رياضة

كرنفالية كروية في ضيافة أكاديمية «السريان» الكروية.. احتفاءً بقدوم لاعب نادي الجزيرة الكابتن «جورج سعيد»

| الحسكة - دحام السلطان

نظمت أكاديمية السريان الكروية بالحسكة كرنفالية احتفالية، مساء يوم الخميس الماضي بمدينة الحسكة، تظاهرة وطنية احتفاءً بقدوم لاعب نادي الجزيرة الرياضي في عقد الثمانينيات المغترب في السويد إلى أرض الوطن، الكابتن الخلوق «جورج سعيد»، شارك فيها عدد من رفاق درب اللاعب سعيد، والأجيال التي تعاقبت من بعده في الملاعب «الجزراوية»، الذين لاقوا شباب وناشئي أكاديمية السريان، وتميّز اللقاء بالحضور الرياضي الرسمي والاجتماعي الجماهيري، والذي صفّق له بحرارة وأعاد للأذهان الحالة الجماهيرية الرياضية والاجتماعية «الجزراوية» الأهلية الحقيقية.. وذكريات الأمس الجميل أيام عقود الرياضة النقية في الثمانينيات والسبعينيات والستينيات من القرن الماضي بكل تفاصيلها.

وأكد نيافة المطران «موريس عمسيح» مطران أبرشية الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس في تصريح لـ«الوطن»: أن هذه الاحتفالية الوطنية ليست بغريبة على شعبنا السوري في محافظة الحسكة بكل مكوناته وألوانه وأطيافه الوطنية، وهو يستقبل ويهلل ويرحب بكل القادمين إلى وطنهم الأم سورية من أبنائه المقيمين في بلاد الاغتراب، مبيناً أن قلوبهم مفتوحة دائماً وأياديهم ممدودة للسلام ورسالتهم اليوم من خلال هذه اللمة الرياضية الاجتماعية الوطنية التي حملت عنوان ومضمون «المحبة تجمعنا» هي رسالة محبة وأمل وسلام في ظل الظروف الحياتية القاسية التي تعيشها سورية ومحافظة الحسكة على وجه الخصوص، التي تعيش أزمة ظرفية راهنة تمثّلت بقطع مياه الشرب عن أبنائها.
وأشار المطران عمسيح، إننا أردنا أن نعيش الرياضة حياة، في هذا اللقاء الودي بين لاعبي أكاديمية السريان وقدامى لاعبي نادي الجزيرة، لنطلب من ربنا أن يزرع الأمل والرجاء والسلام في مدينة السلام مدينة الحسكة، ومن أجل بناء مستقبل مبارك ومشرق في كامل أنحاء ربوع سورية.
وعبّر اللاعب الضيف «جورج سعيد»، عن سعادته وشكره وتقديره لهذه الحفاوة والتكريم البالغين الذي لاقاه من أهله في الحسكة، والذي رسم في مضمونه المحبة والتعايش الأهلي وهو المغترب منذ أكثر من ٣٠ عاماً في السويد، مبيناً أن هذا اللقاء الذي يجمع جيل الثمانينيات وجيل اليوم الواعد، الذي يأمل ويتمنى أن يكون خير من يُمثّل النادي الأم ومنتخباتنا الوطنية في جميع المحافل الدولية، مؤكداً أنه ورغم أعمارهم الكبيرة كمتقاعدين، إلا أن روح الشباب لديهم التي عاشت في نادي الجزيرة على المحبة دائماً، جاءت اليوم لتقدّم رسالة الجيل السابق إلى أجيال اليوم، لتشرح معاني الرياضة في تلك الأيام.
وبيّن لاعبنا الدولي السابق وفنان كرة الجزيرة في الثمانينيات الكابتن «سميح عبد اللطيف» أن هذه اللمة الحلوة، والاحتفال بزيارة واحد من رفاقنا في الملاعب لأيام خلت، هي جمعة محبة ولقاء فرح، جمع أصدقاء الأمس في النادي والأجيال التي لحقتهم وواعدي أكاديمية السريان، وهي فرصة للعودة بالذكريات بالجميلة التي كان عنوانها نادي الجزيرة آنذاك.
وقال صمام أمان ونجم دفاع الجزيرة في الثمانينيات الكابتن «عبد اللـه حمزة»: إن هذا اللقاء هو لقاء محبة وسلام ونحن نحتفي بعودة واحد من أبناء الجيل الرائع الذي عشنا معه في الملاعب، على الانتماء والولاء والوفاء المجرّد لقميص النادي الأم فقط؟ حين كانت الرياضة رياضة؟ وبدورنا جئنا لنعمّر في لمة المحبة هذه، للرد على ما خرّبه غيرنا، ليعود السلام والأمان إلى الوطن الأم سورية.
وأكد حارسنا الجزراوي «الطائر» الكابتن محمد ويس الحمود «دعوس» أن الموقف اليوم أكبر من أن نعبّر عما يجول في خاطرنا، ونحن نجتمع اليوم ونلتقي ورفاق الدرب في الملعب اليوم، بعد كل تلك السنين، والألم يعتصرنا على حال الرياضة اليوم، والأمل يقودنا إلى أن نحلم بغد أجمل، ونحن نحتفي بالغالي جورج سعيد من جديد في جمعة المحبة هذه.
ولفت مدرب أكاديمية السريان الكابتن كابي عبدلكي، أن مبادرة الأكاديمية هي رسالة ترحيب بالكابتن الضيف العزيز «جورج سعيد» بين أهله وذويه في ربوع وطنه، وهي رسالة محبة ورسالة فرح، بعد أن خرجنا من أزمة الحرب، كما أنها فرصة لأبناء هذا الجيل لكي نعرفهم على معاني الرياضة وجماليتها الجماهيرية بعيداً عن معايير المنافسة ولغتي الفوز والخسارة، من خلال رفع شعار «المحبة تجمعنا»، وبدوري أشكر كل من لبى دعوتنا وشاركتنا لمة الفرح هذه.

المشهد بالألوان

– تابع اللقاء نيافة المطران مار موريس عمسيح مطران أبرشية السريان الأرثوذكس في الجزيرة والفرات، والأب كبرائيل خاجو كاهن كنيسة السريان الأرثوذكس بالحسكة، وعدد من مديري المؤسسات الرسمية ورؤساء وأمناء وأعضاء قيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وحضور جماهيري اجتماعي من رواد الأكاديمية من أبناء مدينة الحسكة.

– حضر اللقاء رئيس اللجنة التنفيذية لفرع الاتحاد الرياضي ريمون دوشي، وعضو المجلس المركزي للاتحاد الرياضي العام وعضو اتحاد الجودو عبد الرحمن السيد وعضو اتحاد السباحة ثائر بجعة، وعضو لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم سليمان الداود وعدد من الكوادر والأسماء الرياضية والكروية الجزراوية المعروفة وبعض الزملاء في وسائل الإعلام.

– قدم عضو إدارة نادي الجزيرة الرياضي «يوسف رفيعة» عدداً من الدروع التذكارية باسم النادي لنيافة المطران مار موريس عمسيح، ولضيف اللقاء الكابتن جورج سعيد، ولأكاديمية السريان ولمتقاعدي نادي الجزيرة، وتبادل المشاركون في اللقاء الهدايا الرمزية.

– مثّل قدامى ومتقاعدي الجزيرة كل من اللاعبين «سميح عبد اللطيف، عبد اللـه حمزة، غسان منصور، جورج سعيد، محمد ويس الحمود (دعوس)، مناضل خليل، نبيل قاو، إياد العلي، سمير خباز، لوسيان داوي، جوني عنتر، داود السلمان، عبد الوكيل السلمان» وأداره الحكم الدولي عبد الغني الأحمد.

– تبادل الحضور الكلمات الودية الترحيبية وعبارات الشكر الحميمية، التي تدل على حُسن الضيافة والاستقبال من الذين حضروا الاحتفالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن