الصفحة الأخيرة

تغلّب على الصداع والتوتر بالتمرينات الرياضية

أكدت دراسة دنماركية حديثة، أن تدريبات القوة قد تساعد في منع الصداع والتوتر، أو على الأقل تحد من آلامهم، ووجد الباحثون أن 26% من الأشخاص الذين يعانون من التوتر وآلام الصداع، لديهم ضعف في عضلات الرقبة والكتف، وذلك بالمقارنة مع أولئك الذين لديهم عضلات قوية. وقال المؤلف الرئيسي للدراسة بيارنى مادسن إنه من أجل علاج التوتر والصداع غير المرتبط بالأدوية، يجب فهم تأثير العضلات والهيكل العظمي على الإصابة بالصداع الناتج عن التوتر، وقد وجدت دراسات سابقة أن الضعف العام للجسم ارتبط مع الإصابة بالصداع المرتبط بالتوتر. وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع الناتج عن التوتر قد يشعرون وكأن لديهم شريطاً ضيقاً حول رؤوسهم، وقد يشعرون بألم الصداع النصفي، الذي يضرب جانباً واحداً من الرأس، ويسبب زيادة ضربات القلب، مع شدة الألم وأحياناً الغثيان أو القيء والحساسية للضوء والصوت.
وأشار الدكتور مادسن، في جامعة جنوب الدنمارك، إلى أن استخدام أجهزة الكمبيوتر العادية والمحمولة والأجهزة اللوحية زاد كثيراً في السنوات الأخيرة، وهذا قد يزيد من وقت الجلوس، الذي بدوره يسبب إنحناء الرقبة وبالتالي يعانى الشخص من آلام الصداع المبرح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن