عربي ودولي

غارات سعودية بالتزامن مع سيطرة الجيش اليمني على مديرية الزاهر … صنعاء: تحالف العدوان على اليمن يعاني هستيريا بسبب هزائمه

| وكالات

قال وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف اللـه الشامي، في تغريدةٍ له على «تويتر»، إن «التحالف السعودي يعيش هستيريا وتخبّطاً كبيرين بسبب هزائم البيضاء، بعد أن صنع منها أسطورةً لانتصاراته الوهمية».
وأضاف الشامي: إن «العدوان استنفد أدواته من داعش والقاعدة ومرتزقته، بالإضافة إلى الدعم والإسناد الأميركي والسعودي والإماراتي».
وأكّد وزير الإعلام في حكومة صنعاء أن اللـه «حقَّق لنا نصراً لم يكن في حسبان العدو، والمعارك الآن أوسع مما توقعها العدوان».
وكان الجيش اليمني واللجان الشعبية، بالتعاون مع أبناء محافظة البيضاء وقبائلها، قد استعادوا أول من أمس السيطرة على مركز مديرية الزاهر جنوب محافظة البيضاء، بالإضافة إلى عشرات المواقع في منطقة الضحاكي ومديرية الصَّومَعَة شرق المحافظة، من قبضة قوات الرئيس هادي وتنظيم القاعدة، وعرض الإعلام الحربي مشاهد توثّق العملية.
وبعد استعادة الجيش واللجان الشعبية السيطرة على مواقع عسكرية في البيضاء، أشار نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي إلى أن «‏القاعدة وشركاءها منوا بأسرع وأقسى هزيمة»، وتوعّد العزي قوات التحالف بقوله إننا «أعددنا لهم موجة مفاجآت إضافية مرعبة».
إلى ذلك شهدت الأطراف الجنوبية الغربية لمديرية الزاهر، جنوب محافظة البيضاء معارك دامية بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي وتنظيم القاعدة من جهة أخرى. فيما أغارت طائرات التحالف السعودي على مناطق في عدة محافظات يمنية.
وفي مواجهات مع مسلحين في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت شرق اليمن قتل ضابط وجندي وأصيب 5 آخرون من قوات الأمن.
وتدور حسب موقع «الميادين» مواجهاتٌ دامية بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي وتنظيم القاعدة المسنودين بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى، وذلك في الأطراف الجنوبية الغربية لمديرية الزاهر، جنوب محافظة البيضاء المحاذية لمحافظة لحج.
يأتي ذلك بعد استعادة الجيش واللجان الشعبية السيطرة على مركز مديرية الزاهر، وعددٍ من المناطق في المديرية بعمليةٍ عسكريةٍ مضادة للعملية الهجومية الواسعة التي أطلقتها قوات الرئيس هادي وتنظيم القاعدة للسيطرة على محافظة البيضاء.
وخلّفت المواجهات خلال الساعات الماضية قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.
هذا وشنّت طائرات التحالف السعودي غارتين جويتين على منطقة الدقيق في مديرية ذي ناعم، جنوب غرب المحافظة. بينما تتواصل المعارك بين الطرفين بمديرية الصَّومَعَة الممتدة بين محافظتي البيضاء وشبوة وفي منطقة الضَّحاكي شرق مديرية البيضاء غداة استعادة القوات المسلحة اليمنية سيطرتها على عشرات المواقع بعمليات هجومية معاكسة على محاولات زحف وتقدم قوات الرئيس هادي وتنظيم القاعدة في مديرية الصَّومَعَة ومنطقة الضحاكي.
إلى ذلك، تتواصل المواجهات بين قوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي وقوات حكومة صنعاء في مديرية صِرواح، غرب محافظة مأرب شمال شرق اليمن، حيث شنّت طائرات التحالف السعودي 9 غارات استهدفت فيها مديرية صِرواح، كما قصفت بغارتين جويتين مديرية مجزر شمال غرب المحافظة، على وقع المواجهات المتواصلة بين الطرفين في وادي الجفرة الممتد بين مديريتي مَدْغِل الجِدْعان ورغوان.
في السياق ذاته، قالت قوات الرئيس هادي إنها نفذّت انتشاراً أمنياً في مدينة مأرب، شمل عدداً من الأحياء والشوارع الرئيسة للمدينة خلال اليومين الماضيين.
ونقل الموقع الرسمي لوزارة الداخلية في حكومة الرئيس هادي عن قائد قوات الأمن الخاصة، العميد سليم السياغي، قوله إن «الانتشار الأمني الذي نفذته الأجهزة الأمنية يهدف إلى تعزيز حالة الأمن والاستقرار، وإحباط العديد من المخططات الإرهابية لجماعة الحوثيين الهادفة إلى إثارة الفوضى واستهداف المدنيين، بالتزامن مع هجماتها المكثفة في أطراف المحافظة».
وشنّت طائرات التحالف السعودي غارتين جويتين على مديرية حَرَض الحدودية في محافظة حَجَّة شمال غرب اليمن، وغارة جوية على مديرية الحزم، عاصمة محافظة الجوف شمال شرق البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن