الأولى

أمضى حياته مناضلاً ومجاهداً في سبيل شعبه وتحرير وطنه … القائد الفلسطيني الكبير أحمد جبريل في ذمة الله

| الوطن

نعت اللجنة المركزية لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة» وعموم كوادر ومقاتلي وعناصر الجبهة القائد الوطني العربي المقاوم والمقاتل، أحمد جبريل، الأمين العام للجبهة ومؤسسها وقائدها التاريخي الذي وافته المنية ظهر أمس في دمشق عن عمر ناهز 83 عاماً.
وقالت اللجنة في بيان لها: «لقد أمضى جبريل حياته مناضلاً ومجاهداً في سبيل شعبه العربي الفلسطيني وأمته العربية ومن أجل تحرير الوطن الفلسطيني من الاحتلال الصهيوني الغاشم وكان قائداً مناضلاً من أجل قضايا أمته العربية والإسلامية».
كما نعت كتائب «الشهيد جهاد جبريل» أيضاً، أمينها العام المؤسس أحمد جبريل، مشدّدة على «مواصلة الدرب على الشوكة ذاتها حتى التحرير، متوجهة بالدعاء له بالرحمة والمغفرة».
وأحمد جبريل الملقب بـ«أبو جهاد»، قيادي فلسطيني أسس «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة»، وهو أمينها العام منذ عام 1968، وحتى وفاته أمس في دمشق.
آمن «أبو جهاد» بالكفاح المسلح لتحرير فلسطين فأسس «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة»، وهي فصيل فلسطيني قومي يساري انشقّ عن «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، واتخذ من دمشق مقراً لقيادته، حيث قامت «الجبهة الشعبية-القيادة العامة» بعمليات عدّة ضد الاحتلال الإسرائيلي.
ولد أحمد جبريل عام 1938 في قرية يازور في ضواحي مدينة يافا المحتلة، لأب فلسطيني وأم سورية، ثم هُجّر مع عائلته إلى سورية في نكبة عام 1948 ليستقر في مدينة القنيطرة عند أخواله.
بعد حصوله على الشهادة الثانوية العلمية عام 1956، انتقل جبريل إلى القاهرة ليتلقى «تكويناً عسكرياً أكاديمياً» وتخرّج من الكلية الحربية عام 1959.
على مقاعد الدراسة الجامعية في مصر احتكّ جبريل بالاتحاد العام للطلبة الفلسطينيين، وبدأت فكرة الكفاح المسلّح لتحرير فلسطين تتبلور في ذهنه.
وعام 1959 أسس جبريل «جبهة التحرير الفلسطينية» تيمناً بـ«جبهة التحرير الجزائرية» التي تأثر بها، قبل أن يندمج مع عدة تيارات قومية ويسارية ويؤسسوا «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» عام 1967 التي تولى قيادتها جورج حبش فيما تولى جبريل قيادة جناحها العسكري، غير أنه انفصل عن جبهة جورج حبش ليؤسس عام 1968 فصيله الخاص «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة» التي أصبحت تقوم بعمليات نوعية ضد الاحتلال الإسرائيلي.
تعد عملية الخالصة الاستشهادية، في نيسان 1974، من العمليات الفدائية الأولى التي نفذتها «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة»، والتي أدت إلى مقتل وجرح عشرات الصهاينة بعد أن اقتحم 3 فدائيين مستوطنة «كريات شمونة» شمال فلسطين.
وبرعت الجبهة أيضاً في اختطاف جنود الاحتلال ومبادلتهم بالأسرى الفلسطينيين لدى كيان الاحتلال، على غرار عملية الجليل عام 1985، التي بادل خلالها 3 جنود إسرائيليين بـ1150 أسيراً لدى الاحتلال.

كما نفّذت الجبهة عدداً كبيراً من العمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي خلال احتلال الصهاينة لجنوب لبنان ما بين عامي 1978-2000.
واغتال كيــان الاحتـــلال نجــل القــائد الفلسطيني أحمد جبريل، جهاد جبريل، الذي يترأس الجناح العسكري للجبهة عام 2002، في منطقة تلة الخياط في بيروت بعد تفخيخ سيارته، بينما يعتبر كيان الاحتلال أحمد جبريل من ألد أعدائه، وقد حاول اختطافه واغتياله مرات عدّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock