحشد الشعبي يحبط عملية لـ«داعش» لتفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية في نينوى … العراق وروسيا يبحثان العلاقات الثنائية والتعاون بمجال مكافحة الإرهاب

| وكالات

بحث مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي والسفير الروسي الجديد في بغداد إيلبروس كوتراشيف، أمس الأحد، العلاقات الثنائية والتعاون بمجال مكافحة الإرهاب.
وقال المكتب الإعلامي لمستشار الأمن القومي في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية «واع»: إن «مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، استقبل بمكتبه اليوم «أمس»، السفير الروسي الجديد في بغداد، ايلبروس كوتراشيف».
وأضاف: إنه «جرى خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين بغداد وموسكو وسبل تطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين»، مشيراً إلى أنه «تم بحث تمتين العلاقات بين العراق وروسيا، والتعاون في مجال تبادل المعلومات ومكافحة الإرهاب».
في غضون ذلك وبعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء أواخر شهر حزيران الماضي، أعلنت قوات الحشد الشعبي إحباط عملية لـ«داعش» لتفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوب محافظة نينوى.
وأحبطت قوة من اللواء 25 في الحشد الشعبي، محاولة لعناصر من تنظيم «داعش» لتفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوب محافظة نينوى.
وعثرت القوة التابعة للحشد خلال عملية أمنية على ثلاث عبوات ناسفة محلية الصنع، كانت مُعدة لتفجير برج لنقل الطاقة الكهربائية، جنوب المحافظة.
هذا وكثّفت قوات اللواء 25 بالحشد إجراءاتها الأمنية، لحماية أبراج الضغط الفائق لنقل الطاقة الكهربائية، من العمليات التخريبية ضمن قاطع المسؤولية جنوب نينوى.
وكانت قوة من معاونية شؤون الاستخبارات في الحشد الشعبي، اعتقلت الجمعة الماضي إرهابي خطير شارك بالعديد من العمليات الإرهابية كان متخفياً في بغداد، وفق ما ذكر موقع الحشد.
وأشارت إلى أن الإرهابي المعتقل قام بعمليات إرهابية عديدة ضد القوات الأمنية والمدنيين في مدينة الفلوجة، ومدن أخرى، وتمّ اعتقاله عقب جهد استخباري مكثف بذلته معاونية شؤون الاستخبارات، في إحدى مناطق الرصافة في بغداد.
وفي وقت سابق، قالت وزارة الكهرباء العراقية: إن هجوماً إرهابياً استهدف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء أواخر شهر حزيران الماضي، وإن الاعتداء تمّ بعبوتين ناسفتين ما تسبب في أضرارٍ مادية جسيمةٍ في أجزاء الوحدة التوليدية.
وأعلن «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء الذي استهدف بُرجاً وخطاً رئيسياً للكهرباء يغذي مناطق في بعقوبة والعاصمة بغداد.
إلى ذلك تمكنت قوة من الشرطة الاتحادية، أمس الأحد، من تنفيذ عمليات استباقية والعثور على أوكار وقذائف مدفع وعبوات ناسفة في كركوك.
وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني تلقته «واع»، أن «قوة من الفرقة الخامسة شرطة اتحادية نفّذت بالاشتراك مع قوة من اللواء الثامن عشر للفرقة وقسم الاستخبارات ومفرزة من الطائرات المسيرة بالتعاون مع طيران الجيش العراقي، عملية استباقية لدهم وتفتيش وادي زغيتون وقرى الكبة، الجال»، مبيناً أن «العملية، أسفرت عن العثور على 3 أوكار لعصابات الإرهاب، وصاروخ قاذفة، قذيفة هاون60 ملم من دون صاعق، ناظور نهاري».
وأضاف: إن «قوة مشتركة من مقر الفرقة الثالثة واللواء الثاني عشر نفذت عملية استباقية لتفتيش قرى «مراطة الصغيرة ومراطة الكبيرة» و«الخبازة» وقد أسفرت عن العثور على 3 قذائف مدفع عيار130ملم، وعبوتين ناسفتين»، كما «تمت معالجة جميع المضبوطات ورفع المقذوفات من قبل مفارز الجهد الهندسي المرافقة مع تنفيذ الواجبين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن