سورية

جهود رسمية وأهلية لتأمين مياه الشرب للحسكة.. والاحتلال التركي سرق مياه «سد 17 نيسان».. والأميركي يواصل سرقة القمح … «الحربي» السوري والروسي يواصل استهداف دواعش البادية

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

واصل الطيران الحربي السوري والروسي، أمس غاراته على مواقع بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية، بالتوازي مع استهداف الجيش العربي السوري لمواقع الإرهابيين في منطقة «خفض التصعيد» رداً على خروقاتهم المتواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار.
ومع استمراره بقطع مياه الشرب عن أهالي مدينة الحسكة ومحيطها واستمرار الجهود الرسمية والأهلية لتأمينها، عمد الاحتلال التركي إلى سرقة 32 مليون متر مكعب من «سد 17 نيسان» في مدينة عفرين المحتلة.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن عدة غارات على تحركات لتنظيم داعش، في باديتي حماة الشرقية ودير الزور.
وبعدما أوضح أن العمليات البرية مستمرة في تمشيط البادية من بقايا فلول وخلايا داعش، لفت المصدر إلى أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، تنفذ عملياتها في بادية حماة الشرقية والرقة، وتكشف كهوفاً ومغراً بالمناطق الوعرة، يتخذ منها الإرهابيون مخابئ.
أما في قطاعي ريفي حماة وإدلب من منطقة «خفض التصعيد»، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش استهدف أمس بمدفعيته الثقيلة مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والتنظيمات والميليشيات المتحالفة معه المحلية والوافدة، وذلك في الدقماق والجلقة بسهل الغاب الشمالي الغربي.
وأوضح أن وحدات الجيش العاملة بريف إدلب، استهدفت برمايات صاروخية أيضاً، نقاطاً للإرهابيين في مرعيان والبارة وفليفل وبينين في ريف إدلب الجنوبي، وبعدة محاور بجبل الزاوية، وذلك رداً على خرقهم المتكرر لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد».
​​​​​جاءت تلك التطورات، في وقت نقلت فيه وكالة «هاوار» الكردية عن مصادر محلية تأكيدها أن الشوارع الرئيسة في مدينة عفرين المحتلة بريف حلب غمرت بمياه «سد 17 نيسان»، بالتزامن مع ندرة مياه الشرب في المدينة.
وحسب المصادر، فإن الاحتلال التركي أقدم في الـ3 من حزيران الماضي على فتح بوابات تصريف «سد 17 نيسان»، بمقدار 20 سم، لتتدفق مياه بحيرة السد إلى داخل الأراضي التركية لملء سد الريحانية في لواء إسكندرون السليب، وذلك عبر قنوات أنشأتها سلطات الاحتلال في وقت سابق.
وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال أقدم على سرقة قرابة 32 مليون متر مكعب من مياه بحيرة «سد 17 نيسان»، وبسبب فتح بوابات السد تدفقت المياه بشكل كبير صوب الشوارع الرئيسة في مدينة عفرين المحتلة، وسط عدم توفر المياه الصالحة للشرب في المدينة.
وتزامن ذلك، مع استمرار الجهود الرسمية والأهلية في محافظة الحسكة لتأمين مياه الشرب لأهالي المدينة في ظل تواصل أزمة انقطاع المياه نتيجة إيقاف المحتل التركي تشغيل محطة علوك مصدر مياه الشرب الوحيد للأهالي.
وبيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع المياه حسن الشمهود في تصريح نقلته وكالة «سانا»، أن عمليات توفير مياه الشرب للأهالي مستمرة في ظل الإجراءات التي اتخذتها الجهات الحكومية بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية الإنسانية والهلال الأحمر العربي السوري والجمعيات الخيرية، وذلك عبر تعبئة المياه للأهالي بشكل مباشر أو تعبئة خزانات المياه المنتشرة في شوارع مركز المدينة والأحياء المحيطة.
وأشار الشمهود إلى أن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس انضمت للجهود المبذولة في هذا المجال، حيث قامت بتسيير عدة صهاريج تنقل كمية 15 ألف ليتر مياه يومياً قابلة للزيادة لتوفير مياه الشرب للأهالي ضمن مركز المدينة والأحياء المحيطة بها.
ولفت إلى أن عدداً من الجمعيات الخيرية قامت كذلك بتقديم مساعدات خاصة بهذا الشأن في محاولة لتعويض نقص مياه الشرب في المدينة جراء الجريمة التي يرتكبها المحتل التركي ومرتزقته من الإرهابيين بقطع المياه عن الأهالي، علماً أن أزمة انقطاع المياه من محطة علوك بشكل كامل دخلت أمس يومها الثالث عشر على التوالي.
من جهة ثانية، جرى اقتتال بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الـ«آر بي جي» بين مجموعتين تتبعان لميليشيات «فرقة الحمزة» المدعومة من قوات الاحتلال التركي في مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي، ما أدى إلى وقوع إصابات لدى الطرفين، حسبما نقلت «سانا» عن مصادر محلية.
ولفتت المصادر إلى أن الاشتباكات تسببت بحالة من الخوف والهلع بين الأهالي في المدينة الذين اضطروا لترك أعمالهم والاختباء في منازلهم فترة طويلة في حال تكررت الاشتباكات بشكل شبه يومي جراء تجدد الاقتتال بين هؤلاء المرتزقة بصورة مكثفة.
من جهتها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن الاقتتال أدى إلى مقتل مسلح من «فرقة الحمزة» وجرح 4 آخرين.
في غضون ذلك، أخرجت قوات الاحتلال الأميركي رتلاً مؤلفاً من 24 شاحنة محملة بالقمح المسروق من صوامع تل علو بريف الحسكة الشمالي الشرقي مع عدد من الناقلات المغطاة، وغادرت عبر معبر غير شرعي إلى شمال العراق، حسبما نقلت «سانا» عن مصادر محلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن