شؤون محلية

ازدحام على توزيع المواد المقننة بحماة.. والمدير: المواد متوفرة

| حماة- محمد أحمد خبازي

باشر فرع السورية للتجارة بحماة منذ الأسبوع الماضي، توزيع المواد المقننة بموجب البطاقة الالكترونية، بعد تأمين الكميات اللازمة من السكر والرز
وبيَّنَ مواطنون لـ«الوطن» أنهم استلموا مخصصاتهم بعد ورود رسائل لهم، من صالات فتحت صباحاً وأخرى مساء، ولم يعكر عمليات استلامهم سوى الازدحام الشديد في بعضها!
مدير فرع السورية للتجارة بحماة خالد الفاضل، بيَّنَ لـ»الوطن» أن السكر والرز متوافران بكل صالات ومراكز ومنافذ البيع بمدن المحافظة والمناطق والأرياف.
وأوضح أن التوزيع مستمر حتى خلال عطلة العيد، بالصالات التي تناوب وفق جدول محدد، لتمكين المواطنين من استلام موادهم.
ورداً على سؤال لـ«الوطن» بأن السكر غير متوافر بالعديد من الصالات بحسب ما أفاد مواطنون، بيّن الفاضل أن الرسائل لم تُرسل للمواطنين المسجلين لدى هذه الصالات، حتى اكتمل توريد المواد للصالات ومراكز البيع، وقال: لقد ورد السكر أولاً ولكن لم يوزع حتى وصل الرز لاحقاً، وكل مواطن وصلته رسالة يستلم المادتين بالتأكيد. مؤكداً أن المواد متوافرة ولا مشكلة بذلك.
أما عن استعداد الفرع للعيد، فبيَّنَ الفاضل، أن هناك تشكيلة واسعة من المنتجات والسلع الغذائية والاستهلاكية، طُرحت بالصالات والمراكز بأسعار مدروسة ومناسبة، بما يسهم في تخفيف الأعباء على المواطنين.
وأوضح الفاضل أن الإقبال شديد على المواد الضرورية، وخصوصاً السمنة التي يباع الكيلو منها بـ6 آلاف ليرة، ومن زيت القطن، «العاصي» بسعر 9500 ليرة لعبوة 2 لتر ، وبسعر 18 ألف ليرة لعبوة سعة 4 لترات.
ومن اللحوم الحمراء، وسعر كيلو الغنم المفروم 14 ألف ليرة، ومن العجل 12 ألف ليرة، ومن البيضاء سعر كيلو الفروج المفروم 6 آلاف ليرة.
وعن أسعار المواد الأخرى أضاف الفاضل: إن البرغل والأرز والفريكة والمعلبات والتونة والسردين والشاي ودبس البندورة، كلها تباع بأسعار مخفضة عن الأسواق بنسبة تتراوح مابين 30 و40 بالمئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن