اقتصاد

3000 هكتار في سهول حلب الجنوبية تعود الحياة إليها … وزير الموارد: ملياران ونصف المليار لتأهيل المشروع تم خلال أقل من عام

| محمود الصالح

في إطار خطتها الدائمة في إعادة تأهيل مشاريع الري الحكومية في جميع المناطق التي تعرضت للتخريب بأيدي المجموعات الإرهابية قامت وزارة الموارد المائية خلال العام الحالي بإعادة مياه الري إلى آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية الخصبة في مختلف المحافظات السورية، والتي ساهمت في إعادة آلاف الأسر إلى مناطقها بعد أن توافرت لهم أسباب المعيشة الكريمة، إضافة للدور الاقتصادي المهم لهذه المشاريع في تحقيق الخطة الزراعة وخاصة بالنسبة للمحاصيل الاستراتيجية. هذا وقد أطلق أمس وزير الموارد المائية الدكتور تمام رعد الضخ التجريبي للقسم الأول من مشروع /7400/ هكتار، والذي يروي 3000 هكتار من الأراضي الزراعية في ريف حلب الجنوبي، تمهيداً لوضعه في الخدمة بشكل نهائي خلال الأيام القادمة. وهو الذي يشكل أحد أهم المشاريع في ريف حلب الجنوبي الذي يمتاز بخصوبة تربته والخبرة المتراكمة في كل أنواع الزراعة لأبناء هذه المنطقة.

وأوضح الوزير رعد أن المياه دخلت إلى هذا المشروع لتروي /1400/ هكتار من الأراضي الزراعية المستهدفة خلال 48 ساعة، على أن تصل كميات المياه المتبقية إلى باقي المساحة والبالغة /1600/ هكتار خلال أسبوعين تقريباً، باعتبار أن المشروع نفذ وفق منظومات الري الحديثة الموفرة للمياه، مبيناً أنه تم البدء بهذا المشروع عام 2004 وانتهى عام 2010، وتوقف خلال السنوات الماضية نتيجة الحرب الإرهابية الظالمة التي تعرضت لها سورية، ما أدى لحرمان تلك المناطق وأهاليها والوطن من الإنتاج الوفير لهذه الأراضي الخصبة. لافتاً إلى أنه فور تحرير ريف حلب الجنوبي من الإرهاب في مطلع عام 2020 بدأت وزارة الموارد المائية ومن خلال المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي العمل وبشكل ميداني لتوصيف واقع المشاريع القائمة، وبدعم حكومي كبير تم البدء في إعادة تأهيل المشروع عبر مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية من خلال عقد بقيمة تجاوزت مليارين ونصف المليار ليرة سورية وخلال عام تقريباً تم إنجاز أغلب الأعمال في المشروع، وأضاف رعد إنه سيتم بعد ذلك استكمال المشروع لإعادة تأهيل/4400/ هكتار وهي المتبقية خلال العام القادم.

وأكد وزير الموارد على أهمية هذا المشروع الذي سيكون له انعكاس مباشر على عودة الأهالي واستقرارهم وتحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي الأهالي المنطقة, ويأتي هذا المشروع في إطار سلسلة من مشاريع حلب الجنوبية والشرقية، حيث كانت البداية من إعادة تأهيل مشروع سفيرة، ومن ثم مشروع كويرس ودير حافر، حيث أنجزت المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي تأهيل محطات الضخ التي تأخذ مياهها من قناة الجر الرئيسية التي تصل طاقتها إلى 93م3/ثا وتأخذ مياهها من بحيرة الأسد وتوفر المياه لسهول مسكنة ودير حافر والباب وتادف وسهول حلب الجنوبية، إضافة إلى تأمين مياه الشرب للمنطقة الصناعية في الشيخ نجار وتوفير 3م3/ثا لتحسين الواقع البيئي في نهر قويق في مدينة حلب.

وبعد الجولة التي قام بها وزير الموارد ومحافظ حلب حسين دياب على منطقة المشروع، عقد اجتماع عمل في مبنى المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي في حلب بحضور مستشار وزير الموارد عبدالله درويش والمدير العام للمؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي لؤي بركات ومديري المؤسسة والكوادر الفنية، تمت خلاله مناقشة واقع تنفيذ إعادة تأهيل مشاريع الري في القطاعات السابع والخامس والثالث في محافظة دير الزور، وشدد وزير الموارد على ضرورة إنجاز المشاريع في مواعيدها وضمن المواصفات الفنية المطلوبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن