سورية

كوريا الجنوبية تتبرع بمليون دولار و150 ألف كمامة لهم في الأردن! … احتراق خيام لاجئين سوريين شمال لبنان

| الوطن - وكالات

احترقت عدد من خيم اللاجئين السوريين أمس جراء نشوب حريقين في مخيمين لهم في خراج بلدة ببنين – عكار، وآخر في أحد المخيمات في بلدة الحمرة شمال لبنان، في حين قدمت كوريا الجنوبية مساعدة بقيمة مليون دولار لتلبية الاحتياجات الغذائية والصحية للاجئين الأكثر ضعفاً في الأردن، إضافة إلى التبرع بــ150 ألف كمامة لدعم التدابير المستمرة لمنع انتشار فيروس «كورونا» في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن.

وذكر الدفاع المدني اللبناني، في بيان على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن حريقا شب في 4 خيم داخل مخيم للاجئين السوريين في بلدة ببنين بمنطقة عكار شمال لبنان، واقتصرت خسائره على الماديات.

وأوضح البيان، أن تدخل عناصر الدفاع المدني ساهم في محاصرة النيران ومنعها من الامتداد إلى كل أرجاء المخيم.

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أن «النيران أتت على 3 خيم وهجرت ساكنيها، وأتلفت ما فيها من مقتنيات ومؤن.

كما اندلع حريق مماثل في أحد مخيمات المهجرين السوريين في بلدة الحمرة حيث أتت النيران على خيمتين بينما تولى عناصر الدفاع المدني السيطرة على الحريق والحد من انتشاره.

وتتكرر حوادث اندلاع الحرائق في مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان جراء انعدام شروط السلامة والأمان في هذه المخيمات وأحياناً بشكل مقصود كما جرى في السابع والعشرين من كانون الأول الماضي، حيث أقدم عدد من الأشخاص اللبنانيين على إحراق مخيم للاجئين السوريين يضم نحو 100 خيمة في بلدة المنية قضاء عكار ما أدى إلى تشريد المئات من خيامهم.

من جهة ثانية، أعلن سفير كوريا الجنوبية في الأردن، لي جاي وان، عن تقديم حكومة بلاده مساعدة بقيمة مليون دولار لتلبية الاحتياجات الغذائية والصحية للاجئين الأكثر ضعفاً في الأردن، حسبما ذكرت وكالة «بترا».

كما أعلن لي جاي وان خلال زيارته مخيم الأزرق للاجئين السوريين عن التبرع بــ150 ألف كمامة لدعم التدابير المستمرة لمنع انتشار فيروس «كورونا» في مخيمات اللاجئين في الأردن.

وأعرب عن أمله في أن تساعد هذه المنحة المقدمة للاجئين على محاربة الفيروس، مشيراً إلى أهمية حماية اللاجئين الأكثر ضعفاً ودعمهم.

وأكد التزام بلاده بمواصلة تعاونها مع الأردن ووكالات الأمم المتحدة للتغلب على آثار جائحة «كورونا».

وقال ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن دومينيك بارتش: «إن الأردن ومنذ بداية الجائحة قام بتضمين اللاجئين في خطط الاستجابة لجائحة «كورونا»، وإن الدعم المستمر من المجتمع الدولي، مثل التمويل المرن من حكومة كوريا لا يزال أمراً بالغ الأهمية، ونحن ننتقل إلى مرحلة التعافي من الوباء».

وتواصل الحكومة السورية بالتعاون مع الحليف الروسي جهودها لإعادة اللاجئين السوريين في دول الجوار والدول الغربية، وتمكنت من إعادة مئات الآلاف منهم، لكن الكثير من الدول الغربية المعادية لسورية تعمل على إعاقة عودة هؤلاء اللاجئين للإبقاء على هذا الملف ورقة ضغط على الحكومة السورية في مفاوضات التسوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن